جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 931 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

مع الأحداث
[ مع الأحداث ]

·الرئيس عباس يهنئ بايدن بتنصيبه رئيساً ويتطلع للعمل سويًا من أجل السلام
·مركز الملك سلمان يُسيّر جسر جوي لمساعدة منكوبي انفجار بيروت
·ثوري فتح: العودة حق مقدس والاحتلال إلى زوال
·رحيل القائد والمناضل الوطني الكبير أحمد عبد الرحمن
·حزب عدالة الفلسطيني يحمل سلطات الاحتلال الإسرائيلي مسؤولية الإهمال الطبي للأسرى
·*حركة فتح تدين حملات الاعتقال السياسي المسعورة في غزة
·تنويه إعلامي حول ما نشر تضليل وأكاذيب طالت إقليم فتح في سوريا
·الرئيس محمود عباس يهنئ الرئيس السيسي بذكرى انتصارات حرب أكتوبر
·القدوة : مؤسسات الاقراض وعلي راسها فاتن وريادة غير ملتزمين بتعليمات سلطة النقد


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: براء المحسيري : وأنت تعد فطور رمضان لا تنس قوت الحمام
بتاريخ الأحد 22 يوليو 2012 الموضوع: قضايا وآراء

وأنت تعد فطور رمضان لا تنس قوت الحمام
بقلم: براء المحسيري
ها قد حل الشهر الكريم شهر رمضان ضيفاً عزيزاً على النفوس ، قريب الى القلوب تزذان البيوت بمظاهر الفرحة التي يأتي بها هذا الشهر الفضيل ويستعد الجميع لاستقبال العائد بعد


وأنت تعد فطور رمضان لا تنس قوت الحمام
بقلم: براء المحسيري
ها قد حل الشهر الكريم شهر رمضان ضيفاً عزيزاً على النفوس ، قريب الى القلوب تزذان البيوت بمظاهر الفرحة التي يأتي بها هذا الشهر الفضيل ويستعد الجميع لاستقبال العائد بعد غياب عام بكثير من التحضيرات التي تصب بشكل مباشر في شراء كل ما يلزم وما لا يلزم من السلع الغذائية المختلفة تحسباً واستعداداً بالفعل لموائد عامرة تقام في معظم البيوت على مدار الشهر ، سواء كان اصحابها من القادرين مادياً او من اصحاب الدخل المحدود ، فالكل سواسية في حالة الاسراف غير المحسوب.
الاسراف مظهر من المظاهر شديدة السلبية التي تترافق والشهر الفضيل والذي هو برئ منها في كل الاحوال فحمى التسوق التي تصيب الكثير من الناس قبل قدوم رمضان ، وتتواصل على مدار ايامه من دون توقف وتنصب الموائد يومياً لتفض ويلقى ما تبقى منها في القمامة ، لتعود وتقام في اليوم التالي وهذا هو سيناريو الاسراف على مدار الشهر الفضيل الذي تناسى فيه الناس انه شهر الصبر والعبادة وتحمل الجوع والعطش لنشكر الله على نعمه التي اعطانا اياها وليس للتبذير والاسراف فإسرافنا يجب ان يكون في العبادة والطاعة وليس في زيادة الانفاق ، فشهر رمضان جاء للمساواة بين الغني والفقير.
وللتبذير والاسراف اوجه قاتمة فمن الاسر ممن لا يستطيعون الايفاء بمتطلبات اسرهم وتلبية احتياجاتهم المتزايده وهنا يضطر البعض الى تحمل مشاق الاستدانه من اجل توفير احتياجات اسرته خلال هذا الشهر حتر لا يشعر اسرته بالنقص ومن جهة اخرى فإن الكثير من اسرنا لا تتمكن من تلبية هذه الاحتياجات فلا يجب ان ننساهم ونحن نعد موائدنا العامرة بما لزم وما لا يلزم. ولازدياد ظاهرة الاسراف رغم ما نمر به من ظروف اقتصادية عصيبة كان لزاماً علينا ان نلفت النظر الى هذه الظاهرة للوقوف على سلبياتها المجتمعية المختلفة وانعكاساتها على ترابط المجتمع وما للاعلام من دور في تعزيز سلوكيات المجتمع .
ان ازدياد حجم الانفاق في رمضان مقارنة مع الدخل الشهري لبعض الاسر تؤدي بها الى الوقوع في شرك الاستدانة ، لان راتب الموظف البسيط لن يكفيه حتى الاسبوع الاول من الشهر في حال اراد مجاراة متطلبات موائد رمضان العامرة ومتنوعة الاطعمة الى جانب ارتفاع الاسعار مما يزيد العبئ على اصحاب الدخل المحدود والمتوسط .
في دراسة لعلماء الاجتماع حول قضية الاسراف والاستهلاك المفرط في شهر رمضان ، تحدث الباحثين في هذ الظاهرة الغير طبيعية والتي تحمل الكثير الكثير من النواحي السلبية التي تنعكس على مجتمعاتنا العربية مما يزيد الهوة ما بين الطبقات في المجتمع ، ما يدفع البعض الى ان يثقل نفسه باعباء مادية اضافية لذا وجب التركيز على الجانب المعنوي لرمضان بتكثيف حملات التبرع لصالح الفقراء لمساعدتهم في هذه الاجواء المفعمة بالعديد من مظاهر البذخ .
وحتاماً نقول ان هذا الشهر الفضيل جاء ليربي الروح ويزكي النفس ويهذبها لذا يجب ان نجعله شهر للمنافسة في عمل الخير لاتنسَ الفقراء والمساكين ممن حولك ؛ انفق عليهم بما تستطيع ، وساعدهم بما تتمكن ، وتصدق عليهم بما يمكن ، فلا تنسوا قوت الحمام في رمضان .


 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.13 ثانية