جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 1274 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

منوعات
[ منوعات ]

·طبيب الأسنان د. رفيق حجازي :الزراعة الفورية تتميز بأنها تتم في نفس اليوم
·التوقيت الأفضل لإجراء أشعة D4 للحامل
·هشاشة العظام ... الأعراض والأسباب والوقاية
·رواية - مطارح سحر ملص
·كورونا ينتشر في 4 دول عربية جديدة
·( وحده المتجهم ) كمال ميرزا يعرف
·تعزية ومواساة : الحاجة حليمة محمد مصطفى نصر ام محمد
·رواية الزغب النرجسي عواطف الكنعاني
·رواية خُلِقَ إنسانا شيزوفيرنيا


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: أسامة مبارك : مرجل غزة يغلي
بتاريخ الأحد 23 سبتمبر 2012 الموضوع: قضايا وآراء

مرجل غزة يغلي ... بقلم : أسامة مبارك


بقلم: أسامة مبارك

الشعب الفلسطيني علي مدار أكثر من نصف قرن من الزمان وهو في صراع مع الوجود الإسرائيلي في فلسطين ,تعرض ويتعرض للاقتلاع والقهر والتشريد والسلخ عن جذوره



مرجل غزة يغلي ... بقلم : أسامة مبارك


بقلم: أسامة مبارك

الشعب الفلسطيني علي مدار أكثر من نصف قرن من الزمان وهو في صراع مع الوجود الإسرائيلي في فلسطين ,تعرض ويتعرض للاقتلاع والقهر والتشريد والسلخ عن جذوره وعن أرضه ,والحروب والمذابح والحصار وإنكار لحقه علي أرضه.
والذي زاد الطين بلة الانقسام
اللعين والتشرذم , (وزي ما قال ) المثل المصري (طينه بطين ) أوراق المصالحة التي تراكمت فوق بعضها البعض ,وبدا الغبار يغطيها , والخوف واقع من دخول العثة فيها ,السؤال هنا من ينفض الغبار عنها ؟ .
لان شعبنا الفلسطيني أصبح أكثر ضجرا من احتمال أثقال الغبار, لأنه وصل إلي مرحلة لم يعد بمقدوره احتمال الاحتمال
.
بالأمس كنا نتغني بالثورة والثوار وتحرير فلسطين كل فلسطين ,تقدمت الأيام
بنا فأخذنا ننادي القدس عاصمة الدولة الفلسطينية علي الأرض التي احتلت عام 1967.دارت الأيام مرت الأيام فجاء لنا شيء لم نحلم به ولم يكن في واردنا أبدا ,الانقسام البغيض, ونعيش هذه الأيام نسأل هل لقمة العيش باقية لنا , أذن ماذا تبقي لنا بعد ؟؟؟!!!
نحن في قطاع غزة نسمع البعض يتغنى بتحرير
غزة !!! من قال أن غزة محررة , إسرائيل ما زالت تفرض سيطرتها كاملة علي الجو والبحر والحدود,فالمعابر التجارية تحت سيطرتها وتفرض قائمة ممنوعات بما تراه ,دمرت الكثير من البنية التحتية , دمرت كل ما هو صالح للخدمة العامة ومنها مطار غزة الدولي منفذ قطاع غزة الوحيد للعالم وتمنع أي إعادة أو ترميم فيه .
أذن أرضنا محفوفة بالألم ومحاطة بالخوف والوجع , أهل
غزة معهم شعبنا الفلسطيني في كل مكان ينتظرون الأمل , حتى تكون الوحدة بالعمل , لان غزة جزء لا يتجزأ من فلسطين الحبيبة , والتي هي قرة العين , وهي الجرح والوجع والحزن والشجن , وهي المتحدية المقاومة , الصابرة و والصامدة.
وهنا عندما نتحدث عن غزة , لا نبالغ ولا نغالي في الوصف
ولسنا مدعين أو مختلقين أو محاولين تزييف الحقائق ,إنما نحن شاهد عيان, ننقل ما نري ونصور ما نشاهد ونؤكد الحقيقة لما نسمع .
قطاع غزة ذلك
الشريط الساحلي في الطرف الجنوبي للساحل الفلسطيني علي البحر المتوسط , تبلغ مساحته( 365 كم2 ) ,يبعد عن القدس ( 87 كم2 ) إلي الجنوب الغربي, يحده من الشمال والشرق دولة الاحتلال الإسرائيلي ومن الغرب البحر المتوسط الذي يسيطر عليه أيضا الاحتلال الإسرائيلي,ومن الجنوب جمهورية مصر العربية ,عدد سكانه(1,64 ) مليون نسمة , الكثافة السكانية من اعلي الكثافات في العالم , ففي قطاع غزة بلغت الكثافة السكانية المقدرة لعام( 2012 ) نحو ( 713 /فردا /كم2) .
بعد نكبة عام ( 1948 ) وطرد الشعب
الفلسطيني من أرضه ,وتشتت في دول العالم , يقطن جزء في الضفة الفلسطينية الحبيبة والجزء الأخر في قطاع غزة.
تولت مصر إدارة أراضي قطاع غزة بعد
النكبة ودامت حتى حرب عام ( 1967 )والتي احتلت إسرائيل فيها هضبة الجولان وجنوب لبنان وسيناء و باقي فلسطين من ضمنها قطاع غزة .
وفي العام ( 1993 ) كان اتفاق أوسلو و بعدها دخول السلطة الوطنية الفلسطينية إلي قطاع غزة والضفة الغربية ما عدا مدينة القدس
.
وحدث العرس الفلسطيني في العام ( 2006 ) الانتخابات الأولي في فلسطين
والتي شهد لها القاصي والداني بنزاهتها , فكان الفوز لحركة حماس , وكانت الأمور تسير علي خير ما يرام , إلا أن أيادي غريبة عبثت في أمن الوطن , فكانت الفتنة التي أدت إلي الاقتتال بين الإخوة , فكانت النهاية سيطرة حماس علي قطاع غزة بالكامل.
وكان الانقسام بين جناحي الوطن ,والذي أدي إلي
فرض الحصار الظالم علي قطاع غزة , وهنا لا احد يختلف علي أن غزة أصبحت بمثابة السجن الكبير المغلق من جميع النواحي .
ما يتعرض له شعبنا الفلسطيني عامة وأبناء قطاع غزة خاصة من الظلم والقهر والاضطهاد,بأشكال وأساليب متنوعة
.
معاناة الآلاف من المرضي وإعاقة سفرهم في الوقت المناسب لهم, كما نقص الأدوية والأجهزة الطبية والكوادر البشرية
.
ومعاناة مئات الآلاف من الفقر والجوع والحرمان
,ووفقا لتقرير صدر عن منظمة ( اوكسفام ) إذ تبلغ نسبة البطالة في غزة ( 40% )ومن المتوقع أن تصل (50% ), وقد دمر القطاع الخاص الذي يؤمن بدورة (53% ) من جميع الوظائف في غزة , وقد أفلست الشركات , بالإضافة إلي أن (75,000 ) عامل من أصل (110,000) هم الآن من دون وظيفة , ومنذ عام ( 2008 ) تم وقف ( 95% )تقريبا من العمليات الصناعية بسبب عدم وجود المواد الخام للإنتاج , وعدم القدرة علي التصدير ما ينتج , وفي يونيو ( 2005 ) بلغ عدد المصانع في غزة (3,900) مصنع التي توظف ( 35,000 )شخص ولكن بعد الانقسام أصيب هذا الجانب بالانهيار بعد تدمير أغلب المصانع, كما أن صناعة البناء والتشييد أصيبت بالشلل مع عشرات الآلاف من العاطلين عن العمل , إلا إن حركة البناء بدأت تتملل من خلال ما يتم تهريبه عبر الأنفاق من مواد بناء, كما أصيب القطاع الزراعي بأضرار جسيمة , قرابة ( 40,000 ) عامل لا يحصلون علي أي دخل وكانوا يعتمدون علي الزراعة كمحصول نقدي .
ومعاناة الآلاف الخريجين بسبب عدم توفر فرص
عمل لهم , مما دفع الكثير منهم بالتفكير بالهجرة خارج الوطن , بحيث بات الشباب يشعر بحالة من الإحباط و الملل نتيجة الواقع الذي يعيشه وفقدان الأمل للمستقبل ,والشباب زهرة المجتمع وقيادة المستقبل , عندما تري شبابا في سن الزهور يحرقون أنفسهم والباقي يقول لولا الدين الذي يمنعنا من الانتحار لكنا انتحرنا وهذا الأمر يعم المنطقة العربية بما فيها فلسطين .
معاناة الشعب الفلسطيني بأكمله في قطاع غزة بسبب انقطاع التيار الكهربائي
لفترات طويلة , والتي أدت إلي قتل العديد من أبناء هذا الوطن وإصابة العديد بالحروق الناتجة من جراء تشغيل المولدات الكهربائية , وخراب الكثير من الأجهزة الكهربائية المنزلية , كما تزداد المعاناة بسبب الضوضاء والتلوث البيئي الخطير الناتج عن الآلاف المولدات الكهربائية.
ومعاناة الكثير من عمال الأنفاق الذين أصيب منهم الكثير بإعاقات حركية وكذلك فقد أكثر من مائة شاب أرواحهم
مدفونين تحت الحفر.
وعمليات النصب و الاحتيال من بعض التجار الذين لا يوجد لديهم وازع ديني أو
ضمير , بحيث أنهم تفننوا بطرق وأساليب متعددة في إغراء الناس الغلابة بمرابح مغرية وسريعة ,فكان الضحايا بالآلاف من الموطنين الذين باعوا منازلهم وحاجياتهم وذهب نسائهم حيث يقدر حجم الأموال التي جمعها الموطنين بأكثر من مائة مليون دولار تبخرت بثواني ولم يعرف مصيرها وهذا في قضية واحدة..
وهناك مشاكل المياه منها عدم وجود مياه صالحة للشرب , هذا ما
أكده الدكتور محمد رمضان الأغا ..حيث قال أن قطاع غزة يعيش في ظل أزمة مياه حقيقة تشكل تهديد حقيقي لكافة مناحي الحياة , مشيرا إلي ( 95% ) من المياه الجوفية غير صالحة للشرب ونسبة الملوحة في المياه ( 60% ) .
أما وضع
صحة البيئة فقط ربع المياه العادمة أو المجاري هي التي يتم معالجتها أما ثلاثة أرباع الباقية لا تعالج يتم ضخها عبر الآبار والوديان والبحر بدون معالجة ,هذا ما أكدته دراسة أعدتها ( الأونروا بغزة ) وأشار التقرير لعدم وجود مدارس كافية , وهناك ما يزيد عن ( 40 % ) من السكان يعيشون تحت خط الفقر , وهناك ( 80 % )من السكان في غزة يعتمدون علي المساعدات , كما أن هناك توقع في عام (2020 ) زيادة في عدد سكان قطاع غزة بما لا يقل عن نصف مليون نسمة ( 500 ألف فرد ) هؤلاء سيكنون بحاجة إلي طعام وسكن وتعليم .
أن الآثار الإنسانية للحصار المستمر علي غزة منذ حزيران ( 2007 ) , وخيمة
وخطيرة حيث أن نسبة كبيرة من أطفال غزة مصابين بفقر الدم , وأكدت المنظمة أن الآثار السلبية لذلك تتجلي لدي طلاب المدارس حيث يبدون أقل استعدادا وقدرة علي التعلم.
كما أجرت منظمات ( الأمم المتحدة ) دراسة عن الحالة
النفسية لسكان قطاع غزة بعد حوالي شهرين من توقف العدوان , والذي في حقيقة الأمر لم يتوقف ,أن ( 1 % ) من السكان يشكون من صدمة نفسية حادة شديدة بسبب الحرب الدائمة علي غزة .
أما الإعاقات الناتجة عن الحرب
الأخيرة في غزة , وبحسب المعلومات التي وفرها مسح ( منظمة الصحة العالمية ) فأن ( 221 )شخصا بتر واحد أو أكثر من أطرافهم وهذا العدد من حرب واحدة فما بالك باقي الحروب التي حدثت وتحدث ؟؟؟؟؟ ,
وعلي أعتاب موج البحر
وشواطئه المتهالكة ,معاناة صياد فلسطيني ,هذا الباحث عن لقمة عيشه , لقمة مغمسة بكثير من الخوف والرعب وحتى بقطرات الدم ,حيث البحرية الإسرائيلية بشكل يومي تقوم بالتعرض للصيادين وإطلاق النار تجاه مراكبهم فاستشهد العديد منهم والبعض لم يسلم من الاعتقال وتخريب مراكبهم .
ومعانة الموظف جمل
المحامل ,والركيزة الأولي لتحريك عجلة الأسواق في غزة , فان استلم راتبه أنتعش السوق, وإذا تأخر الراتب اخذ القلق يدب ليس الموظف وحده بل اغلب أهل غزة لأنه محرك التاجر والصانع والعامل ..الخ .
في غزة لا يمر شهر إلا
وهناك مشكلة , مرة لا يوجد فكة وخاصة أيام العيد مما يضطر الناس لشراء أغراض لا يحتاجونها لكي يتم صرف ( 100 شيكل ) وهذا من بعض التجار المسيطرين علي السوق.
أما البنوك فلها دور أخر ,فعند صرف الراتب تتلاعب بعضها
بعدم وجود عملة ( الشيكل ) الأمر الذي أدي إلي صرف الرواتب بالعملتين البديلتين الدينار الأردني والدولار الأمريكي بحيث تخطي الدولار (أربعة شواقل ) الذي أدي إلي خسارة الموظف ما يقرب ( 20 شيكل ) من كل (100 دولار) علي أساس إن الموظف يتقاضى راتبه (بالشيكل ) ,كما أن الموظف في قطاع غزة محكوم علية بوقف د
درجاته وترقياته المستحقة ؟؟؟
!!!
كما يعاني
أبناء شعبنا الفلسطيني ليس فقط من الاحتلال وهو الهم الأكبر ولكن أيضا من أخطاء الآخرين , وذلك إذا كان متعمد أو عن حسن نية , ولكن النتيجة أن الشعب هو الخاسر الأكبر .
هذا غيض من فيض الحقائق المرة التي يعلمها ويجب أن يعلمها كل من لا يعلم
.
هنا لسنا بحاجة لأن نذكر أن الشعب الفلسطيني واحد لا يتجزأ , سواء كان
يقيم في الوطن بجناحيه الضفة الحبيبة وغزة العزة أو ذلك المهجر عن وطنه في الشتات والنافي , والحقيقة التي لا تقبل الجدل فيها ولا التأويل , تتمثل في أن هناك شرخا عميقا في الساحة الفلسطينية الذي أفرز انقساما داخليا عابرا طارئا.
والحقيقة الأشمل والأعم تتمثل في أن غالبية الشعب الفلسطيني في
الوطن والشتات بريئة من هذا الانقسام العبثي غير المبرر ,أن الشعب يرفضه ويشجبه ويدينه ويستنكره.
وجب السؤال الكبير ألم يحن الأوان اليوم قبل
غدا لتحرك الجدي لمصالحة حقيقة , ليست مصالحة ورقية أو إعلامية , لان كل دقيقة تأخير في إنهاء الانقسام هي بمثابة طعنة مباشرة في صدر القضية , فالانقسام شر الشرارة وهو مصيبة من مصائب الدنيا , لا خير منه يرجي مهما خلصت النوايا وصدقت المقاصد ,كما لا ميزة فيه تجعل منه أقل الشرين , مضاره علي كل مكان في الوطن والشتات.
وأن
كانت أغلب أثاره موجودة في شعبنا الصابر في قطاع غزة ,فكثير من مظاهر التناقض والمرض التي خلقها الانقسام وكرسها الاختلاف والذي أصبح شيء تعافه النفس ويكره المخلصين والأحرار.
علي الرغم من أننا نعرف بوجود حاجات للأطراف المتصارعة علي( سلطة وهمية
ترزح تحت الاحتلال ) ,ووجود مصالح وحسابات لها , إلا أن ذلك لا يمنع من أن نقدم المصلحة العامة علي المصلحة الخاصة .
فيجب أن تتعلموا من شعبكم الذي يضحي بأغلى ما عنده وهي الروح رخيصة فداء للوطن
.
فالتاريخ لن يرحم والتاريخ يسجل والأجيال تتناقل , فثبتوا تاريخكم بحب فلسطين
.
لأن التاريخ يخلد القادة الذين يصنعون المجد والوحدة والفخار لشعبهم , لتكون صفحاتكم من أنصع الصفحات


 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.14 ثانية