جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 591 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

مع الأحداث
[ مع الأحداث ]

·الرئيس عباس يهنئ بايدن بتنصيبه رئيساً ويتطلع للعمل سويًا من أجل السلام
·مركز الملك سلمان يُسيّر جسر جوي لمساعدة منكوبي انفجار بيروت
·ثوري فتح: العودة حق مقدس والاحتلال إلى زوال
·رحيل القائد والمناضل الوطني الكبير أحمد عبد الرحمن
·حزب عدالة الفلسطيني يحمل سلطات الاحتلال الإسرائيلي مسؤولية الإهمال الطبي للأسرى
·*حركة فتح تدين حملات الاعتقال السياسي المسعورة في غزة
·تنويه إعلامي حول ما نشر تضليل وأكاذيب طالت إقليم فتح في سوريا
·الرئيس محمود عباس يهنئ الرئيس السيسي بذكرى انتصارات حرب أكتوبر
·القدوة : مؤسسات الاقراض وعلي راسها فاتن وريادة غير ملتزمين بتعليمات سلطة النقد


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: بكر أبوبكر : أبو مازن والحراك الشعبي ضد موفاز
بتاريخ الأربعاء 04 يوليو 2012 الموضوع: قضايا وآراء

أبو مازن والحراك الشعبي ضد موفاز
بكر أبوبكر

لأسباب داخلية إسرائيلية حاول (شاؤول موفاز) ان يتقدم خطوة لصالحه في ملف العلاقة مع الفلسطينيين، فكان الطلب الذي تقدم به للقاء مع الرئيس ابو مازن في رام الله، ويأتي هذا الطلب في سياق صراعه
.


أبو مازن والحراك الشعبي ضد موفاز
بكر أبوبكر
 
لأسباب داخلية إسرائيلية حاول (شاؤول موفاز) ان يتقدم خطوة لصالحه في ملف العلاقة مع الفلسطينيين، فكان الطلب الذي تقدم به للقاء مع الرئيس ابو مازن في رام الله، ويأتي هذا الطلب في سياق صراعه داخل الحكومة الإسرائيلية.
وان كان موفاز قد صرح منذ فترة مناديا بالاعتراف بدولة فلسطينية بنسبة 100% فان تصريحه هذا يفقد معناه وأهميته بسبب أن معظم ما يقوله السياسيون الإسرائيليون للاستهلاك المحلي او لحسابات حزبية أو كرسائل للغرب لتجميل وجه الدولة العبرية -التي خسرت كثيرا بسبب الانتصارات الفلسطينية في المجال العالمي والتي كان آخرها ادراج بيت لحم على لائحة التراث العالمي- دون ان يرتبط ما يقولونه بخطوات ايجابية عملية تنعكس على مستقبل الفلسطينيين
ما قيل عن ضغوط رئيس الوزراء الاسرائيلي (نتنياهو) على (موفاز) لعدم الاجتماع مع الرئيس أبو مازن في رام الله حسب الصحف العبرية صح أم لم يصح فانه تقاطع مع الحملة الشعبية والشبابية على الأرض وفي مواقع التواصل ضد هذا اللقاء.
لقد رأى النشطاء الفلسطينيون ومنهم كادر مهم في حركة فتح ان اللقاء مع (شاؤول موفاز) هو لقاء مع مجرم سيلوث قبر الخالد ياسر عرفات في المقاطعة، وهو الذي لا يمثل ( حملا وديعا ولكنه جزء من المؤسسة الحاكمة الإسرائيلية ويداه ملطختان بالدم الفلسطيني) كما ذكر د. عبد الله عبد الله، ومن هنا جاء الرفض الشعبي ولأسباب أخرى محقة تتعلق بالظرف والسياق كما تتعلق بأن موفاز هو قائد مجزرة جنين.
إن التعبئة الحالية ومنذ مدة غير هينة التي شكلت الرأي العام الفلسطيني، والتي عنوانها المقاومة الشعبية وهو مطلب الرئيس أبومازن المتكرر، وبرفض المفاوضات غير الفاعلة أو غير المتفق على أسسها، والتي استمرت زمنا طويلا دون جدوى هو ما حدا بالرئيس ابو مازن ان يضع أسسا واضحة وسار عليها تربط بين المفاوضات والمرجعية والاستيطان، هذه التعبئة أضحت مطلبا شعبيا، فلم يكن من المنطقي او السليم ان تعقد لقاءات او مفاوضات مع الإسرائيليين والحكومة الإسرائيلية تدير الظهر للمسألة الفلسطينية عامة، حاملة على ظهرها الملف الإيراني، بلا اكتراث بتعطيلها المتعمد لأي مبادرة سلام.
إن الحراك الشبابي والشعبي الذي عبر كوادره عن تمسكهم بارداة الشعب الفلسطيني بالثوابت الفلسطينية، وبرفض المفاوضات إلا في سياق الأسس التي طرحها الرئيس أبو مازن، هو حراك وطني لا يقبل الانتقاص منه من هذا القائد السياسي او ذاك، لا سيما وان الرئيس أبو مازن بحصافته استطاع ان يقرأ الأحداث والتغيرات (على عكس ما يعتقد أسامة حمدان) ويستجيب لهذا الحراك خاصة وان الثمن للزيارة لا يساوي شيئا مقابل العلاقة المتينة بين الرئيس والشعب الفلسطيني الذي طالما استجاب لمناشدات ومطالبات محقة.
إن القافزين على عنق الحراك الشعبي والشبابي من الرافضين الأبديين للقيادة الفلسطينية سواء أصابت أم أخطات هم الثغرة في أي حراك حينما يلوون عنق الحقائق ويوجهون المسار باتجاهات متطرفة لا تمت بصلة للفكر الوطني الديمقراطي المدني الرحب، وهم الذين يشعلون وقودا لهدم اركان النظام بالاساءة للاشخاص بتهم الخيانة والكفر والردة الممجوجة عند كل منعطف.
إن الحراك الشعبي والشبابي استطاع ان يحرك المياه الساكنة وأن يسجل نقطة جديدة في الملعب الوطني النظيف، واستطاعات حركة فتح ان تطرح موقفا بديلا عن موقف قلة لا ترى بعين الجماهير، وأثبت الرئيس ابو مازن قدرة متنامية على الارتباط بالناس والشباب ما وضع عودا في عين القافزين على عنق الحراك وانتصر للشباب والرؤية الصائبة في الوقت والظرف المناسبين.


 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.12 ثانية