جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 887 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

عربي ودولي
[ عربي ودولي ]

·وزراء المالية ومحافظو البنوك المركزية لدول مجموعة العشرين يعقدون اجتماعًا افتراض
·المملكة تقود اجتماعات وزراء السياحة لمجموعة العشرين
·كلمة وزير التجارة ووزير الاستثمار لوزراء التجارة والاستثمار
·سري القدوة : رسالة من داخل سجون الاحتلال
·أمين عام منظمة التعاون الإسلامي
·منظمة التعاون الإسلامي: بحث خطوات انشاء بنك الأسرة للتمويل الأصغر
·العثيمين يترأس جلسة الجهود المميزة للدول الإسلامية في مواجهة جائحة كورونا
·مرشح المملكة التويجري : المنظمة في حالة ركود وأتطلع إلى قيادتها
·مرشح المملكة لرئاسة منظمة التجارة العالمية يصل إلى جنيف


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: صلاح صبحية : الفلسطينيون قوات احتلال لأرضهم
بتاريخ الخميس 12 يوليو 2012 الموضوع: قضايا وآراء

الفلسطينيون قوات احتلال لأرضهم
بقلم : صلاح صبحية

هاهو جديد العدّو الصهيوني يتحرك على الأرض ، على أرضنا الفلسطينية ، ويصبح الشعب الذي يرزح تحت الاحتلال شعباً يحتل أراضي الآخرين ، نقلة نوعية صهيونية جديدة تتجسد على الأرض ،


الفلسطينيون قوات احتلال لأرضهم
 بقلم : صلاح صبحية

هاهو جديد العدّو الصهيوني يتحرك على الأرض ، على أرضنا الفلسطينية ، ويصبح الشعب الذي يرزح تحت الاحتلال شعباً يحتل أراضي الآخرين ، نقلة نوعية صهيونية جديدة تتجسد على الأرض ، فلم يكن في السياسة الصهيونية في يوم من الأيام أرض محتلة ، بل كانت أرض ٌ متنازع عليها ، ومع ازدياد وتصاعد وتيرة الاستيطان الصهيوني في أرض السلطة الفلسطينية ، يأتي تقرير ادموند ليفي ليحسم صفة هذه الأرض ، فأرض الضفة الفلسطينية لم تعد محتلة من قبل الاحتلال الصهيوني ، ولم تعد صفة الاحتلال للضفة الفلسطينية مقبولة في السياسة الصهيونية ، كما أنّ صفة الأراضي المتنازع عليها للضفة الفلسطينية لم تعد مقبولة أيضاً في السياسة الصهيونية ، حيث إنّ الصفة المقبولة اليوم بأنّ هذه الأرض هي أرض يهودا والسامرة ، وذلك حسب تقرير ليفي المعلن بالأمس ، والذي يقول : ' ان المستوطنات في الضفة الغربية هي عمل قانوني كون نقل السكان اليهود الى مناطق يهودا والسامرة لا يتعارض والقانون الدولي لذلك لا مانع قانوني من شرعنة الغالبية الساحقة من البؤر الاستيطانية وتسهيل عمليات شراء الاراضي واجراءات التنظيم بالنسبة لليهود في منطقة يهودا والسامرة ' . ها نحن كشعب فلسطيني وبعد خمسة وأربعين عاماً من الاحتلال الصهيوني لأرض الضفة الفلسطينية نتحول إلى قوات احتلال لأراضي يهودا والسامرة ، وعلى الصهاينة التخلص من الاحتلال الفلسطيني البغيض لأرضهم ، مفارقة عجيبة ، ولكنها ليست سياسة صهيونية غريبة ، ما دام المشروع الاستعماري الصهيوني الاستيطاني ينفذ على أرض فلسطين تحت عنوان المنطلق الصهيوني الأساسي بأن أرض فلسطين هي أرض بلا شعب لشعب بلا أرض ، وللوصول إلى أرضهم حسب معتقدهم ، وتمكين الصهاينة بأن يعيشوا فوق أرضنا كشعب له مقوماته ، لم يستخدموا أسلوب الضربة القاضية بل استخدموا أسلوب كسب النقاط عبر جدول زمني طويل ، فكانوا ينجزون أهدافهم نقطة نقطة ، لأنّ الصهاينة متفقون جميعاً على وحدة هدفهم ، بإنجاز المشروع الاستعماري الصهيوني الاستيطاني على أرض فلسطين التاريخية . وبينما كان العدّو الصهيوني يلهينا ويضحك علينا بمفاوضات عبثية منذ عشرين عاماً ، كنا نحن نجري وراء سراب المفاوضات الخادع ، وقد لدغنا مئات المرات من الجحر نفسه دون أن نتعظ ، بل ما زلنا نجري وراء ذلك السراب لنـُخدع مرة جديدة بالسعي وراء اللقاء مع موفاز قاتل أطفالنا وقاتل قائدنا ، وبعد أن أفشل التحرك الشبابي الفلسطيني لقاء عباس – موفاز ، فإذا بنا نقع فريسة لقاء آخر ، وهو اللقاء مع نتنياهو مقابل الإفراج عن خمسة وعشرين أسيراً بعد انتهاء اللقاء مباشرة ، والإفراج عن عدد من الأسرى قد يصل إلى مائة أسير في نهاية العام ، ولكن نتنياهو يـُخرج لنا من درج مكتبه تقرير ليفي الذي يشرعن الاستيطان ، ويخاطبنا بكل وضوح بقوله " لن أدفع أغورة واحدة من أجل اللقاء مع عباس " . وبكل أسف لقد واجهنا تقرير ليفي المشرعن للاستيطان بأنّ وقف الاستيطان لم يعد شرطاً فلسطينياً لأية لقاءات أو محادثات أو مفاوضات فلسطينية ، وبدل أن نقف جميعاً شعباً ولجنة تنفيذية وفصائل في هبة واحدة للدفاع عن أرضنا وعن حقوقنا التاريخية فإذا بالرد يكون مأساوياً ، صمت مطبق ، وكلمات عابرة على استحياء ، ومنع الحراك الشعبي في مقاومة الاحتلال ، بل استدعاء الشباب الفلسطيني وتحذيره من أي نشاط جماهيري ضد الاحتلال ، لأن ذلك لا يخدم مصالحنا ، ولا ندري إن كانت هي مصالح الشعب أم مصالح الأشخاص الذين لا يريدون لمصالحهم أن تتضرر نتيجة أي حراك شعبي ، أضف إلى التهنئة الفلسطينية لأولمرت بالبراءة من تهم الفساد المنسوبة ، وكأننا نقول للصهاينة أنتم أطهر شعب على الأرض ، كم هي المأساة كبيرة ونحن لا نرتقي إلى حقيقة صراعنا مع عدونا . لقد جاء تقرير ادموند ليفي بأنّ أرض الضفة الغربية ليست أرضاً فلسطينية ليضعنا أمام حقيقة هربنا وما زلنا نهرب منها ، وهي أنّ صراعنا مع العدّو الصهيوني ليس صراع حدود بل هو صراع وجود ، بينما نحن نصرّ على حق الوجود الصهيوني فوق أرضنا التاريخية ، فننادي صباح مساء بحل الدولتين ، ونرفض حلّ الدولة الواحدة ، نرفض أن نخدشهم بكلمة حق هي لنا ، فتحذر أجهزة الأمن الفلسطينية شبابنا الفلسطيني من التظاهر تحت شعار ( الشعب يريد إنهاء الاحتلال ) ، و نرفض الجلوس مع بعضنا لإنهاء انقسامنا الفلسطيني ، بينما نجري سـراً للقاء عدّونا الصهيوني من أجل منحه موافقتنا على تجريده لنا من أرضنا ، فيوافق عدّونا على زيادة عدد العمال الفلسطينيين في بناء المستوطنات فوق أرضنا الفلسطينية المسروقة منا ، كم نوافق عدّونا على تطهير أرضنا المحتلة عام 1948 من رفات شهدائنا وإعادتهم إلى أرض ألضفة وغزة ، كما أننا نسكت عن هدم بيوت أبناء شعبنا في حيفا ويافا وعكا لأنّ تلك الأرض وتلك لم تعد فلسطينية الهوية في نظرنا ، ونصمّ أذاننا عما يطرحه العدّو الصهيوني على أهلنا في الأرض المحتلة عام 1948 وذلك بفرض الخدمة الإلزامية على أبنائهم في جيش العدّو ، وكأنه يسعى لرمينا خارج فلسطين بأدوات فلسطينية . تقرير ادموند ليفي يهدف إلى نفي وجودنا التاريخي فوق أرضنا التاريخية ، فهل نحن مدركون هذه الحقيقة ، وهل نحن مستعدون لإعادة ترتيب أوراقنا الفلسطينية بما يخدم مواجهتنا مع العدّو الصهيوني، وأولاها تفعيل مؤسسات منظمة التحرير الفلسطينية لتصبح المعبّر الحقيقي عن إرادة الشعب الفلسطيني ، وأولاها أيضاً التخلص الفعلي والحقيقي من التنسيق الأمني مع العدّو الصهيوني ، وتجسيد عقيدة الأجهزة الأمنية بأنها تحقيق أمن الوطن والمواطن في مواجهة ما يفعله العدّو الصهيوني بنا على أرضنا وبين شعبنا ، فالصراع مع عدونا صراع وجود لا صراع حدود ولا يمكن أن نخفي ذلك بغربال ، لأنّ عدّونا الصهيوني الذي هو ليس صديقنا وليس جارنا يعمل بشكل يومي على توصيف الصراع بأنه صراع وجود لا صراع حدود . 11/7/2012 صلاح صبحية salahsubhia@hotmail.com


 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.36 ثانية