جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 211 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

عربي ودولي
[ عربي ودولي ]

·وزراء المالية ومحافظو البنوك المركزية لدول مجموعة العشرين يعقدون اجتماعًا افتراض
·المملكة تقود اجتماعات وزراء السياحة لمجموعة العشرين
·كلمة وزير التجارة ووزير الاستثمار لوزراء التجارة والاستثمار
·سري القدوة : رسالة من داخل سجون الاحتلال
·أمين عام منظمة التعاون الإسلامي
·منظمة التعاون الإسلامي: بحث خطوات انشاء بنك الأسرة للتمويل الأصغر
·العثيمين يترأس جلسة الجهود المميزة للدول الإسلامية في مواجهة جائحة كورونا
·مرشح المملكة التويجري : المنظمة في حالة ركود وأتطلع إلى قيادتها
·مرشح المملكة لرئاسة منظمة التجارة العالمية يصل إلى جنيف


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: عبد الغفور حسن عويضة : وثائق الجزيرة... توجه صحيح في الوقت الخطأ
كتبت بواسطة زائر في السبت 29 يناير 2011
الموضوع: قضايا وآراء

وثائق الجزيرة... توجه صحيح في الوقت الخطأ
بقلم: عبد الغفور حسن عويضة
الشأن الفلسطيني غاية في التعقيد, تتداخل فيه العوامل الدينية و الوطنية والسياسية و الدولية و الاقليمية...الخ و مقولة اهل مكة أدرى بشعابها لا مكان لها لان فلسطين عقيدة سماوية لاديان السماء الثلاثة و هنا يتباين المعنى في الملكية الحقيقية للأرض و الملكية المعنوية و الروحية و بينهما يقع الصراع.


وثائق الجزيرة... توجه صحيح في الوقت الخطأ
بقلم: عبد الغفور حسن عويضة
الشأن الفلسطيني غاية في التعقيد, تتداخل فيه العوامل الدينية و الوطنية والسياسية و الدولية و الاقليمية...الخ و مقولة اهل مكة أدرى بشعابها لا مكان لها لان فلسطين عقيدة سماوية لاديان السماء الثلاثة و هنا يتباين المعنى في الملكية الحقيقية للأرض و الملكية المعنوية و الروحية و بينهما يقع الصراع.
قناة الجزيرة كقناة إعلام عربي مميزة ومشهود لها بمهنيتها العالية و أخلاقياتها الاعلامية الراقية تنشر وثائق تقول انها تسربت اليها من دائرة شؤون المفاوضات في السلطة الفلسطينية و هي عبارة عن محاضر اجتماعات و لقاءات و افكار لم ترتق الى الاتفاق النهائي او الرسمي بين طاقم المفاوضات الفلسطيني و الاسرائيلي والراعي الامريكي هذه الوثائق تتناول قضايا الوضع النهائي او الثوابت الوطنية الفلسطينية (القدس و اللاجئين و الحدود) و التنسيق الامني و الحرب على غزة و تقرير جولد ستون و بعد تحقيق و تدقيق و تمحيص _ كما تقول الجزيرة_ نشرتها كسبق صحفي مطاولة بذلك السبق الذي حققه جوليان اسانج في وثائق الويكيليكس بل هو في اعتقادي اكبر لطبيعة هذه الوثائق وما تحققة من الاثارة بما تتناوله... نشرتها وهو حق لها و توجه صحيح من منطلق نشر الحقيقة  و من منطلق شعارها " ننحاز الى ثوابت الأمة " كون فلسطين ثابت من هذه الثوابت و عقيدة سماوية و الاقصى به نص قراني، و لا اعتقد ان الجزيرة عندما نشرت هذه الوثائق لم تتوقع الاسواء او لم تجهز دفاعاتها المسبقة سيما و انها تعتبر محطة اجنبية تعمل في مناطق السلطة الفلسطينية بموجب قانون المطبوعات و النشر الفلسطيني و بترخيص من وزارة الاعلام الفلسطينية، فهذا لا شك ان الجزيرة تدركه و تعيه جيدا فكان لا بد التاكد من هذه الوثائق قبل ان تنشرها او تبثها.
لا شك ان توجه الجزيرة لبث هذه الوثائق صحيح من وجهة النظر الاعلامية خاصة انها تتحدث عن حقائق، او ما يشبه نظرية الجبل الجليدي اذا تركنا التسليم بحقيقتها الكاملة و اخذنا بوجهة نظر السلطة على اعتبار ان الجزيرة أخذت الوثائق و استخدمت مضمونها في غير سياقه فان كان هذا هو الممسك الوحيد للسلطة على الوثائق فان ذلك لا ينفي الحقيقة عن هذه الوثائق لا سيما و ان من قابلتهم الجزيرة من السلطة قد ناقشوها و كأنها حقائق فحاولوا تارة النفي و اخرى التبرير بالإضافة الى التوقيعات الرسمية و الامر الاخر الذي يؤكد صحتها ان السلطة لم تنفها جملة و تفصيلا بل اعتمدت على القول ان الجزيرة تناولت مضمون الوثائق بشكل مغلوط او بمعنى اصح ان القناة أساءت فهم ها جاءت به هذه الوثائق.
اما الجانب الثاني في الموضوع و هو التوقيت الخاطئ و الذي اعتبره كفلسطيني قبل ان أكون اعلاميا انه طعنة في خاصرة القضية الفلسطيني _ وليس السلطة الفلسطينية_ و المشروع الوطني الفلسطيني و هو امر ان بدا مقصودا او غير مقصود يشكك في حيادية الجزيرة و يحمل في جانب من جوانبه ميولا حزبية لما يعج به الساحة الفلسطينية منن لوثه و صراع حزبي مقيت، و في جانب اخر _ و يؤسفني القول _ ميولا معادية للقضية الفلسطينية و المشروع الذي تسعى اليه السلطة و ينتظره كل فلسطيني دون أي استثناء و هو تثبيت دعائم الاعتراف الدولي بالدولة الفلسطينية في حال الاعلان عنها, فنشر الوثائق و لاعلان عنها ياتي في وقت تعاني فيه اسرائيل من عزله دولية _عبرت عنها وزيرة خارجيتها السابقة التي تردد اسمها كثيرا في الوثائق " تسيبي ليفني"_ و استنكارا لسياستها الاستيطانية و هو امر يقابله رغبة عالمية بالاعتراف بالدولة الفلسطينية في حال تم الاعلان عنها، هذه الجهود التي تحققت بفض التكامل التي تقدمة الجهود الشعبية المعتمدة على المقاومة السلمية و الجهود الدبلوماسية الفلسطينية، لتاتي وثائق الجزيرة و تعكر هذا الصفو و تضرب بشكل او باخر مصداقية الدبلوماسية الفلسطينية حتى و ان كان على المستوى الشعبي الاسلامي و الشعبي العالمي بشكل عام وتلبي رغبة اسرائيلية في عزل الدبلوماسية الفلسطينية عالميا و محاولتها تشتيت الانتباه العالمي عنها و هو امر سعت اليه اسرائيل من خلال حديثها عن خطر حماس في غزة فسارعت الى نشر فواتها على مشارف القطاع غير انها فشلت في ذلك، ويزيد بشكل او باخر و ان بدت النسبة قليلة من الشك الشعبي بقيادته في رام الله و البعض ينظر الى هذه الوثائق _و بما انها نشرت_ انها وثائق تعري سلطة عباس والاخر ينظر اليها انها تغطي سلطة حماس.
ان الجزيرة بنشرها هذه الوثائق في هذا الجو المشحون و الملئ بالتعقيدات سوا اكان ذلك بقد او بدون قصد هو امر خاطئ و كإعلامي اعلم معنى ان تحرص م
مؤسسة اعلامية لا سيما وان كانت بعراقة الجزيرة ومهنيتها على الحقيقة، و اعلم ايضا مدى حرص مؤسسة اعلامية بهذا القدر من الرقي على السبق الصحفي في عالم اعلامي يغلب عليه التنافسية الاعلامية و تعددية وسائل الاعلام ووسائل التفاعل و الاتصال الجماهيري, لا سيما ان كانت هذه الوسيلة محكومة بمصدر المعلومات او بالشروط التي يشترطها هذا المصدر على القناة.  


 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.12 ثانية