جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 243 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

الصباح الرياضي
[ الصباح الرياضي ]

·برشلونة يتوج بطلاً للدوري الاسباني لكرة القدم.
·رياضيو غزة يتصدرون سباق المسافات الطويلة
·كلاسيكو الأرض يبتسم لبرشلونة بهدف سواريز
·منتخبنا الوطني يحتل المركز الـ126 في تصنيف الفيفا
·نهر الحياة ...!
·ألمانيا تتخطى الجزائر بصعوبة وتضرب موعدا مع فرنسا
·المبدع نعمان يقود منتخبنا الوطني لأول لقب قاري وبلوغ أمم آسيا
·الاتحاد الفلسطيني للسباحة يستقبل المدرب وليم ماردوخ
·مفوضية كشافة ومرشدات اريحا والأعوار تناقش فعاليات اسبوع الشباب


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: محمد وحيد عوض : العُهر يختلف باختلاف الجنس والهدف
بتاريخ السبت 13 أكتوبر 2012 الموضوع: قضايا وآراء

العُهر يختلف باختلاف الجنس والهدف ..

كتب : أ. محمد وحيد عوض
مُدرب إعلامي مُعتمد دولياً
عُهر في المُجتمعات العربية وشعوبها ...
العاهرة هي من فقدت شرفها في مُقابل هدف مادي وإحدى ركائزه الانحناء عن المسار الأخلاقي الذي أوصانا


العُهر يختلف باختلاف الجنس والهدف .. / أ. محمد وحيد عوض

كتب : أ. محمد وحيد عوض
مُدرب إعلامي مُعتمد دولياً

عُهر في المُجتمعات العربية وشعوبها ...
العاهرة هي من فقدت شرفها في مُقابل هدف مادي وإحدى ركائزه الانحناء عن المسار الأخلاقي الذي أوصانا به ديننا الإسلامي، لكنها تدافع عن نفسها إذا تعرضت للإهانه لأن هناك مبدأ يحكمها أن لا تُعطي شيئاً دون مزاجها وأن ترضى نفسها أولاً فهي تستبيح شيئاً ملكاً لها ولكنه مقيد بركائز قررت أن تتخطاها وتمشي عكس تيار مجتمعها، في البداية قد ظلمتها وحدها عندما فكرت أن العُهر يطلق على هذه الشاذة وحدها فقط، وما علمت أن هناك أشكالاً وألواناً من هذا الشذوذ الاجتماعي .

عُهر قيادي سياسي عربي يُتبع ...
من استباح أفكار شعبه وباع أرضه وما لا يملُكه بحكم أنه في منصب قيادي، أو شخصية سياسية جلبت الخراب والدمار لبلادها وبعكس المصلحة العامة لشعبه تحت مسمى الديمقراطية والانفتاح على العالم فهذا يدخل أيضاً في دائرة العُهر ولكن مع مرتبة الشرف، وجميع الحُكام العرب قد وقعوا في المصيدة " الصهيوأمريكية " عندما قسموا البلاد في بداية الأمر ووضعوا رؤساء بالأساس هُم عاهرون لأنهم رضوا الذل والهوان في توقيع اتفاقيات قيدت حُريتهم باسم " السلام الوهمي " واليوم يدخلون في العُهر الأكبر وباسم " الشرق الأوسط الجديد " وكان عنوانه عربياً " الربيع العربي " الذي زاد الطين بله وما عرِفوا أنهم يطبقوا نظام الماسونية العالمية .

عُهر قيادي فلسطيني وتفرقه سبقته فُرقة ...
الانقسام الفلسطيني الذي فتت عضد وحدة شعبُنا هو المصطلح الأصح، وسمته الحُكومة في رام الله باسم " الإنقلاب العسكري على الشرعية الفلسطينية " وأطلقت عليه الحكومة في غزة باسم " الحسم العسكري "، هي حكاية دماء أراقها الشعب الفلسطيني بنفسه إلى نفسه بسبب خلل قيادي أودى بحياة الكثير من أبناء شعبنا وترك بصمته على الكثير من المُعاقين حركياً بشكل جزئي أو كُلي، وكان أبناء شعبنا والمصلحة الوطنية هي الشماعة التي مارسوا عليها هذه الخطوة، وغرقت القيادة الفلسطينية في حُلم الدولتين " غزة ورام الله "، حيث بدءوا يكرسوا كُل جهدهم في عملية توظيف الخارج لحسابِهم .

القيادة الفلسطينية في رام الله غرقت بالسلام الوهمي مع العدو الإسرائيلي الذي لم يُنفذ أدنى وعوده ومقابل تنازلات مُتتالية وبشكل غير مشروط، وفي الجانب المُقابل غرقت القيادة الفلسطينية في قطاع غزة في عملية توظيف الخارج واستقبال الوفود، وعملية تصليح صورتها أمام العالم في خلق استراتيجية جديدة بأنهم هُم الشرعيون ومن اختارهم الشعب الفلسطيني، واغرقوا جميعهم غزة ورام الله بغلاء المعيشة وعملية " حلب الشعب " في جباية الضرائب وتضييق الخناق على شعبنا، وبعد كُل ذلك ألم تدخلوا " موسوعة غينيس للعُهر الأكبر " .. !!

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.07 ثانية