جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 1315 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

شؤون فلسطينية
[ شؤون فلسطينية ]

·المالكي: فلسطين تشتكي الولايات المتحدة إلى محكمة العدل الدولية.
·الذكرى الـ 66 لاستشهاد بطل القُدس وفلسطين عبد القادر الحسيني
·حين تنتصر سجادة الصلاة على خوذة الجندي!
·قرى القدس المدمرة
·حنا عيسى : المتاحف في القدس
·إنذار متأخر قبل الطوفان
·تواصل تختتم المرحلة الثانية من مراحل مشروع نجمة وقمر في محافظة خان يونس
·خان يونس بلدنا
·وزارة الصحة تصرف شهرين من مستحقات عمال شركات النظافة بمستشفيات غزة


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: نبيل عبد الرؤوف البطراوي : من يوقف المجزرة؟؟؟
بتاريخ الجمعة 03 أغسطس 2012 الموضوع: قضايا وآراء

من يوقف المجزرة؟؟؟

من يوقف المجزرة؟؟؟ منذ البداية خرجت القيادة الشرعية لشعبنا الفلسطيني وطالبت أبناء شعبنا في سوريا الحذر


من يوقف المجزرة؟؟؟

من يوقف المجزرة؟؟؟ منذ البداية خرجت القيادة الشرعية لشعبنا الفلسطيني وطالبت أبناء شعبنا في سوريا الحذر من الانزلاق في هذا الصراع الداخلي الذي يدار بأيدي خفية حاقدة لها مجموعة أجندات بشعة اتجاه منطقتنا العربية ,فالجميع مؤمن بأنه ليس الحرص على دخول الديمقراطية إلى باحات وساحات مدننا العربية هو الهدف الحقيقي لهذا الموقف الغربي المساند لهذه الحركة المطلق عليها الربيع العربي ! وتفنيد هذه الرغبة يتمكن منه أي طفل من أطفال فلسطين التي ترزح تحت الاحتلال الصهيوني منذ سنوات طوال وتعرض شعبها لأبشع عملية ترانسفير إمام مشهد ومرئي العالم كله ,ومازال شعبنا إلى اليوم يحاول أن يصل إلى الاعتراف الدولي بحقوقه السياسية وتقف أمام هذا الهدف ,من تدعي أنها حامية حقوق الإنسان على الأرض ,والتي كانت الداعم الرئيس لكل أنظمة القمع العربي من المحيط إلى الخليج وكانت السند الحقيقي لسياسات التوريث التي بدأت تغرس أنيابها في النظام السياسي العربي وكان هذا الرضي الأمريكي والغربي مقابل تأمين المصالح الأمريكية والغربية والصهيونية وصمت هؤلاء الحكام اتجاه السياسات الصهيونية بأشكالها المتعددة اتجاه شعبنا , من هنا يعود الدم الفلسطيني مرة أخرى ليأخذ دوره في لعبة سياسية قذرة من قبل عدة أطراف ,وهنا لكل دوافعه , -فالنظام السوري يحاول الانتقام من القوى الفلسطينية التي كانت تتخذ من سوريا مقرا ومستقرا لها تحت يافطة أن النظام السوري نظام حامي حمى المقاومة والممانعة ,واليوم هذه القوى تبتعد عن هذا النظام ليس من باب الحرص على الشعب الفلسطيني أو الشعب السوري ولكن من باب أن أوراق هذا النظام لم تعد تساوي شيء في ميزان السياسة الدولية ومن يطمح بأن يكون جزءا من منظومة سياسية محلية لابد له أن بتعاطي مع السياسة الدولية بواقع أو مفهوم الممكن ,وخاصة وان الممول الرئيس هو من يتبنى مفهوم إسقاط النظام ,وكل تباشير إسقاط النظام تقول بأن للإسلام السياسي دور في الإدارات القادمة. - القوى الفلسطينية الموالية لنظام السوري والتي تعي بأن زوال النظام السوري يعني زوالها لان هذه القوى لم تكن أجندتها فلسطين ولم يكن هدفها فلسطين ,من هنا تحاول أن تقتل المواطن الفلسطيني بشتى السبل من اجل أن توصل رسالة مفادها لنظام بأن الدم الفلسطيني ليس أغلى من بقاء النظام السوري ,فلا يخفى على احد المجازر التي ارتكبتها هذه القوى بحق شعبنا في مخيمي البارد والبداوي وطرابلس ,والدور الذي كانت تنفذه نيابة عن النظام السوري من أجل إخراج الثورة الفلسطينية ومنظمة التحرير وإضعافها في لبنان لصالح صعود أحزاب وملاية لنظام السوري وإيران. أما قوى المعارضة وكل قوى الشر المشتركة معها والتي هي على استعداد لارتكاب أبشع الإعمال من اجل تحقيق أهدافها فإنها تجد بأنه لابد من تحريك المياه الراكدة في المخيمات لان تحريك هذه المياه سوف يزيد من الأعباء الأمنية على النظام والذي لا يمتلك رصيد جماهيري وسط شعبه فكيف سيكون له رصيد جماهير عن غير شعبه. ولكن وبعد أن حصل ما حصل يجب على قيادة الشعب الفلسطيني بشكل عام إن يكون لها مواقف حازمة اتجاه هذه الأفعال بغض النظر عن مرتكبيها ومنفذيها ,على أن لا تكون هذه المواقف إعلامية تترنح بين جنبات الشجب والاستنكار ولكن مواقف عملية تعمل على صون الإنسان الفلسطيني أينما وجد وبشتى الوسائل , كما يجب على الجماهير الفلسطينية في سوريا أن لا تبقى حبيسة بعض القيادات المراهقة سياسيا والتي باعت نفسها لهذا النظام أو ذاك وان تخرج عن صمتها وتعلن حياديتها بين أطراف هذا الصراع أو هذه المؤامرة التي تستهدف سوريا الوطن والجيش ,وليس تغيير أو إسقاط النظام والذي سوف يكون بعد ضمان دمار سوريا لتكون سهلة التمزيق والتشتيت . وأخيرا ألا تسترعي هذه المخيمات والمجازر التي ارتكبت وترتكب بحق أهلها و التي تم أنشاؤها بقرار دولي نتيجة لصمت دولي على محرزة وطن نهب وشرد أهله وتم إيجاد هذه المخيمات كمستقر إلى حين العودة إلى الوطن ,ألا يسترعي هذا المستقر ممن أنشاؤه الحماية والرعاية إلى حين تنفيذ قرار العودة؟ نبيل عبد الرؤوف البطراوي 3/8/2012

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.07 ثانية