جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 1413 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

العودة والتحرير
[ العودة والتحرير ]

·عاطف ابو بكر/ابو فرح : قصيدتان:لبطليْنِ  من بلادنا
·الذكرى الثامنه لرحيل الشهيد البطل نبيل عارف حنني (ابو غضب)..
·سقطت الذرائع ألأسرائيلية بشأن حقوق المياه الفلسطينية
·دورة الوفاء لحركة فتح دورة الشهيد القائد أمين الهندي
·سفارة فلسطين في رومانيا ووزارة الثقافة الرومانية تكرمان الشاعر والمفكر الفلسطيني
·الاتحاد العام لطلبة فلسطين بتونس يقيم احتفالا جماهيريا بيوم التضامن العالمي مع ا


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: خليل خوري : تكثيف صلوات الاستسقاء في الاردن احتواء للكارثة المائية ..
كتبت بواسطة زائر في الأحد 23 يناير 2011
الموضوع: قضايا وآراء

يحتل الاردن المرتبة الاولى في الشرق الاوسط وربما في العالم من حيث فقره المائي  وتشير دراسات اعدها خبراء مائيون محليون واجانب  ان شح المياه  ناجم عن   ندرة  المصادر المائية الرئيسية   مثل الانهار  والبحيرات  ولاعتماد الاردن بشكل اساسي على تساقط الامطار  في فصل الشتاء   

تكثيف صلوات الاستسقاء في
الاردن احتواء للكارثة المائية  ..

خليل خوري
 
يحتل الاردن المرتبة الاولى في الشرق الاوسط وربما في العالم من حيث فقره المائي  وتشير دراسات اعدها خبراء مائيون محليون واجانب  ان شح المياه  ناجم عن   ندرة  المصادر المائية الرئيسية   مثل الانهار  والبحيرات  ولاعتماد الاردن بشكل اساسي على تساقط الامطار  في فصل الشتاء    وتبين الدراسات ان المشكلة المائية قد تفاقمت في العشر سنوات الاخيرة  نتيجة الانخفاض الملموس للكميات المطرية عن  معدلاتها السابقة   واعتدا دول مجاورة على حصة الاردن من نهر اليرموك  واسرائيل على حصته  في مياة نهر الاردن اضافة الى ارتفاع استهلاك الاردن من مياه الشرب  والري  بعد ان سجل الاردن ارقاما قياسية في النمو السكاني  بحيث تضاعف عدد سكانة خلال الاربع عقود الماضية من 1.5  الى 6 مليون نسمة  . ويعزو خبراء في الارصاد الجوية  انحباس الامطار ولفترات طويلة  خلال  هذه الفترة الى التغيرات المناخية  التي تتعرض لها الكرة الارضية  حيث ارتفعت حرارة الارض ثلاث درجات  بسبب الانحباس الحراري  وستواصل الحرارة ارتفاعها   ما لم تتقيد دول العالم الموقعة على اتفاقية كيوتو  يتخفيض مستويات كميات  انبعاث الغازات من اراضيها واجوائها .  ولمو اجهة هذه المشكلة المائية  فقد  بادرت الحكومة  خلال العشرين سنة الماضية الى انشاء ست سدود مائية اضافة الى اقامة العشرات من السدود الترابية لحجز مياه الامطار في فصل الشتاء  كما حفرت المئات  من الابار الارتوازية  في   مناطق مختلفة مع تركيز حفرها في المناطق ذات الكثافة السكانية ورغم ان الحكومة قد انفقت  على هذه المشاريع المائية  ما يقارب الربع مليار دينار  فقد ظلت الازمة المائية تراوح مكانها  بحيث لم يبق لتوفير الحد الادنى من االحصة المائية للفرد الاردني الا اتخاذ تدابير  للحد من الانفجار السكاني  بموازاة الاسراع في تنفيذ  الخط الناقل لمياه حوض الديسي  الذي احيل عطاؤه على شركة تركية على الاقل توفيرا لمياه الشرب  في فصل الصيف القادم حيث تتوقع الجهات الرسمية   ان يواجه المواطنون كارثة مائية   بسبب انحباس الامطار في فصل الشتاء الحالى وايضا بسبب انخفاض كميات  المياه المحجوزة خلف السدود  الستة الى مستوى  الخط الاحمر .  وفيما يؤكد  خبراء مائيون  بأن لاسبيل لاحتواء الكارثة المائية الا بالتعجيل في انجاز الخط الناقل لمياه الديسي  حتى لو اقتضى الامر تخصيص جزء من الخط حتى تنفذه القوات المسلحة الاردنية في وقت قياسي ،  كما يمكن التغلب على المشكلة باستيراد المياه من تركيا  عبر ضخها  ومن ثم  تخزينها خلف السدود الرئيسية المقامة على الاراضي  السورية على ان يتم  تزويد الاردن بنفس الكمية عبرضخ المياة من اقرب سد سوري للحدود الاردنية  ويرى  الخبراء ان  تركيا تستطيع تلبية احتياجات الاردن  من المياه دون ان يؤثر ذلك على مخزنها المائي خلف سد اتاتورك  وغيرها من السدود التركية . طبعا الجانب التركي لن يبادر الى تصدير المياه للاردن الا اذا توجه وفد رسمى  وعلى المستويات للتباحث بهذا الشان مع كبار المسئولين الاتراك . ومع ان  استيراد المياه من تركيا يشكل  حلا ولو ترقيعيا على المدى القصير ومع ان الحل الجذري وعلى المدى البعيد للمشكلة لن يتحقق الا باقامة محطة درية لتحلية مياه البحر الاحمر الا ان الجهات الرسمية لم تخطو بعد اية خطوات  على المسارين  بل اكتفت  بادارة الازمة  عبر تخفيض ضخ مياه الشرب الى منازل المواطنين  وعبر تخفيض الحصص المائية للمزارعين  فيما دعت  وزارة الاوقاف  الى اقامة  صلوات الاستسقاء حلا للمشكلة المائية  علما بان الوزارة ومعها مجالس كنسية محلية  قد نظمت في وقت سابق سلسلة من صلوات الاستسقاء   في  دور العبادة  وفي الاماكن الخلاء  الا ان عدد المنخفضات الجوية المحملة بالامطار   والثلوج  كان دون المستوى المطلوب والقليل الذي وصل منها الى اجواء الاردن وفلسطين كان من النوع  الضحل وغير الماطر . وتعزو طائفة كبيرة من المؤمنين المسيحيين  والمسلمين  انحباس الامطار في موسم الشتاء الحالى  وما سيترتب عليها  من عطش وقحط  وتفش للامراض الوبائية مثل الكوليرا  يعزونها الى عدم رضا الله على الشعب الاردني  ويعتقد المؤمنون  ان الاكثار  من الاستغفار  والدعاء  واللجوء الى الله  والابتعاد عن المعاصى  من اسباب  هطول الامطار  وانبات الزرع كما ذكر  وزير الاوقاف  ان من اسباب نزول  الغيث  رد المظالم الى اهلها  واصلاح ذات البين  والتوبة والاستغفار. وهنا لا يساورني ادنى شك  ان  الشب الاردني لن يتال مرضاة الله  الا اذا بادرت  حكومتة الرشيدة    بتوفير المواد  الغذائية  الاساسية مثل الفول والحمص والعدس والزيت والسكر  وغيرها من المواد الاساسية  للطبقة الفقيرة باسعار مقبولة وتتناسب مع قوتهم الشرائية   كما لا اتوقع ان يزول غضب الله  الا اذا اوعزت وز ارة الاوقاف  الى  الاف الوعاظ المسجلين على ملاكها  بأن يكثفوا خطبهم الدينية التي تحض المؤمنين  المتزوجين على  عدم الاكثار من النسل  او التورط في الزواج  بأكثر  من زوجة واحدة مع توقف كامل عن الخطب الدينية التي يدعو ن فيها المؤمنين الى الاكثار من النسل والزواج باكثر من واحدة  وفي سن مبكرة لان الله كما يدرك المؤمنون  يزداد سخطه وغضبه على الشعب كلما ازداد عدد الرجال المزواجين  وخاصة الذين  لا  يتوفر لهم متسع   من الوفت  ولا الفدرة على  القيام بعمل منتج  بسبب  انشغالهم  في تلبية رغبات زوجاتهم  على مدار الساعة !! كما لا يكون  راضيا حين يرى  رجلا ينجب دزينة من الاولاد وكما هو الحال في معطم الاسر الاردنية  ثم يطلب من الحكومة ان توفر لهم الماكل والملبس والخدمات الطبية  والمقاعد الدراسية  والمكرمات الجامعية  والوظيفة الرسمية  وغيرها من المطالب بحجة ان دخله المتواضع لا يسمح له بتوفير الحد الادنى من احتياجاتهم المعيشية. كما لا تراودني الشكوك    بان صلوات الاستسقاء اذا ما تم تكثيفها  واذا ما اقترنت  بعمل الخير والابتعاد عن المعاصي  كتخفيض الحكومة لضريبة المبيعات مثلا  من الاسباب التى ترضي الله  وتعجل بالتالي في وصول  المنخفضات القطبية الى الاردن  , وعن هطول الامطار  بغزارة وتساقط الثلوج  بكثافة على اروبا والصين واميركا وغير من الدول  رغم ان شيوخها وكهنتها نادرا ما يقيمون صلوات استسقاء حين تنحبس الامطار ولا صلوات استشماس اذا صح التعبير حين تحدث الفياضانا ت   فلا ارى من تفسير ديني لذلك سوى ان غضب الله على فجور وفسق شعوب هذة سيحل عليهم حين تحين الساعة وحيث سيكون مثواهم جهنم وبئس المصير ...

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.36 ثانية