جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 1417 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

الصباح الرياضي
[ الصباح الرياضي ]

·برشلونة يتوج بطلاً للدوري الاسباني لكرة القدم.
·رياضيو غزة يتصدرون سباق المسافات الطويلة
·كلاسيكو الأرض يبتسم لبرشلونة بهدف سواريز
·منتخبنا الوطني يحتل المركز الـ126 في تصنيف الفيفا
·نهر الحياة ...!
·ألمانيا تتخطى الجزائر بصعوبة وتضرب موعدا مع فرنسا
·المبدع نعمان يقود منتخبنا الوطني لأول لقب قاري وبلوغ أمم آسيا
·الاتحاد الفلسطيني للسباحة يستقبل المدرب وليم ماردوخ
·مفوضية كشافة ومرشدات اريحا والأعوار تناقش فعاليات اسبوع الشباب


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: رمـزي صادق شاهيـن : بعد سنوات قليلة لن يبقى في غزة الكثير...رمـزي صادق شاهيـن
بتاريخ الخميس 11 أكتوبر 2012 الموضوع: قضايا وآراء

بعد سنوات قليلة لن يبقى في غزة الكثير...
رمـزي صادق شاهيـن

هناك من هو أخطر من الاحتلال نفسه ، فقد يقوم الاحتلال بقتل شخص هنا أو هناك بالقصف



بعد سنوات قليلة لن يبقى في غزة الكثير...
رمـزي صادق شاهيـن

هناك من هو أخطر من الاحتلال نفسه ، فقد يقوم الاحتلال بقتل شخص هنا أو هناك بالقصف ، أو يقوم بتنفيذ عملية عسكرية وتقتل العشرات هنا أو هناك بلحظات ، وهذا متوقع ومعروف لدى شعبنا وتعود عليه ، ويُسمى الموت السريع ، أما الموت البطيء فاليوم هو السلاح الأهم الذي تستخدمه إسرائيل وكُل من يتآمر على شبابنا وشعبنا في محافظات غزة .

السياسيين يلهثون وراء الكراسي والمواقع والغنائم ، والمسئولين منشغلين بزيادة ثرواتهم وتأمين مستقبل أبناءهم وأحفادهم ، وآخرين يبنون القصور والفلل على حساب الشعب المكلوم ، وإعلام تافه منشغل بالشتم والقذف ومحاولة الهاء المواطن عن القضايا الأساسية ، وشباب تموت يومياً بالبطيء ولا أحد مهتم ، ولا أحد ينظر إلى آلاف الشباب بعمر الزهور سيكونون بعد سنوات قليلة في عداد الموتى .

غزة مليئة بالمخدرات والمهدئات ، والحكومة تتعامل مع القضية وكأنها قضية عقابية من الدرجة الأولى ، بدون البحث عن حلول جدية وجذرية لمنع انتشار هذه المخدرات ، والقضاء على تجارها ومروجيها ، في حين يحاول البعض تحميل إسرائيل وحدها المسؤولية ، وهذا بالتأكيد قمة التهرب من المسؤوليات ، فالكل منا مسئول عن التوعية والإرشاد والمنع والنصح والعلاج الفعال .

منذ سنوات والحديث عن المواد المخدرة التي تنتشر في قطاع غزة ، والحكومة تعلم ذلك ، فآلاف الشباب والفتيات يتعاطون المخدرات والترامال ، في الجامعات والشوارع ، الكل يتعاطى من أجل الهروب من الواقع الذي سببناه لهم نحن السياسيين وقادة الفصائل ، فالمسؤولية تقع علينا قبل الآخرين ، فالمخدرات موجودة منذ الأزل ، لكن درجات تعاطيها تختلف من مجتمع لآخر ، ومن زمن لآخر ، ومن فئة لأخري ، لكن في غزة اليوم لا حدود لشيئ ، أطباء يتعاطون ، مهندسين مدمنين ، موظفين في مواقع مهمة أدمنوا ولم يعرفوا كيف السبيل للخروج من هذا المستنقع .

الإعلام غيب هذه القضايا عن اهتماماته ، لأن السياسة والحزبية أصبحت كل شيئ ، والمؤسسات الأهلية منشغلة بإقامة الحفلات وموائد الطعام ، والحكومة تبحث عن رواتب لموظفيها ، ووكالة الغوث تتسول للبقاء في حالة مخزية من الخدمات ، ولا أحد يُفكر بتخليص الشباب من هذا المستنقع ، من خلال إقامة مراكز لعلاج الإدمان ، والتي رأينا أحدها في شمال غزة بجهد شخصي وبسيط ، لكنها بداية تحتاج لوقفة ولتشجيع من أجل تعميمها بشكل رسمي .

الحكومات تصرف ملايين الدولارات على النثريات والاستقبالات وموائد العشاء الرسمية ، فما المانع من مشروع تبرع عمل يوم من الموظفين لإقامة مشروع مركز صحي متقدم في غزة لمعالجة الإدمان ، وأين دور رجال الأعمال والمؤسسات الدولية والأهلية والبنوك العاملين في قطاع غزة ، أين دور شركات الإتصالات والنهب وسرقة المواطن ، وأين دور فرسان الإعلام الذين يبحثون عن الكراسي السياسية ويصرفون الأموال من أجل الدعاية والإعلام .

القضية عاجلة للغاية ، فبعد سنوات قليلة لن ينفع الندم ، ولن تستطيع كُل حكومات العالم أن تُعالج شبابنا وشعبنا الذي نحتاجه في مرحلة الصمود والبقاء ، فلا زالت أرضنا محتله ، ومقدساتنا تستباح يومياً ، وقضيتنا تتعرض للضياع ، ونحن نفقد الأمل يوماً بعد يوم بالمستقبل والسياسيين هم السبب ، فهذا نداء الأبوة ، نداء فلسطين ، نداء الشرفاء ، لكُل الشرائح والمؤسسات الحكومية والوطنية ، للوقوف أمام هذا السرطان الذي يقتل شبابنا وأبناءنا يومياً .

إعلامي وكاتب صحفي – غــزة


 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.09 ثانية