جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 925 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

شؤون فلسطينية
[ شؤون فلسطينية ]

·المالكي: فلسطين تشتكي الولايات المتحدة إلى محكمة العدل الدولية.
·الذكرى الـ 66 لاستشهاد بطل القُدس وفلسطين عبد القادر الحسيني
·حين تنتصر سجادة الصلاة على خوذة الجندي!
·قرى القدس المدمرة
·حنا عيسى : المتاحف في القدس
·إنذار متأخر قبل الطوفان
·تواصل تختتم المرحلة الثانية من مراحل مشروع نجمة وقمر في محافظة خان يونس
·خان يونس بلدنا
·وزارة الصحة تصرف شهرين من مستحقات عمال شركات النظافة بمستشفيات غزة


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: طلال قديح : سلمت أمنا مصر من كل العاديات..
كتبت بواسطة زائر في السبت 29 يناير 2011
الموضوع: قضايا وآراء

سلمت أمنا مصر من كل العاديات..

 طلال قديح *
الذهب لا يصدأ أبدا ، ويظل أنفس المعادن وأغلاها.. ومصر هي مصر لا يمكن أن تتبدل أو تتغير، لها موقع فريد لا يمكن أن ينافسها فيه أحد، فهي واسطة العقد ولؤلؤة التاج على مرور الزمن..


سلمت أمنا مصر من كل العاديات..

 طلال قديح *
الذهب لا يصدأ أبدا ، ويظل أنفس المعادن وأغلاها.. ومصر هي مصر لا يمكن أن تتبدل أو تتغير، لها موقع فريد لا يمكن أن ينافسها فيه أحد، فهي واسطة العقد ولؤلؤة التاج على مرور الزمن..
تبقى مصر الرقم الصعب لا على المستوى العربي بل على المستويين الإسلامي والعالمي مستمدة هذه المكانة  من موقعها وتاريخها وحضارتها وعلمائها .. فهي مؤثرة بلا شك يرتبط باستقرارها استقرار المنطقة كلها.
وانطلاقا من هذه المسلمات رأينا العالم كله يتابع بقلق الأحداث الأخيرة التي شهدتها مصر وحبس أنفاسه واشتد خوفه لأن ما يحدث ربما تكون له عواقب لا يعلم مداها إلا الله.!   
يخشى أن تندس وسط الحشود جماعات غوغائية ومشاغبة وهذا ما حدث فعلا إذ تعرضت كثير من المنشآت العامة والخاصة في كثير من المحافظات للحرائق والسلب والنهب والتخريب وهذا بالطبع ينعكس سلبا على الاقتصاد المصري فسجلت البورصة المصرية خسائر باهظة كما أوردت وكالات الأنباء العالمية..
لا ندري أين تتجه الأمور؟! ومتى ستهدأ العاصفة ؟! وعلام تنكشف؟! كل العرب أيديهم على قلوبهم.. وألسنتهم تلهج بالدعاء أن يحفظ الله  مصر آمنة مستقرة. كل العرب يجمعون على أهمية مصر فهي أمهم قبل أن تكون "أم الدنيا"..وهي مخزونهم الاستراتيجي في كل شيء فلا حرب بلا مصر ولا سلام بلا مصر!!
تابعنا ردود الأفعال حول هذه الحوادث المؤسفة فرأينا كيف أن الشعب العربي من المحيط إلى الخليج يعبر بصدق عن حبه لمصر العروبة والإسلام فامتلأت وسائل الإعلام بعبارات تنم عن مشاعر صادقة وولاء ووفاء وحب ووداد.
كشف الشعب العربي عن معدنه الأصيل الذي تصقله الشدائد فيزداد لمعانا وأعلن وقوفه بكل إمكاناته إلى جانب مصر وحتى تجتاز هذا النفق المظلم بأمان وسلام.. لا شيء يعدل مصر! فهي أثمن من كل أموال الدنيا وكنوزها! ويبقى العرب أحرارا ما بقيت مصر حرة ..وأعزة ما بقيت مصر عزيزة..! فغير مستغرب أن يهيموا بها حبا ! و يتيهوا بها عشقا..تختزن الذاكرة الكثير الكثير عن مصر .. عن أهراماتها وميادينها  وحدائقها ومكتباتها ومتاحفها ومساجدها وأسواقها ومقاهيها..!! من ينسى خان الخليلي والموسكي والأزبكية والأوبرا والأزهر والحسين والسيدة زينب والعتبة والتحرير ورمسيس..؟! من منا لا يتذكر حدائق حلوان وحدائق الأرومان والقناطر الخيرية..؟! ومن منا لم يتنفس هواءها المضمّخ بأطيب الرياحين..؟!
لا ندري ماذا تخبئ الأيام لمصر؟ وهل كتب عليها أن تبقى ساحة مستباحة لتصفية الحسابات بين شرق وغرب؟ إنها مؤامرة خطيرة حاكها ويحوكها الأعداء المتربصون بها شرا الذين ينشطون في الظلام وينفثون سمومهم في كل الاتجاهات خدمة لمطامعهم وغاياتهم وليذهب غيرهم إلى الجحيم..!!
إن لنا من أبناء مصر الغيارى وإمكاناتها العلمية والاقتصادية ما يجعلها قادرة لأن تتغلب على كل الصعاب.. فكم تعرضت لغزوات عبر تاريخها فاندحر الغزاة وأخذوا مكانهم في مزبلة التاريخ، وبقيت مصر شامخة عزيزة أبية رائدة تحتل مكانها اللائق تحت الشمس.
يا مصر.. لكل جواد كبوة، لكن الجواد يبقى جوادا وإن كبا.. وأنت ستبقين مصر التي أحببناها وعشقناها وسيظل كل واحد منا  يردد بأعلى صوته:
مصر أمي فداء أمي حياتي   سلمت أمنا مصر من كل العاديات

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.09 ثانية