جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 403 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

الاحتلال الإسرائيلي
[ الاحتلال الإسرائيلي ]

·حمزة يونس بطل يستحق التوثيق
·في يوم ضحايا التعذيب:إسرائيل تضع اللمسات الأخيرة على أكثر اقتراحات القوانين وحشي
·موجة جديدة من مصادرة الاراضي والتوسع في نشاطات الاستيطان وهدم المنازل
·هجوم استيطاني في محافظتي بيت لحم والخليل وسيطرة على مساحات واسعة جنوب نابلس
·(جرائم اسرائيلية تتوالى ضد المقدسات المسيحية والإسلامية في القدس المحتلة)
·تقرير الإستيطان الأسبوعي
·إسرائيل تروج مزاعم عن تنامي القوة العسكرية للجزائر!
·تقرير الإستيطان الأسبوعي : إسرائيل تنتهج سياسة تدميريه ممنهجه
·شهيدان اثر انفجار جسم مشبوه و3 إصابات برصاص الاحتلال في قطاع غزة


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: عوني زنون أبوالسعيد : محاولة لفك أسرار مجزرة سيناء
بتاريخ الخميس 09 أغسطس 2012 الموضوع: قضايا وآراء


محاولة لفك أسرار مجزرة سيناء
عوني زنون أبوالسعيد
مع تنامي وتيرة الحوار بين منظمة التحرير الفلسطينية و الإدارة الأمريكية عام 1985م شعرت إسرائيل بقلق
شديد من تطور الحوار خاصة أنه انتقل لطور العلنية .


محاولة لفك أسرار مجزرة سيناء
عوني زنون أبوالسعيد
مع تنامي وتيرة الحوار بين منظمة التحرير الفلسطينية و الإدارة الأمريكية عام 1985م شعرت إسرائيل بقلق
شديد من تطور الحوار خاصة أنه انتقل لطور العلنية .
في هذه الأثناء كنت أسيراً في معتقل عسقلان الصهيوني و كنا نرقب أي تطور يخرج القضية الفلسطينية من عنق الزجاجة
و حالة انسداد الأفق بعد الملحمة البطولية الفلسطينية اللبنانية في التصدي للعدوان الصهيوني و خروج القوات الفلسطينية
من لبنان وما تلاه من مجزرة صبرا و شاتيلا ثم حصار النظام السوري بمشاركة حركة أمل الشيعية و الخروج الثاني للمقاتلين الفلسطينيين
من طرابلس شمال لبنان .
بعد هذه الأحداث الجسام أصبح أي حدث يخص منظمة التحرير و القضية الفلسطينية يعتبر رافعة معنوية للشعب الفلسطيني فكيف بأسراه و هم الأكثر تأثراً
بالأحداث والمستجدات .
في هذه الأثناء طالعتنا وسائل الإعلام الإسرائيلية باعتقال مجموعة فدائية تابعة لحركة فتح قبل تنفيذ عملية عسكرية ضد سفارة الولايات المتحدة الأمريكية
في تل أبيب .
الحدث كان مفاجئة من العيار الثقيل في ظل ارهاصات نجاح فتح ثغرة الحوار الأمريكي الفلسطيني و لا يستقيم مع الأجواء السياسية في تلك الحقبة .
اعتبرنا أن الأمر إما أنه يندرج ظمن الدعاية الصهيونية لتخريب و وأد فرص الحوار الفلسطيني الأمريكي أو عملية ارتجالية لشباب ثائر ناقم يريد
الانتقام من أمريكا لانحيازها التام للكيان الصهيوني و مده بكل وسائل التدمير من آليات حربية ودعم لوجستي عسكري و سياسي .
و ما هي إلا أيام قليلة حتى استقبلنا في سجن عسقلان المجموعة الفدائية التي تم أسرها أثناء محاولة تنفيذها لعملية نسف السفارة الأمريكية .
المفاجأة كانت أن أفراد المجموعة الفدائية محل اشتباه من يعرفونهم من الجيران والمعارف بسبب مسلكياتهم السابقة قبل اعتقالهم و عدم وجود أي مؤشر لسيرة نضالية
لدى قائد و بعض أفراد المجموعة .
تم وضع قائد المجموعة و أفرادها تحت مجهر المتابعة والتحري الأمني لجهاز الأمن التابع لحركة فتح في سجن عسقلان .
ضاقت حلقات المتابعة و أنضجت المعلومات المتواترة القرار باخضاع قائد المجموعة للاستجواب و التحقيق .
حينها حصل الأسرى و القيادة الفلسطينية على حل شيفرة العملية المحيرة و تم كشف السر المحير .
اعترف قائد المجموعة و هو ع.س بأن ما قام به كان بتكليف من جهاز الشاباك
و هو جهاز الأمن الداخلي في إسرائيل الذي يتبع مباشرة لرئيس الحكومة ويدعى أحيانا بالشين بيت (ش ب) اختصارا لاسمه العبري (شيروت بيتحون كلالي) الذي يعني جهاز الأمن العام .
استحضرتني تعقيدات العملية السابقة بينما أبواق الإعلام الصهيونية و بعض الشخصيات المشبوهة تحاول أن تلصق المجزرة الدموية بحق الجنود المصريين في سيناء لأبناء شعبنا الفلسطيني .
و لا يغيب عن تجاربنا مع المكر الصهيوني اختراق الموساد و الشاباك الصهيوني للمجموعات المتطرفة و توظيف بعض أفرادها بعلمهم أو دون علمهم لتنفيذ أعمال معينة
يحقق منها الصهاينة مخططات و أهداف محددة .

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.09 ثانية