جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 234 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

مع الأحداث
[ مع الأحداث ]

·الرئيس عباس يهنئ بايدن بتنصيبه رئيساً ويتطلع للعمل سويًا من أجل السلام
·مركز الملك سلمان يُسيّر جسر جوي لمساعدة منكوبي انفجار بيروت
·ثوري فتح: العودة حق مقدس والاحتلال إلى زوال
·رحيل القائد والمناضل الوطني الكبير أحمد عبد الرحمن
·حزب عدالة الفلسطيني يحمل سلطات الاحتلال الإسرائيلي مسؤولية الإهمال الطبي للأسرى
·*حركة فتح تدين حملات الاعتقال السياسي المسعورة في غزة
·تنويه إعلامي حول ما نشر تضليل وأكاذيب طالت إقليم فتح في سوريا
·الرئيس محمود عباس يهنئ الرئيس السيسي بذكرى انتصارات حرب أكتوبر
·القدوة : مؤسسات الاقراض وعلي راسها فاتن وريادة غير ملتزمين بتعليمات سلطة النقد


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: نبيل عبد الرؤوف البطراوي : هل أتت عملية رفــــــــــــــح أوكلوها؟؟؟
بتاريخ الأربعاء 08 أغسطس 2012 الموضوع: قضايا وآراء

هل أتت عملية رفــــــــــــــح أوكلوها؟؟؟

هل أتت عملية رفح أوكلوها ؟؟؟ بعد انقشاع غبار الجريمة والتي كما تتوارد الأخبار نجد بأن جميع اللاعبين كانوا يعلمون بزمان والمكان والمنفذين إلى حد أن مذيع تلفزيوني


هل أتت عملية رفــــــــــــــح أوكلوها؟؟؟

هل أتت عملية رفح أوكلوها ؟؟؟ بعد انقشاع غبار الجريمة والتي كما تتوارد الأخبار نجد بأن جميع اللاعبين كانوا يعلمون بزمان والمكان والمنفذين إلى حد أن مذيع تلفزيوني قبل يومين ينوه ببساطته بأن الإجراءات الإسرائيلية يجب أن تؤخذ بعين الاعتبار . واليوم يخرج علينا مدير المخابرات المصرية ليقول أنه أبلغ الجهات المختصة بكل المعلومات التي تلقاها أو تعرف عليها من جهات عدة ومن ضمنها إسرائيل! وهنا لا يعقل أن تكون المخابرات المصرية تمتلك معلومات بهذا الحجم عن عمل بهذه الكيفية ,في منطقة بهذه الحساسية ولا يتم إشراك أو أبلاغ الجانب الفلسطيني بالموضوع لكي تأخذ الاحتياطات ,وألا هنا يكون الطرف الفلسطيني هو الضحية المراد الإيقاع به ولصق التهمة فيه من اجل أهداف خارجة عن النص لنظام الحكم الجديد في مصر(لرئيس مرسي) أو من باب إظهار حالة الإرباك لمؤسسة الرئاسة المصرية وأضعافها شعبيا من خلال إظهارها على أنها تتواطأ مع عدو لشعب والجيش المصري ,لكسر حالة المودة والمحبة التي تم تكريسها من خلال حالة الحصار التي ساعد بشكل أو بأخر الإعلام الدولي إظهار أن النظام المصري السابق كان مشارك فيه . وهنا لقد كانت النتائج كما أراد المستفيدون الوحيدون من العملية وهم الإسرائيليون ,فلم تتمكن مؤسسة الرئاسة المصرية لجم وسائل الإعلام المصرية من التحريض على قطاع غزة وكأنه السبب في حالة الفلتان الحاصلة في سيناء,مع العلم أن الأنفاق وكما يعلم الجميع سواء من الجانب الفلسطيني أو الجانب المصري مضبوطة بشكل كبير لأنها مصدر رزق ودخل وفائدة ,فكل شاردة وواردة يجب أن تدفع بالتي هي أكثر وهذا متفق عليه بين الجانبين ليس من اليوم ولكن من العهد المباد والأمور لم تتغير في المعبر والأنفاق ألا إذا تم إزاحة صورة الرئيس السابق ووضع صورة الرئيس الحالي على باب كل نفق لكي لا تغيب الحقيقة عنه! وهنا إسرائيل قامت بعملية بهلوانية لتحقيق عدة أهداف بضربة واحدة - أظهار قدرتها على الحركة بشكل يؤمن لها الحماية من أي محاولة اختراق عربي - أظهار قوة استخباراتية عالية إلى حد أنها أبلغت الجانب المصري عن التفاصيل - أشعار القيادة المصرية الجديدة بالقدرة على الحركة في سيناء ومدى الاستعداد لتعاون لحماية الأمن القومي المصري مع أطراف عدة في مصر - أشعار الرئاسة المصرية بأنها في حالة عدم التعاون مع إسرائيل فهناك من يقوم بهذا في مصر وهنا من السهل فرض عزلة على الرئاسة وإظهارها في حالة ضعف يصعب التعامل معه دوليا. - والاهم هو قتل الرصيد الجماهيري للقضية الفلسطينية عند الشارع المصري من خلال الترويج على أن القتلة هم من قطاع غزة ,لكي يرفع السذج الشعار القديم (لا فلسطين بعد اليوم)أو يقوم بعض الغاضبين بتمزيق الكوفية الفلسطينية ,وهنا تكون إسرائيل حققت جل أهدافها. أما مصر فدخلت في فترة زمنية وجيزة بعدة ظروف سريعة وهنا كان صعوبة تحديد ملمح واضح لهذا الوجه الجديد حيث الأمر أنطلق من فوضى تحولت إلى ثورة فديمقراطية فأحزاب وصراعات وأصدقاء وأعداء جدد ,فلا يوجد اليوم لدي مصر وحكامها مع اختلاف مشاربهم مصالحهم ,عدو مشترك للجميع ولا صديق مشترك ,فمن الممكن أن تصبح صديق وتمسي عدو ,بالأمس القريب من يحكم مصر اليوم كانوا يحتجون على إغلاق مبارك المعبر هم يحتجون ويسيرون مسيرات أاحتجاج نحو المعبر ونحن نحتج ونسير مسيرات نحو المعبر ,ولكن اليوم هم أنفسهم يغلقون المعبر ونحن نصمت ولا نحتج ,لا بل نجد لهم مبرر ؟وهنا السؤال كيف لنا أن نعترض على إسرائيل حينما تمارس سياسة العقاب الجماعي ؟!كيف لنا أن نعترض على عدم السماح أو التسهيل للمعتمرين بالعودة سابقا واليوم نصمت ,كيف لنا أن نحتج على إعادة كل فلسطيني لا يحمل تأشيرة دخول إلى مصر واليوم نعترض؟وهنا السؤال هل الإشكالية عندنا في الفعل أم في الفاعل؟؟؟ ولا يخفى على أي متابع أو مراقب في غزة وهم كثر من يعمل لصالح الأجهزة المصرية ,وهم يعلمون بأن أهل غزة ليسوا على قلب رجل واحد ولا يؤمنوا بالتطرف ,وخاصة لجمهورية مصر لما لها من مكانة في نفوس الجميع , فكان الأجدر في مصر وأجهزتها أن تقوم بواجبها اتجاه حدودها لأنها تعلم بأنها تقابل عدوا لا ينام عن فعل كل ما يمكن أن يكون السبب في تعكير صفو العلاقة مع الشعب الفلسطيني. -وهنا السؤال هل القادة المصرية الجديدة اصطدمت بواقع سياسي ليس من السهل التغيير فيه أو العبث ,وخاصة وأن الزفة قد انتهت وجاء موعد الحقيقة التي من الصعب تحقيقها ,من هنا لابد من إيجاد شماعة ليعلق عليها الحكام الجدد في مصر هذا فكان لابد من فعل يظهر وكأن غزة كلها من قامت به؟ أما نحن فالحمد لله الأمر أصبح فيها خلط إلى حد كبير فلم نعد نميز ما بين ما هو حزبي وما هو وطني .وأصبح كل شيء قائم على مفهوم ميكيافلي والقضية الوطنية أصبحت تقاس بالدولار والدينار والرصيد ,والمتاجرة بمعاناة الجماهير أصبحت واضحة للعيان ,إلى حد أننا لم نعد نتمكن من التميز في إرسال الصور إلى الخارج ليروا الوجه الذي نريد أن يرانا هذا العالم فيه,على الرغم من أن هذه الصورة قد تفسر أما اعتراف ضمني بالقتل أو احتواء ضمني للقتلة ,وإلا لماذا لم نخرج بهذه المسيرات تنديدا بالقتل اليومي في سوريا وليبيا وبورما ,ولماذا لم تكن هذه المسيرات وطنية وليست حزبية ؟ وأخيرا أصبحنا ندافع عن شيء لم نقم بفعله حتى لو اشترك به أحدا من غزة ,فتدمير برجي التجارة كانوا سعوديين!فلم تحاصر أمريكيا السعودية ضربت أفغانستان!لان الشعب السعودي يرفض هذه الأفعال. ومصر الحكم الجديد قام بأفعال كان يرفض أن يقوم بها أحدا كان قبله ,حيث رفض سياسة العقاب الجماعي ,من هنا نجد بأن العملية قد حققت مبتغاها بالنسبة إلى الفاعل الحقيقي لها سواء بشكل مباشر او غير مباشر نبيل عبد الرؤوف البطراوي 8/8/2012


 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.29 ثانية