جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 164 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

منوعات
[ منوعات ]

·طبيب الأسنان د. رفيق حجازي :الزراعة الفورية تتميز بأنها تتم في نفس اليوم
·التوقيت الأفضل لإجراء أشعة D4 للحامل
·هشاشة العظام ... الأعراض والأسباب والوقاية
·رواية - مطارح سحر ملص
·كورونا ينتشر في 4 دول عربية جديدة
·( وحده المتجهم ) كمال ميرزا يعرف
·تعزية ومواساة : الحاجة حليمة محمد مصطفى نصر ام محمد
·رواية الزغب النرجسي عواطف الكنعاني
·رواية خُلِقَ إنسانا شيزوفيرنيا


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: رجب أبو سرية : حماس : قاطع طريق الشرعية والديمقراطية !
بتاريخ الجمعة 27 يوليو 2012 الموضوع: قضايا وآراء


حماس : قاطع طريق الشرعية والديمقراطية !

رجب أبو سرية
دون وجه حق وبشكل يدعو الى المفارقة , ردت حركة حماس بحنق على قرار السلطة أجراء أنتخابات محلية في الضفة الغربية , دون قطاع غزة , وذلك لعدة أسباب , في مقدمتها , أن حماس اعتادت القيام بدور الأعتراض



حماس : قاطع طريق الشرعية والديمقراطية !

رجب أبو سرية
دون وجه حق وبشكل يدعو الى المفارقة , ردت حركة حماس بحنق على قرار السلطة أجراء أنتخابات محلية في الضفة الغربية , دون قطاع غزة , وذلك لعدة أسباب , في مقدمتها , أن حماس اعتادت القيام بدور الأعتراض على قرارات ومواقف السلطة , أيا تكن , وانها ومنذ دخلت بقوة على صناعة القر...
ار السياسي وهي لا تقوم باكثر من دور قاطع الطريق على السياسة الوطنية !
الناطق باسم حماس أعلن بان اجراء السلطة للأنتخابات المحلية في الضفة يعني بانها ستكون انتخابات داخلية لحركة فتح , ياسلام ! ولم لا تجري حماس او لا تسمح باجراء الأنتخابات في غزة , ام ان الديمقراطية والانتخابات ايا كان شكلها ولونها وطبيعتها , هي " رجس " من عمل الشيطان ؟ , ربما يكون ما رد به المتحدث باسم فتح , على ما صرح به المتحدث باسم حماس صحيحا بهذا الخصوص وهو ان حماس لا تجري انتخابات ولا توافق على اجراء انتخابات ما لم تضمن سلفا فوزها بها !
اولا وقبل كل شيء لابد من القول بأن مبدأ اجراء الأنتخابات _ أية انتخابات _ هو مبدأ ديمقراطي , وحول الديمقراطية امام الفلسطينيين والعرب , عهد طويل من الصراع مع قوى أسلامية _ اخوانية وسلفية _ ليست ديمقراطية , حيث حول الديمقراطية وحقوق الأنسان سيدور الصراع الداخلي المرير , في كل المنطقة العربية في السنوات المقبلة _ لذا فان أجراءها كلما كان ذلك ممكنا هو امر جيد جدا , ومادامت حماس التي سبق لها وان احدثت أنقساما وطنيا داخليا عام 2007 , تمنع العودة عنه حتى اللحظة , بل ومع تطورات الاحداث الداخلية ووصول الاخوان الى الرئاسة المصرية , فان ملف المصالحة الفلسطينية وانهاء الأنقسام بات في حالة موت سريري , وقد سبق لحماس وان منعت لجنة الأنتخابات من ممارسة واجبها ومهامها في تحديث جدول الناخبين , في غزة , ومن الطبيعي ان تكون حماس ضد كل أجراء ديمقراطي , وهي قوة سطو مسلح على السلطة بالأساس .
سياسة حماس تقوم أذا على ان يبقى الواقع الفلسطيني الداخلي _ منقسما _ الى ماشاء اللة , فان لم تضمن ان " يتوحد " تحت سلطتها , فلينقسم , وان لم تضمن , وعلى طريقة الحكام العرب السابقين , ان تكون الأنتخابات مضمونة لصالحها تماما , فهي لن تجريها , واذا كانت هذة ثقافة الأسلاميين في الحكم , فان المحك هو أي أستحقاق أنتخابي قادم في بلد عربي ممن وصل الأسلاميون فيه الى سدة الحكم , حيث _ أشك انا شخصيا _ في ان تسمح هذة القوى بأجراء انتخابات تخسرها , او يكون من نتيجتها ان تسلم السلطة او الحكم لغيرها , كما فعل ابو مازن عام 2006 , او كما فعل المجلس العسكري المصري قبل نحو شهر !
بالعودة الى قرار اجراء انتاخبات محلية , فان من شأن اجراء تلك الأنتخابات ان تحدث حراكا شعبيا , يعيد اللياقة الى السلطة المحلية , والى تفعيل السلطة الشعبية فيها , والتي يحتاجها الوضع الفلسطيني جدا , ليس لتصحيح الحالة الوطنية العامة وحسب ولكن , من اجل مواجهة الأستيطان , وتهيئة الناس لمقاومة شعبية لابد منها لأنهاء الأحتلال . المهم ان اجراء الأنتخابات المحلية وبعد ان أستخدمته السلطة عدة مرات كأداة للضغط على حماس للتراجع عن الأنقسام , فان اجراءها ممكن دون ان يعني ذلك تركيس الأنقسام .
فالانتخابات المحلية حتى لو جرت على مستوى الضفة الغربية دون غزة , فبسبب من طبيعتها لن تعني أقامة نظام سياسي بنتيجتها خاص بالضفة , فالأنتخابات المحلية هي غير الأنتخابات التشريعية , والتي حتى وان جرت وفق نظام الدوائر فأنها لابد ان تجري وفق نظام انتخابي موحد وفي نفس الوقت وان ينتج عنها سلطة تشريعية واحدة حتى تؤكد وحدة الوطن والشعب , اما الأنتخابات المحلية فليس لها هذة الصفة , بل بمكن ان تجري انتخابات بلدية في جنين وحدها او في غزة فقط , دون ان يعني ذلك ان جنين او غزة صارت خارج دائرة وحدة الوطن الفلسطيني .
لكن واضح ان اجراء انتخابات في الضفة دون غزة يحرج سلطة حماس , لأن من شأن ذلك الأشارة الى ان المصالحة قد صارت وراء ظهر الجميع وان السلطة قد ملت , بل ويئست من مراوغات حماس على هذا الصعيد , كذلك " ديمقراطية في الضفة " تكشف عمق الدكتاتورية " في غزة !
في غزة حماس وضعت يدها على البلديات واهمها بلدية غزة دون اجراء انتخابات ولن تجري انتخابات حرة وعامة وديمقراطية , وفعلت الشيء ذاته تجاه النقابات والأتحادات الشعبية , وآخرها نقابة الصيادلة , وهي تعيد تشكيل المجتمع الفلسطيني في غزة بشكل تعسفي جدا , فلا من تعدد من اي نوع او شكل او مستوى .
وفي الحقيقة ستظل حماس تتبع هذة السياسة الى ان تسقط السلطة بالكامل , ومن ثم تتقدم هي لأقامة سلطتها الكاملة ولو كان ذلك على ركام , وهي في الوقت الذي تفعل كل ما من شأنه ان يجعل من قطاع غزة " كيانا " سياسيا , مستقلا عن السلطة المركزية وعن الضفة وعن كل فلسطين , كيان يكون بديلا , ليس فقط للأحلام الوطنية , بل وللواقع الوطني القائم بكل تعقيداته , فانها , لا تفكر مطلقا بمشاركة مليون ونصف المليون مواطن في أدارة شؤون القطاع , وهي كأي حزب شمولي تظن ان ممارسة اي شكل من الديمقراطية يفتح عليها ابواب جهنم , وان انتخابات محلية اليوم ستفتح بالضرورة على انتخابات نيابية غدا , حتى لو في ظل الأنقسام حيث يمكن القبول بنظام فدرالي مثلا , وكل هذا يعني أن تخرج السلطة التي سيطرت عليها حماس بالقوة , وفي سبيلها اقترفت الأخطاء والخطايا , من بين يديها في نهاية الأمر , لذا فلابد ان ترفع حماس شعار : أية انتخابات تجري في فلسطين على جثتي !

Rajab22@hotmail.com
جريدة الأيام

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.16 ثانية