جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 127 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

منوعات
[ منوعات ]

·طبيب الأسنان د. رفيق حجازي :الزراعة الفورية تتميز بأنها تتم في نفس اليوم
·التوقيت الأفضل لإجراء أشعة D4 للحامل
·هشاشة العظام ... الأعراض والأسباب والوقاية
·رواية - مطارح سحر ملص
·كورونا ينتشر في 4 دول عربية جديدة
·( وحده المتجهم ) كمال ميرزا يعرف
·تعزية ومواساة : الحاجة حليمة محمد مصطفى نصر ام محمد
·رواية الزغب النرجسي عواطف الكنعاني
·رواية خُلِقَ إنسانا شيزوفيرنيا


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: زياد جرغون : تصريحات قيادات حماس خاطئة ومجزوءة
بتاريخ السبت 13 أكتوبر 2012 الموضوع: قضايا وآراء

تصريحات قيادات حماس خاطئة ومجزوءة

زياد جرغون
على مدار أكثر من أسبوع واللقاءات الرسمية والحزبية المصرية - الفلسطينية والاجتماعات والمقابلات الإعلامية


تصريحات قيادات حماس خاطئة ومجزوءة

زياد جرغون
على مدار أكثر من أسبوع واللقاءات الرسمية والحزبية المصرية - الفلسطينية والاجتماعات والمقابلات الإعلامية الصحفية التي عقدها نايف حواتمة الأمين العام للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين بالقاهرة مستمرة. هذه الجولة من اللقاءات بمصر لاقت استحسانا مصريا سواء على الصعيد الرسمي أو الشعبي والفضائيات والصحافة المصرية، وغالبية هذه اللقاءات والمباحثات سواء التي عقدت مع الأخوة الأشقاء المصريين بدءا من محمد شحاتة وزير المخابرات المصري، ورئيس الوزراء المصري وقادة الأحزاب حمدين صباحي مرشح الرئاسة المصرية، وعمرو موسى الأمين العام السابق لجامعة الدول العربية، وقادة حزب الدستور برئاسة البرادعي، وقادة الحزب الديمقراطي الإجتماعي، حزب التجمع، الحزب الاشتراكي المصري، حزب التحالف الشعبي المصري، واتحادات شباب ثورة 25 يناير، واللقاءات العديدة مع قادة الأحزاب المصرية ورؤساء الصحف والفضائيات المختلفة ...الخ. أو اللقاءات مع القيادات الفلسطينية المتواجدة بالقاهرة موسى أبو مرزوق نائب رئيس المكتب السياسي لحركة حماس، ورمضان شلح الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي.

جميع هذه المباحثات واللقاءات المطولة تناولت الحالة السياسية الفلسطينية والمصرية والعربية، وانسداد أفق التسوية والمفاوضات الفلسطينية - الإسرائيلية وخاصة مع إعلان تبكير الانتخابات الإسرائيلية إلى بداية عام 2013م، وكان هناك اتفاق فلسطيني - مصري على أن عملية التسوية والمفاوضات وصلت إلى طريق مسدود في ظل استمرار عمليات تهويد القدس العربية المحتلة وتوسيع وتكتيف الاستيطان في الضفة الفلسطينية لقطع الطريق على حقوق الشعب الفلسطيني بتقرير المصير وبناء دولته المستقلة على حدود 4 حزيران 1967م وعاصمتها القدس المحتلة.
وأيضا كان هناك اتفاق على حق منظمة التحرير الفلسطينية بتقديم مشروع قرار بالاعتراف بدولة فلسطين على حدود 4 حزيران 67 وعاصمتها القدس عضوا في الأمم المتحدة ومؤسساتها الأممية، وطلب التصويت على القرار دون تأخير. وأيضا في حواراته ركز نايف حواتمة على قضايا الانتفاضات والثورات العربية والمصالحة الفلسطينية لإنهاء الانقسام على أساس أتفاق 4 مايو 2011م في القاهرة والذي وقعت علية جميع الفصائل الفلسطينية بلا استثناء، والعودة للشعب بانتخابات متزامنة تشريعية ورئاسية للسلطة الفلسطينية، ومجلس وطني موحد لمنظمة التحرير داخل القدس والضفة وقطاع غزة وفي أقطار اللجوء والشتات وفي البلاد العربية والمهاجر الأجنبية وفق قانون التمثيل النسبي الكامل.
وفي جولته أكد حواتمة أن تعطيل حركتي فتح وحماس تنفيذ اتفاقات الإجماع الوطني يستدعي عقد اللجنة القيادية العليا للفصائل والقوى والشخصيات الوطنية عملا باتفاق 4 مايو لعام 2011م، مطالبا القيادة المصرية ببدل جهودها لدعوة اللجنة القيادية العليا في إطار منظمة التحرير الفلسطينية لدورة عمل تضع جدول زمني لتنفيذ اتفاق 4 مايو لإنهاء الانقسام، وأيضا جدول زمني للانتخابات المتزامنة التشريعية والرئاسية للسلطة الفلسطينية والمجلس الوطني الموحد لمنظمة التحرير في الأرض المحتلة وأقطار اللجوء والشتات وفق قانون التمثيل النسبي الكامل.
وفي لقاءاته مع القيادة المصرية جرى التوافق على أن إقامة منطقة تجارية حرة في ظل الانقسام على حدود قطاع غزة حتما ستؤدي إلى زج قطاع غزة إلى وجه مصر وفصل القطاع عن الضفة وأراضي عام 1948م نهائيا، وهذا ما صرح به رئيس الوزراء المصري هشام قنديل "بأنه لن تكون هناك منطقة حرة برفح تربط غزة مع مصر في ظل الانقسام الفلسطيني - الفلسطيني"، وأيضا في مقابلة الأمين العام للجبهة الديمقراطية نايف حواتمة مع رئيس تحرير صحيفة الأهرام، ونشرت على صفحات الأهرام قال -" نحن ضد إقامة منطقة تجارية حرة في ظل الانقسام الحالي، لأنها تكرس الانقسام وتفصل غزة عن الضفة الغربية والقدس نهائيا، وهذا ما تتمناه إسرائيل، لكن بعد انتهاء الانقسام واستعادة الوحدة الوطنية لا مشكلة في تعزيز التبادل التجاري والاقتصادي بإقامة منطقة تجارية حرة تربط غزة والضفة الغربية بما فيها القدس مع الشقيقة والعزيزة والجارة مصر. بالإضافة إلى تصريحاته حول الوحدة وإنهاء الانقسام وثورات وانتفاضات الربيع العربي التي بحاجة إلى استكمال للوصول إلى أهدافها.
* ما أن صرح نايف حواتمة بهذه التصريحات حتى شن عدد من القيادات والكتاب والصحفيين بحركة حماس تصريحات، ضد تصريحات نايف حواتمة وتغاضوا عن ما صرح به رئيس الوزراء والقيادة المصرية الذي سبقت تصريحات حواتمة، وهذه التصريحات من قبل حماس بكل تأكيد خاطئة ومجزوءة ولا تعكس الحرص على العلاقات الوطنية الفلسطينية .
فمن يتهم حواتمة ويقول: بأن حواتمة انتقد حماس لان السلطة الفلسطينية قطعت مخصصات فصائل منظمة التحرير الفلسطينية، ويسأل احد كتاب حماس لماذا تستمر منظمة التحرير بصرف مستحقات لفصائل منظمة التحرير الفلسطينية، لكن نحن من حقنا أن نسأل الكاتب وكل من يتفق معه بالرأي من حماس وغيرها، أين أموال الدعم التي تصل لحماس، ولقطاع غزة من قطر والسعودية وإيران بمئات ملايين الدولارات سنوياً، وباقي الدول الصديقة والمناصرة لنضالات شعبنا الفلسطيني، كيف تصرف هذه الأموال، وهل تصرف فقط لحماس وحكومتها ..؟! أم يجب أن تكون كل فصائل العمل الوطني والإسلامي على علم بهذه المبالغ وتوزيعها على الشعب وفصائله المقاتلة، وللعلم ما تأخدة الجبهة الديمقراطية من الصندوق القومي الفلسطيني، محدود وهو ليس منه أو منحة من أحد ولا يحق لأحد أن يمنعه لأنه ليس ملكة بل هو ملك لكل الشعب الفلسطيني، وهذا المبلغ المحدود يذهب لعائلات الشهداء والأسرى والجرحى والمناضلين في صفوف الجبهة الديمقراطية التي قدمت أكثر من 4000 شهيد، والمجلد الأول الذي صدر به أكثر من 1600 شهيد وسلم نسخة منه للأخ خالد مشعل رئيس المكتب السياسي لحركة حماس، اسماعيل هنية، ومحمود الزهار عضو المكتب السياسي لحماس، وموسى أبو مرزوق نائب رئيس المكتب السياسي لحماس، ليس هذا فقط بل مئات العمليات الاستشهادية البطولية التي أوجعت العدو بدءا من عملية معالوت ترشيحا، مرورا بأول اقتحام للمستوطنات " مارغنيت" برفح مفجرة عمليات الاقتحامات بالمستوطنات بانتفاضة الأقصى، ومن حق شعبنا أن يفتخر بهذا السجل البطولي ولمن يقدم كل ما يملك وفاءا لذلك، ومن حق شعبنا أن يسأل في غزة والضفة كيف هذا الثراء الفاحش للمئات من أبناء شعبنا في الضفة وغزة خلال سنوات لا تتجاوز أصابع اليد الواحدة، كيف حصل هذا ؟!.
ومن يطالب بالإنفاق على الفقراء والمساكين وذوي الاحتياجات الخاصة علية أن يطلب هو أولا من حكومة غزة أو رام الله ماذا عملت لهؤلاء "ولم تعد الشمس تغطى بغربال" فالمسؤل من غزة يجب أن يحل مشاكل كل أبناء غزة دون استثناء أو تمييز.
- أما مسألة التجارة الحرة التي يتحدث عنها الدكتور يوسف رزقة المستشار الإعلامي لرئيس الوزراء إسماعيل هنية، تكونه بالعادة بين دولتين مستقلتين وليس بين دولة مصر الشقيقة وغزة المحتلة برا وبحرا وجوا، وهي بكل تأكيد جزء لا يتجزأ من باقي أراضي الدولة الفلسطينية المحتلة. وحينما قال حواتمة أن اقامة المنطقة الحرة في ظل الانقسام ستخدم إسرائيل، نعم فإسرائيل تخطط منذ زمن برمي غزة في حجر مصر والتخلص من أعباءها وإفشال مشروع الدولة الفلسطينية الموحدة المتواصلة في الضفة وغزة والقدس، وللعلم ما يربط غزة بالضفة وأراضي ال 48 هو 6 معابر وليس معبر واحد لكن إسرائيل هي من أغلقت جميع المعابر وأبقت على معبرين ( ايرز وكرم ابوسالم)، وعليه فإننا نطالب بفتح جميع المعابر دون استثناء وأيضا فتح معبر رفح على مدار الساعة مع تسهيل حرية الحركة والتنقل ومرور البضائع، لان من يحاصر غزة هو الاحتلال وسياسته العدوانية اتجاه شعبنا الأعزل.
ونؤكد أن الاقتصاد له علاقة بالسياسة، فإذا لماذا إسرائيل وبعض المتنفدين بالسلطة متمسكين باتفاق باريس الاقتصادي واتفاقية أوسلو، لأنه بكل بساطه يخدم مصالحهم الاقتصادية وإسرائيل تعتبر اتفاق باريس الاقتصادي مهم لها مثله مثل الملاحق الأمنية لاتفاق أوسلو الذي رفضناه ولا زلنا نرفضه بالجبهة الديمقراطية، ونطالب بإلغاء اتفاق باريس الاقتصادي والتحرر من قيوده، وأيضا تجاوز اتفاق أوسلو ووقف العمل بجميع الملاحق الأمنية، هذا هو موقف الجبهة الديمقراطية الذي لم ولن يتغير لكن ولعلم د.يوسف رزقة فقرار الحكومة المصرية برئاسة هشام قنديل رفض إقامة المنطقة الحرة كان قبل قدوم نايف حواتمة للقاهرة ولقاءه مع الأشقاء المصريين، وإعلانه رفضه لهذه المنطقة الحرة في ظل الانقسام الكارثي على شعبنا الفلسطيني.
إننا نؤكد على أن تحقيق المصالحة الفلسطينية وإنهاء الانقسام ممكن تحقيقه حاليا بتطبيق اتفاقات المصالحة التي وقعت عليها جميع الفصائل الفلسطينية، وخاصة اتفاق المصالحة في 4 مايو 2011م في القاهرة، وفي نفس الوقت نعتبر ما صدر عن د.يحيى موسى أو د.يوسف رزقة أو كتابات عصام شاور أو فايز أبو شماله، جميعها تتعارض مع العمل الموحد ولا تخدم الحرص على العلاقات الوطنية الفلسطينية - الفلسطينية وخاصة بأنها تأتي هذه التصريحات بعد اللقاء الذي جمع الأمين العام نايف حواتمة مع د.موسى أبو مرزوق نائب رئيس المكتب السياسي لحركة حماس، ويتفقان على الشراكة السياسية الشاملة السبيل الوحيد لإنهاء الانقسام، ونؤكد على حرصنا على تحقيق المصالحة الوطنية وندعو للابتعاد عن الاساءه والتشهير التي تضر بالعلاقات الوطنية الفلسطينية.
وقبل هذا كله وفي 6/9/2012 وبدون مناسبة ولا مبرر شنت جريدة الرسالة الحمساوية حملة على فصائل اليسار الفلسطيني والحملة، حملة حاقدة، ولم تتعلم من تجارب الشعب الفلسطيني، ولا من تجربة حزب النهضة في تونس، حزب الحرية والعدالة الجناح السياسي للإخوان المسلمين في التحالفات والائتلافات بين جميع التيارات في المجتمع وحركات التحرر الوطني. والثورات الوطنية الديمقراطية... فلماذا ومن أجل ماذا تفتعل الرسالة واقلام حماس سلسلة لا تتوقف من الصراعات في الصف الوطني على النقيض من برامج واتفاقات انهاء الانقسام، والعودة الى رحاب الوحدة الوطنية.
ومرة أخرى نقولها بأن استمرار الانقسام الفلسطيني يهدد بضياع الحقوق الوطنية الفلسطينية بالدولة والعودة، وندعو إلى العودة للشعب بانتخابات تشريعية ورئاسية لدوله فلسطين تحت الاحتلال، والمجلس الوطني لمنظمة التحرير بالثمتيل النسبي الكامل، ليتمكن شعبنا من مواصله نضاله التحرري لإحقاق حقوقه الوطنية بالدولة المستقلة على حدود 4 حزيران 1967م عاصمتها القدس المحتلة، وضمان حق عودة اللاجئين إلى ديارهم وفق القرار الاممي 194.
*عضو اللجنة المركزية للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين .

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.08 ثانية