جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 277 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

العودة والتحرير
[ العودة والتحرير ]

·عاطف ابو بكر/ابو فرح : قصيدتان:لبطليْنِ  من بلادنا
·الذكرى الثامنه لرحيل الشهيد البطل نبيل عارف حنني (ابو غضب)..
·سقطت الذرائع ألأسرائيلية بشأن حقوق المياه الفلسطينية
·دورة الوفاء لحركة فتح دورة الشهيد القائد أمين الهندي
·سفارة فلسطين في رومانيا ووزارة الثقافة الرومانية تكرمان الشاعر والمفكر الفلسطيني
·الاتحاد العام لطلبة فلسطين بتونس يقيم احتفالا جماهيريا بيوم التضامن العالمي مع ا


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: نبيل عبد الرؤوف البطراوي : ماذا يعني التفهم الأمريكي للخطاب الأخواني؟!
بتاريخ الأحد 15 يوليو 2012 الموضوع: قضايا وآراء

ماذا يعني التفهم الأمريكي للخطاب الأخواني؟!

ماذا يعني التفهم الأمريكي للخطاب الاخواني؟! من بزوغ ما أصطلح على تسميته بالربيع العربي ,والذي حاول البعض


ماذا يعني التفهم الأمريكي للخطاب الأخواني؟!

ماذا يعني التفهم الأمريكي للخطاب الاخواني؟! من بزوغ ما أصطلح على تسميته بالربيع العربي ,والذي حاول البعض أن يعطيه هالة ليظهر وكائنه أنجاز جماهيري وعفوي وغير مبرمج أو ليس نتاج ما أشيع من قبل دوائر صنع القرار في الغرب والذي تدحرج ألينا من خلال مفهوم الفوضى الخلاقة ,والبعض حاول أن يعطيه سمة مغايرة فقال عنه ربيع أسلامي وكائن المنطقة كانت في خريف أسلامي واليوم أخضرت على الرغم من وصول الأحزاب الإسلامية إلى السلطة سواء بالإدارة المباشرة والسيطرة الكاملة على الأمور كما هو الحال في غزة والسودان والكويت برلمانيا أو من خلال المشاركة البرلمانية الجزئية كما كان حاصل في المغرب ومصر ...وبعد ركود المياه في أقطار الربيع العربي كان نتاج السيطرة الطبيعية لمن كانوا يعيشون في ظل الأنظمة السابقة وفي رحاب ديمقراطيتها العرجاء ,لتلك الأحزاب الإسلامية الأكثر تنظيما والتي كانت من خلال سنوات الحوار التي كانت تجري بين هذه الأحزاب ودوائر تغيير الأنظمة والمبشرين بالديمقراطية في الشرق ,هذا الحوار الذي كان يجري سواء في السر أو في العلن في كل من تركيا والأردن ومصر أو من خلال الخطاب العصري الذي تخاطب به هذه الأحزاب دوائر صنع القرار في الغرب والذي بالطبع يختلف ويخالف الخطاب التعبوي الثوري الذي تعودت الجماهير العربية على سماعه من هذه الأحزاب من خلال النقد الدائم للأنظمة على خلفية التبعية للغرب ورهن مصالح الدول والشعوب للغرب . أن غياب الديمقراطية الحقيقية الفاعلة في النظام العربي وغياب الشفافية والمحاسبة في النظام العربي جعل المواطن العربي لدي هذه الأنظمة ينظر له وكائنه أداة تداول واستغلال ما بين النظام البائد والنظام الطامح العتيد والوطن ليس أكثر من محط تجريب للأحلام والبطولات الوردية موقع لإطفاء رجولات فكرية ,دون العمل على ترسيخ مفهوم الشفافية والتبادلية والوطنية الحق التي تجعل من الجميع جند في ميدان العمل الوطني. هذه الحالة القمعية للسواد الأعظم من الجماهير العربية من المحيط إلى الخليج والتي أدت نتيجة للضغوط الأمريكية في السنوات الأخيرة والتي عملت على استبدال هذه الأنظمة بشكل معلوم لديها ومن خلال خارطة طريق تقوم بأعدادها في دوائرها الخاصة ومن خلال حوارات مع بعض القوى الفاعلة ومن خلال ترسيخ مفهوم التغير المعلوم أفضل للجميع من التغيير المعلوم الذي قد يحدث انقلاب لموازين الأمور بشكل عام . قد ساهمت مراكز الدراسات في تحديد ملامح المنطقة في حال وجود بصيص تغير ديمقراطي تقول بإمكانية سيطرت التيارات الإسلامية على السلطة في هذه الدول ,بالطبع يفرض على هذه الدوائر العمل على فتح الحوارات والاتصالات لتهيئة هذه الأحزاب للمطلوب في حالة الرغبة في الوصول إلى السلطة ,ما هي حقيقة هذا الخطاب التعبوي الثوري التحرري العدائي للامبريالية والدوائر الغربية في أدبيات وتصريحات هذه الأحزاب ,كيف تنظر هذه الأحزاب إلى مفهوم الصراع العربي الإسرائيلي؟ما هي مفاهيم الحريات عند هذه الأحزاب ؟ما موقع الدين الحقيقي من هذه الأحزاب ,الشعارات التي ترفعها هذه الأحزاب هل هي واقع وطموح قابل للتطبيق أم هي مجرد شعارات الهدف منها دغدغة عواطف الجماهير؟ كيف تنظر هذه الأحزاب إلى الإستراتيجية والمصالح الأمريكية في المنطقة ؟هل سيكون التوافق الكلي مع هذا كما كان سابقا أم أن المواطن سوف يلمس تغير ,ما هي الأدوات والطرق والسبل التي سوف تسلكها هذه الأحزاب من اجل التحرر من الهيمنة الأمريكية بشكل تدريجي؟ما موقع سياسة الشجب والاستنكار والتنديد التي كانت تقوم بشجب واستنكار وتنديد بالأنظمة السابقة حينما كانت تستخدمها سواء حين العدوان على غزة أو لبنان ,! ما موقف هذه الأحزاب من حصار غزة والتي كانت تسير القوافل الراجلة إلى الحدود مطالبة بفتح الحدود وكسر القيود أين فعلها وهي التي تقود وتغلق الحدود؟هل ستتغير سياسة التنديد والاستنكار من الممارسات الصهيونية بحق القدس والمسجد الأقصى؟ ما السر الذي سوف تقوم هذه الأحزاب بتسويقه للجماهير العربية التي ثارت على الأنظمة السابقة ومن كان يدعمها من القوى الامبريالية المعادية لمصالح الشعوب ,لتبرير أعادة الدفء إلى من كانوا أعداء الأمس؟والذي لم يغيروا مواقفهم المعادية لقضايا الحق والعدل والحرية للشعوب المنطقة ولم يغيروا مواقفهم من القضايا العربية المركزية ,أم أن شماعة المعارك الإعلامية الداخلية سوف تكون هي الملهاة التي تشغل بها هذه الأحزاب الجماهير العربية لتبرير حالة الاستنساخ للأنظمة العربية القديمة .والتي عملت على استمرار حالة الانقسام ف الساحة الفلسطينية من اجل تبرير حالة الجمود الدولية في إيجاد حل عادل لقضيتنا في أطار الذي قبل فيه الكل الفلسطيني من برنامج وطني شامل .من هنا مطلوب أولا من هذه الدول وفي مقدمتها مصر الخروج من حزبيتها والتحرك بروح وطنية وقومية من اجل اخذ مكانتها بين الأمم كرائدة العمل العربي المشترك ورسم معالم عودة الوحدة إلى الساحة الفلسطينية بسرعة من اجل إن تكون هناك أسس عربية جامعة وشاملة لتعاون والتعامل مع المجتمع الدولي ودون هذا لن يلمس المواطن العربي لا ربيع ولا صيف عربي نبيل عبد الرؤوف البطراوي 15/7/2012


 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.07 ثانية