جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 837 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

الصباح الأدبي
[ الصباح الأدبي ]

·الضحيةُ للشاعر والكاتب ناصر محمود محمد عطاالله / فلسطين
·قصيدة المنفى
·مَلَامِحِي مُفَخَّخَةٌ .. بِمَوَاعِيدَ مَوْقُوتَة!
·قصيدة بعنوان:  من طرابلس .. إلى لبنان والعالم 
·{{بأنّك آخر العربِ}} -----
·قصيدة للشاعر : اللواء شهاب محمد أوقــــدي نــــارنـــــا
·فلسطين لا ننسى للشاعر شهاب محمد لفكرة حارس البيدر
·كامل بشتاوي : ،،،،،،يا عيد،،،،،،،
·إنتصار النحل ...!


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: طلال قديح : لبنان.. قلوبنا معك
كتبت بواسطة زائر في الخميس 20 يناير 2011
الموضوع: قضايا وآراء

لبنان يعيش هذه الأيام ظروفا صعبة، ومرحلة حاسمة ..ابناؤه ومعهم العرب جميعا يتوجسون خيفة  مما وصلت إليه الأمور، وينتظرون بحذر شديد ما تتمخض عنه المشاورات واللقاءات من الأحزاب والتيارات والطوائف.. تتباين مواقفهم ، وتتعارض اتجاهاتهم ، وتتشعب بهم السبل. ولكن أين تنتهي بهم.. الله أعلم؟!


لبنان.. قلوبنا معك

طلال قديح *
 لبنان يعيش هذه الأيام ظروفا صعبة، ومرحلة حاسمة ..ابناؤه ومعهم العرب جميعا يتوجسون خيفة  مما وصلت إليه الأمور، وينتظرون بحذر شديد ما تتمخض عنه المشاورات واللقاءات من الأحزاب والتيارات والطوائف.. تتباين مواقفهم ، وتتعارض اتجاهاتهم ، وتتشعب بهم السبل. ولكن أين تنتهي بهم.. الله أعلم؟!
لبنان يعيش مرحلة مخاض تشكيل حكومة جديدة" حكومة كل لبنان" ، لكن اتفاقا ما لا يلوح في الأفق بسبب تعنت الفرقاء وإصرار كل فريق على رأيه والتمسك به ورفض ما عداه .. وهذا في حد ذاته مفزع ومخيف.
لبنان الوطن فوق كل اعتبار ، وفوق كل هوى، فهو للجميع ، واستقراره شرط لاستمرار عطائه المتميز في كل الميادين الاقتصادية والعلمية والإعلامية .. خطأ قاتل أن يغلّب أي طرف مصلحته على المصلحة العليا للوطن ، الذي يحتضن الجميع وينعم بخيراته كل اللبنانيين بلا استثناء.
ظل لبنان هذا البلد العربي بمساحته الصغيرة يلعب دورا كبيرا لا على المستوى العربي بل على المستوى الدولي، وأنجب أبناء بررة نبغوا في كل المجالات.. في الطب والهندسة والعلوم والاختراعات .. أما الاقتصاد والتجارة فحدّث ولا حرج.. ركبوا البحار وجابوا الفضاء ووصلوا إلى كل القارات، وبلغوا أسمى المراتب في المال والأعمال وتسنموا في السياسة أعلى المناصب..
أنجب لبنان شعراء المهجر الذين نظموا غرر القصائد في حب الوطن والحنين إليه، والتغني بأمجاده فرفعوا اسمه عاليا ليسامي النجوم في عليائها.
عظمة لبنان في تعدد طوائفه ، فهي التي أعطته طعما خاصا وحبته مكانته الفريدة حتى أصبح مقصدا لا للعرب فقط بل للعالم بأسره كمنتجع سياحي آمن تتوافر فيه كل أسباب الراحة وكل مظاهر الجمال.
لا أخفي عليكم أنني أعشق لبنان.. يخفق بحبه قلبي ويتغنى باسمه لساني..لا يبرح ذاكرتي لحظة واحدة .. وكيف؟! ، وقد عشت فيه أجمل سني عمري .. تلقيت فيه دراستي الجامعية حيث زاملت نفرا كثيرا من البلاد العربية وتوطدت صداقتي مع كثير من اللبنانيين ، فكانوا ومازالوا أخلص الأصدقاء.. يجمعنا الحب والوفاء ، وذكريات الدراسة التي لا تنسى ، في زمن كان انتماء لبنان العربي هو الأبرز والأقوى والسمة الأعظم.
أصدقائي وزملائي من مختلف الطوائف اللبنانية ، لم نشعر ولو للحظة واحدة بشيء يفرقنا .. كنا نتناقش في كل شيء في جو أخوي وبروح رياضية عالية .. سكنت مع أسر لبنانية فوجدت فيها الأب والأم والأخ والأخت والكرم الحاتمي الأصيل الذي يطوق عنقي ما حييت.. لم أشعر بالغربة مطلقا بل كنت بين ربعي وأهلي.. وبالرغم من مضي ما يقارب نصف قرن إلا أن العلاقات تزداد متانة ورسوخا.
قوة لبنان هي في وجود هذا النسيج المتآلف والذي يبقى واحدا، وإن شابه شيء من الاختلاف الذي لا يفسد للود قضية أبدا.
الأزمة السياسية التي تعصف بلبنان اليوم والتي تتمثل في استقالة الحكومة لانسحاب وزراء المعارضة منها، خلقت وضعا مقلقا وأوجدت مناخا ملائما للمتربصين المتحينين للفرص للوصول إلى غاياتهم ومآربهم.. تعالت الأصوات بين مؤيد ومعارض وصلت إلى حد التلاسن بأشد الألفاظ وهذا في حد ذاته مؤشر مزعج حقا.
وهذا ما دفع زعماء سوريا وتركيا وقطر لعقد قمة عاجلة في دمشق للتباحث حول أنجع السبل لإخراج لبنان من المأزق..مما حدا بالرئيس اللبناني لإرجاء المشاورات  حول تسمية رئيس الحكومة الجديدة إلى أسبوع آخر مفسحا المجال  للوساطات وتقريب وجهات النظر.
 ينبغي أن يعبر لبنان هذا النفق المظلم بسلام ، ويتغلب على كل المشاكل ويجد الحلول المناسبة لتأليف حكومة إجماع تحظى بمباركة كل أطياف الشعب اللبناني وتحقق طموحاته في حياة مستقرة وعيش كريم.
إن اللبنانيين مدعوون اليوم وقبل فوات الأوان للعودة إلى روح الانتماء اللبناني  والعربي قبل كل شيء، لأن دور لبنان يقاس بعطاء ابنائه لا بمساحة أرضه!!.. سيظل لبنان شامخا شموخ أرزه، صلبا صلابة جباله، عظيما عظمة تاريخه، وسيظل رمزا للتسامح والمحبة يتسع للجميع..وليغنّ ابناؤه بصوت واحد مع فيروز: بحبك يا لبنان..!1 
·         كاتب فلسطيني    

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.15 ثانية