جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 1095 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

الصباح الأدبي
[ الصباح الأدبي ]

·الضحيةُ للشاعر والكاتب ناصر محمود محمد عطاالله / فلسطين
·قصيدة المنفى
·مَلَامِحِي مُفَخَّخَةٌ .. بِمَوَاعِيدَ مَوْقُوتَة!
·قصيدة بعنوان:  من طرابلس .. إلى لبنان والعالم 
·{{بأنّك آخر العربِ}} -----
·قصيدة للشاعر : اللواء شهاب محمد أوقــــدي نــــارنـــــا
·فلسطين لا ننسى للشاعر شهاب محمد لفكرة حارس البيدر
·كامل بشتاوي : ،،،،،،يا عيد،،،،،،،
·إنتصار النحل ...!


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: ناصر إسماعيل اليافاوي : الموظف بين استغلال البنوك وطوابير الذل وغياب الرقابة
بتاريخ الثلاثاء 14 أغسطس 2012 الموضوع: قضايا وآراء

الموظف بين استغلال البنوك وطوابير الذل وغياب الرقابة
بقلم د ناصر إسماعيل اليافاوي

الموظف الفلسطيني كتب عليه أن يتحمل دون إذنه ، العديد من المشكلات والمصاعب التي تحيط بالقضية الفلسطينية ، فقد رضع مقومات الصمود منذ سنوات الاحتلال القاسية ،


الموظف بين استغلال البنوك وطوابير الذل وغياب الرقابة
بقلم د ناصر إسماعيل اليافاوي

الموظف الفلسطيني كتب عليه أن يتحمل دون إذنه ، العديد من المشكلات والمصاعب التي تحيط بالقضية الفلسطينية ، فقد رضع مقومات الصمود منذ سنوات الاحتلال القاسية ، والرواتب المتدنية آنذاك ، وبصراحة لا نستطيع إلا أن نقدم وسام شرف لمن رفض الإغراءات الخارجية ، وإغراءات المال في سوق العمل الإسرائيلي ، واقصد هنا الكفاءات والعقول التي رفضت الهجرة بكل معانيها ..

بعد مجيء السلطة الفلسطينية ، نجحت النقابات بتحسين نسبى لأوضاع الموظفين ، وعاش غالبيتهم بحياة شبه كريمة ، ولكن كرامتها وجمالها يكمن بجمال الثبوت والرسوخ في سواد الوطن ..

إلي أن جاءت سنين عجاف أكلت الزرع ، وانقشع الخضار، ورائحة الورد والياسمين الفلسطيني ..

سنين الانقسام البغيض ، والذي كتب على الموظف أيضا أن يتحملها بشظفها ونارها ، وتلاعب عبدة الأصنام برواتب الموظفين ، وشرعوا يخرجون إلينا بتصريحات جوفاء وهوجاء ، ومن اجل المصالحة والوحدة صبر أيضا الموظفين ، وأطلقوا شعار (سحقا للخبز دون كرامة ووحدة وحرية)

ولكن يبدو أن طبقة الكمبرادور ممن يحسبون حالهم على الفلسطينيين ، وربطوا مصير وجودهم بنهب سلة غذاء الموظف ، استغلوا صبر الموظف وتحينوا الفرصة لاقتناص جزء غير يسير من راتبه ، دون وازع ديني ، ولا وطني ، دون ضمير يراعى حاجة الموظف ، وخاصة ونحن في مواسم متزامنة ( رمضان والعيد والمدارس والجامعات ثم يليها موسم الزيت والزيتون )


رواتب طرقت جيوب الموظف الغلبان بعد شهر ماضي مجزأ ، جعلت دفاتر الديون في المحلات والسوبر ماركات ملئيه ، لتجيء إلينا هذا الشهر خجولة بعد اثنا عشر يوما ، ولكنها قبل أن تطرق جيوب الموظفين الخاوية ،لم تضع بالحسبان انتظار الانتهازيين من أصحاب البنوك المستحدثة ،الذين يتحينون الفرص ، لاقتناص اكبر عدد من شواقل الموظف ، تحت بند قبيح قذر هو عدم توفر عملة الشيكل في البنوك هذه العبارة أصبحت قميص عثمان الانتهازيين الجدد ..

ولو اعتبرنا إن هذا الأمر صحيح وهناك شح بالشيكل لدى البنوك - وطبعا اشكك في الأمر بشكله الانعدامي المطلق - ، فما ذنب الموظف أن يدفع من راتبه البسيط فرق 25 شيكل لكل مائة دينار ، يعنى بحسبة بسيطة يخسر كل موظف راتبه حوالي 3000 شيكل مبلغ 150 شيكل فرق عملة ، بمعنى آخر أن راتبه تآكل تماما ، وضاعت فلوسك يا صابر ؟؟ وانتقخ جيبك يا مستثمر ..


مسكين المواطن الفلسطيني فتجار الأنفاق من أمامهم ، وأشعب ملك البنوك ومطالب الحياة القاسية من خلفهم ..

تذكرت وأنا قارئ جيد للتاريخ حين رأيت طوابير الذل والانتظار في البنوك ، عصر الإقطاعيين والباشاوات قبيل ثورات العصر الحديث ،


ورأيت التلذذ في نظر أصحاب العيون الوقحة ،الجهلاء المردة ، وهم ينظرون إلى الموظف ، مصطف في طوابير، لا ترحم بها شيبة رجل ، ولا عجز امرأة ، والصرافات الآلية مغلقة بشكل مقصود ، وصرخت أنا وقلمي معاً بغضب وقلت غير مترددا( المهمشون لن يستمرون ، ولن يسودوا) وصرخة أخرى أقولها للجميع ، سحقا لمحدثي النعمة ، وستدوسكم نعال الموظفين والعمال والفقراء يوما ..


صرخات ودعاوى آلاف الموظفين سمعتها اليوم في العشر الأواخر من رمضان ، يا تري ستكون من نصيب من ؟ خاصة أن الله سريع الاستجابة في هذه الأيام .. نحن ننظر وحسبنا بالله ونعم الوكيل ، ولا زلنا ننتظر الغد فهل يا تري هو قريب ، أصبحت حائرا وصدقا لا ادري ..


 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.15 ثانية