جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 301 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

المرأة والمجتمع
[ المرأة والمجتمع ]

·مواصفات المرأة المفضلة للرجل
·أحمد عرار : قطر الخليج
·منال حسن: التجميل من الموهبة إلى الاحتراف
·لواء ركن/ عرابي كلوب يكتب : ذكرى رحيل المناضل وليد إبراهيم سليمان أبو جاموس
·عدلي حسونة : المؤتمر السابع لحركة فتح
·علي الخشيبان : كإعادة طرح مبادرة السلام العربية لقطع الطريق على مزايدي القضية
·(125) ألف فتاة عانس في غزة : الفتيات يبحثن عن الأمان رغم البطالة والحرب !
·حقيقة أعتذار شاعر الموال بشأن الأستقالة من مؤسسة عبد القادر الحسيني الثقافيه
·( اسطورة الحب ) للكاتبة الفلسطينية ( اسراء عبوشي )


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: نبيل عبد الرؤوف البطراوي : مـــــــــن ليبيا يأتي الجديد
بتاريخ الثلاثاء 10 يوليو 2012 الموضوع: قضايا وآراء

مـــــــــن ليبيا يأتي الجديد

من ليبيا يأتي الجديد مقولة قديمة حديثة تصلح لكل زمان لأن ليبيا وشعبها العظيم المعطاء عودوا العالم أجمع على انتظار الجديد من نتاجهم الفكري والإداري والتطور في السيرورة البشرية إلى


مـــــــــن ليبيا يأتي الجديد

من ليبيا يأتي الجديد مقولة قديمة حديثة تصلح لكل زمان لأن ليبيا وشعبها العظيم المعطاء عودوا العالم أجمع على انتظار الجديد من نتاجهم الفكري والإداري والتطور في السيرورة البشرية إلى حد أنهم يخالفون في هذا المسالك التوقعات التي تسود في المحيط القريب أو البعيد من هذا الشعب كالتي حصلت في مصر وتونس والمغرب,كون هذا الشعب يتمتع بملكات وفراسة وفطنة وحنكة تمكنه من شق الطريق السليم والقويم وعدم الانزلاق في متاهات ,تبديل أشخاص بأشخاص أو أفكار بأفكار,يمتاز الشعب الليبي بعروبة صحراوية أصيلة حيث سرعة الغضب وسرعة التسامح والصفح ونسيان المظلمة وعدم الحقد على الآخرين مهما كان جرمهم , وهنا لن أقف عن الحكم السابق لليبيا كثيرا لأنه أصبح من التاريخ والتاريخ هو من سوف يكتب والأجيال القادمة من سيحكم على هؤلاء أن كانوا ايجابيين أو سلبيين ,أو هل كان فيهم إيجابية أم تاريخهم كله سلبي ,ولكنني لن أذكر ألا شيء أأومن به وهو أن الغرب ليس مؤسسة خيرية ولا جمعية تعاونية ولا جمعية حفاظ على الحقوق الإنسانية ,وهذا الغرب لو كان هذا الحاكم أو ذاك بقي فيه من الزمن ما يخدمهم لن يتخلون عنه ولكن تاريخ الصلاحية قد أنتهي. لمن لا يعلم الشعب الليبي شعب متدين ملتزم دينيا بطبيعته وطبعه ,حيث يوجد في ليبيا ما يزيد عن مليون حافظ لكتاب الله وهذا ليس نتاج اللحظة او العام بل نتاج طبيعة الشعب الليبي الذي يميل بسلوكه ومعاملته إلى الدين الإسلامي ويغضب ويثور لكل اعتداء على المسلمين وديارهم ,من هنا نجد أن كما كبير من الشباب الليبي كان ينخرط في صفوف الحركات الجهادية العاملة خارج الوطن العربي أكثر من أية جالية عربية أخرى وهذا دليل على التمسك بهذه الفريضة على الرغم من العقوبة التي كان القانون الليبي يفرضها على من ينخرط في صفوف الأحزاب أو الجماعات الدينية.من هنا نجد أن الشعب الليبي انفرد برفضه لدين السياسي واعتبر أن كل الشعب الليبي هم مسلمون فلا أساس لهذا التصنيف ألتشتيتي في مجتمع تجد أن مساجده متناثرة في كل حد وصوب عامرة بالمصليين من هنا لم تسعف التذكرة الدينية هذه أنصارها كما أسعفتهم في البلدان المجاورة والتي دخلوا فت تحديد خيارات الناس من خلال استغلال حاجيات الناس الأساسية ,والقدرة على أقناع الناس بمقولة (حلم الجوعان عيش)كما أسهم ديمقراطية وكرم النظامين المصري وغيره الذي كان سواء بشكل واضح يسمح لبعض النشاطات الحزبية إلى حد الوصول إلى البرلمان أو بشكل غير مباشر ,ولكن ليبيا لم تكن تعرف شيء عن الأحزاب والإعلام الليبي كان لا يمجد ألا صورة واحدة ودرب واحد ومنهج واحد من هنا أن وجد بعض النخب لا يمكن أن تسعف هذه النخب الفترة الزمنية القصيرة ,إضافة إلى حالة الكبت عند البعض الليبي والذي ظهر في الصورة سيطرت الإسلاميين على المشهد الليبي وما صاحب هذا من بعض التصرفات التي جعلت الشعب الليبي يكون متزن في تحديد خياراته ويرفض من أرادوا أن يقسموا مجتمع مسلم إلى إسلاميين وغير إسلاميين. في الوقت الذي رفض الشعب الليبي هذه الموجة التي سادت في الأقطار التي عمها ما أطلق عليه بالربيع العربي من سيطرت الإسلاميين على السلطة نجد أن الطرف الأخر الوطني أليبرالية قد تمكن من أقناع الناخب الليبي بشكل أوسع كونه يمارس الطقوس الإسلامية والعبادات والمسلكية الحسنة مع عامة الليبيين دون تمايز ,من هنا كان الخيار أمام الشعب الليبي هو من الأقدر على إدارة البلاد ,ونقل ليبيا من مجتمع لم يعرف الحرية في الكثير من المسارات الحياتية اليومية سواء السياسية أو الحزبية أو الإعلامية أو تشكيل جمعيات المجتمع المدني أو أي تطور مجتمعي تمكنه من المواكبة العصرية للمحيط الدولي الذي نعيشه في ظل الطفرة في كل مناحي الحياة . من هنا يعتبر هذا الخروج الليبي والتمرد على النمط الذي ساد المحيط به لهو الخيار الديمقراطي الذي يجب أن يسير فيه المواطن العربي وهو عدم الانزلاق في الخيارات التي تعبر الديمقراطية ليس لها سو طريق واحد وهو طريق الوصول الى السلطة ومن ثم يغلق هذا الدرب وتضرب القدسية على هذه الفئة المحمية بهواجس من بنات أفكار دكتاتوريين جدد ,لا يمثل لهم الدين سوى مركب للوصول إلى الأهداف الحزبية والسيطرة على البلاد والعباد . أخير هنيئا إلى الشعب الليبي العظيم هذا الانجاز الطيب ,هنيئا لكل من ضحى وثار من أجل أن يضع ليبيا في مصاف الدول التي تؤمن بالديمقراطية والتعددية والحريات بكافة أشكالها وألوانها نبيل عبد الرؤوف البطراوي 10/7/2012

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.09 ثانية