جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 330 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

العودة والتحرير
[ العودة والتحرير ]

·عاطف ابو بكر/ابو فرح : قصيدتان:لبطليْنِ  من بلادنا
·الذكرى الثامنه لرحيل الشهيد البطل نبيل عارف حنني (ابو غضب)..
·سقطت الذرائع ألأسرائيلية بشأن حقوق المياه الفلسطينية
·دورة الوفاء لحركة فتح دورة الشهيد القائد أمين الهندي
·سفارة فلسطين في رومانيا ووزارة الثقافة الرومانية تكرمان الشاعر والمفكر الفلسطيني
·الاتحاد العام لطلبة فلسطين بتونس يقيم احتفالا جماهيريا بيوم التضامن العالمي مع ا


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: نضال عساف : الرسول العربي و التناقض الغربي
بتاريخ الأثنين 17 سبتمبر 2012 الموضوع: قضايا وآراء

الرسول العربي و التناقض الغربي

بقلم نضال عساف
نحن نعيش في عالم تسيطر عليه قوى متناقضة تدعو الى الحريات من جهة وتقوم بقمع الرأي الآخر من جهة أخرى،


الرسول العربي و التناقض الغربي

بقلم نضال عساف
نحن نعيش في عالم تسيطر عليه قوى متناقضة تدعو الى الحريات من جهة وتقوم بقمع الرأي الآخر من جهة أخرى، والأدلة على ذلك كثيرة منها ما جاء من رد قاس بعد نشر قصيدة الشاعر الالماني غونتر غراس "ما يجب أن يقال" والتي تقول بشكل مباشر أن اسرائيل ترسانة تسليح نووي وليس سواها من يهدد أمن العالم، والتي بسببها اتهم غراس بمعاداة السامية، وتعرض الى حملة تحريضية كبيرة من دوائر صهيونية في العالم كله، ووضع في موضع اتهام وملاحقة سياسية وقضائية من جانب اللوبي الصهيوني شديد التأثير في أوروبا والولايات المتحدة.

أيضا كلنا يتذكر ما تعرض له الفيلسوف الفرنسي المسلم روجيه غارودي لمحاكمة بعد نشره كتاب "الأساطير المؤسسة للسياسة الإسرائيلية" حين اتهم بالتهمة الجاهزة ألا وهي معاداة السامية واتهم أيضا بالتشكيك في مسألة الهولوكوست.

نبقى في مسألة التناقضات حين نسمع الاعلان الرسمي لأوباما بعد تنفيذ قواته عملية اغتيال أسامة بن لادن إذ يقول فيه: "الولايات المتحدة نفذت عملية أسفرت عن مقتل أسامة بن لادن زعيم تنظيم القاعدة والإرهابي المسؤول عن قتل آلاف الأبرياء من الرجال والنساء والأطفال." نسمع هذا الخطاب المتناقض من زعيم الدولة المسؤولة عن قتل الأبرياء في العراق وأفغانستان وفيتنام واليابان، بالاضافة الى الدعم الذي تقدمه حكومته الى اسرائيل والتغطية على الجرائم الصهيونية في فلسطين.

وصل التناقض الى منع ومحاكمة كل من يعادي السامية وفي المقابل السماح بالتطاول على نبي المسلمين محمد الذي يفوق اتباعه الملايين من البشر من خلال ما أسميه مجازا فيلم لأنه لا يستحق أن يطلق عليه إسم عمل فني إذ يحتوي على مشاهد تافهة لا يقبلها عقل أو منطق، بل وتتعارض مع أبسط القيم الأخلاقية والفنية والإنسانية؛ لأن القيم الإنسانية لا تقبل المساس بالرموز الدينية على اختلافها وتعتبرهم أصحاب رسالة تاريخية خالدة ومقدسة. لا أختلف مع كل فنان أو مثقف أو شاعر يبحث عن انوار الحرية كي يمارس العمل الإبداعي فإني لا أحب القيود، لكن الحرية يجب ان تحكمها ضوابط أخلاقية كي لا أقتل أو أسيء الى كل من اختلف معهم، والسؤال الأخلاقي هنا: هل ينبغي أن أعتدي على الآخر الحر كي أمارس حريتي؟ فإننا مع القوانين للتنظيم ولصون الحريات.

لا يمكن لأي فيلم مهما كان حجمه أن يهدم دين أو حضارة لكنه قد يجرح المشاعر ويحرض على العنف كما حصل من أحداث في بعض الدول العربية ابان انتشار الفلم المغرض. نحن في غنى عن العنف وضد التعصب والقتل، ومع الحوار بين الحضارات على عكس ما جاء به صامويل هنتنجتون من استشراف بما يسمى "صدام الحضارات" أو مما سبقه حديث الرئيس الأمريكي الاسبق ريتشارد نيكسون في كتابه "الفرصة السانحة" أن العالم الإسلامي هو العدو المستقبلي للغرب بعد انهيار الإتحاد السوفييتي.



 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.33 ثانية