جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 806 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

قضايا وآراء
[ قضايا وآراء ]

·مروان مشتهى : أيها الإنسان .. صبرك يكمن في ابتلاءك
·صالح الشقباوي : الشياطين وابلسة الوطن يتحالفون لإسقاط الشرعية
·صالح الشقباوي : ردا على اخي وصديقي د.نافذ الرفاعي التنوير في الفكر العربي
·عائد زقوت : رسائل الرمال الساخنة والمياه الدافئة
·اللواء عرابي كلوب يكتب : ذكرى رحيل المناضلة لوسيا توفيق حجازى
·حنا عيسي : ما هي حقيقة وثيقة كامبل السرية وتفتيت الوطن العربي؟
·ابراهيم احمد فرحات : {{الطيب عبدالرحيم ابوالعبد}
·سالم سريه : اللوبي الصهيوني في فرنسا –الجزء الخامس
·سري القدوة : ميثاق الشرف بين الأحزاب والفصائل المشاركة في الانتخابات الفلسطينية


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
عباس الجمعة: عباس الجمعة : يوم القدس العالمي يوم الارادة والتحدي حتى تبقى فلسطين بعاصمتها الق
بتاريخ السبت 18 أغسطس 2012 الموضوع: قضايا وآراء


يوم القدس العالمي يوم الارادة والتحدي حتى تبقى فلسطين بعاصمتها القدس قلب الامة
بقلم / عباس الجمعة
نقف على عتبة يوم القدس العالمي الذي اعلنه الامام الخميني رحمه الله في اخر جمعة من شهر رمضان المبارك، داعيا الامة الاسلامية الى اعتبار القدس قضية رئيسية في قلب الامة وفلسطين هي البوصلة،


يوم القدس العالمي يوم الارادة والتحدي حتى تبقى فلسطين بعاصمتها القدس قلب الامة
بقلم / عباس الجمعة
نقف على عتبة يوم القدس العالمي الذي اعلنه الامام الخميني رحمه الله في اخر جمعة من شهر رمضان المبارك، داعيا الامة الاسلامية الى اعتبار القدس قضية رئيسية في قلب الامة وفلسطين هي البوصلة، بما تمثل قضية فلسطين من قضية تحدي بمواجهة مؤامرات الاستكبار والاستعمار الذي يحاول الانقضاض على فلسطين وتفتيت الامة و نهب مقدراتها، ا من خلال التواجد في قلبها كمقدمة للسيطرة على الارض والثروات والمقدرات.
ان الشعب الفلسطيني الذي يحمل هم القدس يتطلب من الجميع استنهاض طاقاته وتوفير مقومات الصمود له حتى يتمكن من التصدي للاحتلال ومشاريعه في القدس والضفة الفلسطينية وغزة.
فى يوم القدس العالمى نؤكد على اهمية استنهاض الهمم باتجاه القدس ، ونحذر من الأخطار المحدقة التي تتعرض لها ، ونقرع ناقوس الخطر باتجاه كل حبة رمل في فلسطين ، حيث هدم البيوت وتكثيف الاستيطان في الضفة الفلسطينية ، وتحويلها الى السجن الكبير بالجدار ، واستهداف المقدسيين على كل المستويات ، اضافة الى الحفريات ، والتهجير للفلسطينيين مقابل سياسة الجذب للمستوطنين ، وسحب هويات المقدسيين ومحاولات إبعاد الشخصيات الدينية والوطنية عن القدس ، والقيام بتجريف عدد من مقابر المسلمين والمتاحف والبيوت والمحلات التجارية والحدائق والعمل على تغيير معالم البلدة القديمة والمدينة المقدسة بكاملها فى مسعى لتفريغ المقدسيين الأحياء والأموات منها من أجل تنفيذ سياسة الاحتلال الرامية لتهويد القدس .
ان يوم القدس العالمي محطة مهمة تتطلب من جميع المسلمين دولا وشعوبا ومن احرار العالم وضع الخطط اللازمة للدفاع عن القدس حتى تبقى ملك للامة ، لان ما يقوم به الاحتلال من عدوان يطال الشجر والحجر والبشر هو مخالف لكافة القوانين الإنسانية والدولية بحق الشعب الفلسطيني.
ان ما يتعرض له الشعب الفلسطيني يتطلب من كل العرب والمسلمين واحرار العالم الذين يتحركون من اجل دعم الحرية والديمقراطية العمل من اجل استنهاض طاقاتهم في دعم صمود الشعب الفلسطيني المادي والمعنوي ودعم خياراته الوطنية والاعتراف بحقوقه المشروعة والضغط على المجتمع الدولي للاعتراف بالدولة الفلسطينية المستقلة كاملة السيادة بعاصمتها القدس .
ان يوم القدس العالمي يتطلب من كافة الفصائل والقوى ان تتوحد في بوتقة النضال من خلال استعادة الوحدة الوطنية وعدم انتظار تطورات خارجية يعول عليها البعض للاستقواء من اجل اعلان غزة محررة بدلا من تعزيز الخيارات الوطنية القادرة على استنهاض الحالة الوطنية ووضعها على سكة الانطلاق لمواجهة مخططات الاحتلال ومشاريعه المدعومة من الادارة الامريكية وذلك من خلال رسم استراتيجية وطنية وكفاحية مؤهلة لإنقاذ الوضع الفلسطيني من حالته الراهنة .
ان الأخطار الكبيرة التي يحملها التحرك الأميركي الأخير باتجاه تحقيق الأهداف المشتركة للولايات المتحدة الأميركية والكيان الصهيوني في المنطقة، وفي ضوء قناعتنا باستمرار أميركا في مواقفها وسياستها المعادية لشعبنا وشعوب المنطقة من خلال دعمها الكامل والمطلق ماديًا وعسكريًا للوجود الصهيوني، وإصرارها على تجريد القدس من عروبتها بتهويدها تحت ستار تدويلها، واستيطان وتهويد الضفة، وإعادة المنطقة إلى دائرة نفوذها، وتحركها المحموم لضرب التضامن العربي وتجزئته وشق صفوفه، والقفز على حقوق شعبنا الوطنية.
وامام خطورة الاوضاع نقول حان الوقت لنؤكد ان لا ربيع عربي من دون فلسطين،ولا تحول ولا تغيير من دون قضية فلسطين، واذا لم يكن هذا الهم الفلسطيني في صلب الحركات والانتفاضات الجماهيرية، ستقع في اطار الفخ الذي تحاول الادارة الامريكية من خلاله ابعاد الشعوب عن قضيتها المركزية
ان الانتفاضات العربية تعطي افاق امل في ان تستعيد الشعوب العربية ارادتها ووحدتها، بفكرة قومية ديموقراطية في مجتمع عربي ديموقراطي موحد وفي قلبه قضية فلسطين واستعادة الثروة العربية المنهوبة في المنطقة .
ان فلسطين كانت ولا تزال "القضية المركزية للامة العربية والاسلامية "، وان تحريرها هي عنوان للتحرير الانسان العربي، وان هذا التحدي سيظل مفتوحاً ينتقل من جيل الى جيل حتى تتحرر فلسطين لتكون عنوان مستقبل الامة.
لا بد من القول امام عظمة يوم القدس العالمي والتي تتزامن هذا العام مع الذكرى الحادية عشر لغياب القائد الوطني ابو علي مصطفى الامين العام للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين ، هذا القائد الذي التصق بشعبه وهمومه وقضاياه وبقي على العهد حتى استشهاده|، وإن الوفاء لأبي علي وكافة شهداء فلسطين والأمة يكون عبر تواصل المقاومة بكافة اشكالها وتعزيزها وصيانتها وتصعيدها واستمرارها بكل قوة ، وبعدم انتظار العون من أحد.
ختاما : في يوم القدس العالمي نؤكد إن الشعب الفلسطيني التي يقبض على الجمر والحجر ويتمسك بالمقاومة من اجل استعادة حقوقه الوطنية لهو قادر على فك قيود الاسرى الأبطال في المعتقلات الصهيونية واستعادة وتحرير الارض والانسان من خلال ضخ دماء جديدة في شرايين الأمة العربية ، دون الرهان والارتهان لما يسمى بالمفاوضات الثنائية بالمرجعية الأمريكية ، بل من خلال النهوض الوطني ومواصلة مسيرة النضال التي فجرها وقادها الشهداء القادة الرئيس الرمز ياسر عرفات وفارس فلسطين ابو العباس وابو علي مصطفى والحكيم والشيخ الجليل احمد ياسن وسمير غوشه وعبد الرحيم احمد وزهير محسن وفتحي الشقاقي وابو عدنان قيس وسليمان النجاب وعشرات الالاف من الشهداء والتف حولها أبناء الشعب والأمة وكل الأحرار والشرفاء في العالم ، حيث سيمنح هذا الشعب العظيم بنضاله وتضحياته الشهداء الأبرار حياة جديدة من خلال تحرير القدس ومقدساتها وحق العودة الى الديار مهما غلت التضحيات.
كاتب سياسي

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.24 ثانية