جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 910 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

منوعات
[ منوعات ]

·طبيب الأسنان د. رفيق حجازي :الزراعة الفورية تتميز بأنها تتم في نفس اليوم
·التوقيت الأفضل لإجراء أشعة D4 للحامل
·هشاشة العظام ... الأعراض والأسباب والوقاية
·رواية - مطارح سحر ملص
·كورونا ينتشر في 4 دول عربية جديدة
·( وحده المتجهم ) كمال ميرزا يعرف
·تعزية ومواساة : الحاجة حليمة محمد مصطفى نصر ام محمد
·رواية الزغب النرجسي عواطف الكنعاني
·رواية خُلِقَ إنسانا شيزوفيرنيا


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: تحسين ياسين : العجوز وهمجية الابن القاصر بشار
بتاريخ الخميس 27 سبتمبر 2012 الموضوع: قضايا وآراء

 صحفي فلسطيني يعيش في اوسلو
تحسين ياسين
لا استطيع ان امنع نفسي يوميا من مشاهدة مقاطع الفيديوالتي تنشرها تنسيقيات الثورة السورية، والتي توثق جرائم عصابة الاسد


العجوز وهمجية الابن القاصر بشار
تحسين ياسين/ صحفي فلسطيني يعيش في اوسلو

لا استطيع ان امنع نفسي يوميا من مشاهدة مقاطع الفيديوالتي تنشرها تنسيقيات الثورة السورية، والتي توثق جرائم عصابة الاسد بحق المدنين العزل،والجغرافيا السورية التي تمتد حضارتها لآلآف السنين.ولكثرة هذه الفيديوهات التي قٌدر عددها بالآلاف موثقة بالمكان والزمان.لا يمكنني أن أنأى بنفسي ان امر على اي مقطع منها مرور الكرام دون ان أمحصَ كافة تفاصيله، ومعاودة مشاهدته اكثر من مرة على الرغم من ما تتضمنه هذه الفيديوهات من مشاهد غاية في السادية والوحشية،انا نفسي لا اعرف لماذا هذا الاستمرار في تتتبع هذا الألم؟ احقا انا اصبت بوسواس قهري يدفعني كلما جلست امام شاشة الحاسوب لأفتش على كل ما هو جديد في يوميات الدم السوري!.
ما دفعني لخط حروف هذه المقالة هو مقطع الفيديو الذي بثه ناشطو الثورة السورية مؤخرا لعجوز سبعينة اصيبت بالقصف الهمجي على بلدة تفتناز في محافظة ادلب، العجوز كانت يدها مبتورة ووجهها يكسوه التراب بعد ان دمرت طائرات "الابن القاصر" منزلها على رأسها، مؤلم ان ترى عجوزا بهذه الهيئة تئن من الألم كالطفلة، فيما غابت يدها بين انقاض منزلها، من يجد لها يدها وسط هذه الفوضى من الخراب؟! تقفز عيوني الى مشهد نزلاء بيت المسنين في المحافظة نفسها، وجوه كساها الخوف والهلع فاكثر من واحد رفض قلبه مشهد ما يحدث حوله فقرر ان يموت بداء الهلع بعد ان يطبع اخرصورة لمشهد ركام البيت الذي هرب من شيخوخته اليه، والاخرينمازالواشاهدين على جرائم النظام حتى ينالهم نصيب من براميله المتفجرة!!

في الجانب الاخر من هذا العالم المٌقزز يشعرك بعض الواهمون ان "الابن القاصر" بشار الاسد، يواجه مؤامرة تستهدف امن سوريا، اين سوريا الآن؟ سؤال اطرحه على هذه الفئة من الواهمين! ما يزيد على ثلاثين الف شهيد، ثلاثمائة الف مشرد، وأكثر من مائةالفمفقود، قرى ومدن مدمرة بالكامل، وغير ذلك من ملايين النفوس المنكوبة، من فقد أمه، او اباه او كلاهما معا، او من فقد ابناءه وزوجته،او بيته الذي دكته بجنون طائرات " الابن القاصر".

ان السكوت عن الملحمة السورية التي يرتكبها النظام مع محور الشر، روسيا وايران، وحزب الله، هي وصمة عار في تاريخ الانسانية، وتاريخ العرب بخاصة،وان هذا الصمت المطبق سيكون له فاتورة باهظة على المنطقة، "فهتلر العرب" المتربع على اريكته في جبل قاسيون يسعى لجر الجميع الى مذبحة تاريخية يكون وقودها الابرياء، فمتى يقتنع العالم ان هذا النظام وصل الى نقطة اللاعودة وان فكرة التعايش معه اصبحت مستحيلة وان رحيله وتقديم اركانه الى محكمة الجنايات الدولية هي الطريق الانجع لتجنيب المنطقة ويلات مستنقع الطائفيه الآسن او حربا قد تكون ضروساً.


 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.07 ثانية