جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 116 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

المرأة والمجتمع
[ المرأة والمجتمع ]

·مواصفات المرأة المفضلة للرجل
·أحمد عرار : قطر الخليج
·منال حسن: التجميل من الموهبة إلى الاحتراف
·لواء ركن/ عرابي كلوب يكتب : ذكرى رحيل المناضل وليد إبراهيم سليمان أبو جاموس
·عدلي حسونة : المؤتمر السابع لحركة فتح
·علي الخشيبان : كإعادة طرح مبادرة السلام العربية لقطع الطريق على مزايدي القضية
·(125) ألف فتاة عانس في غزة : الفتيات يبحثن عن الأمان رغم البطالة والحرب !
·حقيقة أعتذار شاعر الموال بشأن الأستقالة من مؤسسة عبد القادر الحسيني الثقافيه
·( اسطورة الحب ) للكاتبة الفلسطينية ( اسراء عبوشي )


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: طارق محمد حجاج : أمريكيا ترسم بالقلم القطري السياسات القادمة في الوطن العربي
بتاريخ الثلاثاء 19 يونيو 2012 الموضوع: قضايا وآراء

أمريكيا ترسم بالقلم القطري السياسات القادمة في الوطن العربي

بقلم/ طارق محمد حجاج

إن منطوق اللسان لا يهدف دوما لإظهار الحقيقة، وإن منطوق القلب على اللسان لا يُصب دوما عين الحقيقة، هكذا هي دائما السياسة، فهي كالطالب الموصى دوما بملء الفراغات وعدم ترك التساؤلات


أمريكيا ترسم بالقلم القطري السياسات القادمة في الوطن العربي

بقلم/ طارق محمد حجاج

إن منطوق اللسان لا يهدف دوما لإظهار الحقيقة، وإن منطوق القلب على اللسان لا يُصب دوما عين الحقيقة، هكذا هي دائما السياسة، فهي كالطالب الموصى دوما بملء الفراغات وعدم ترك التساؤلات دون إجابات، فإذا ما أطمئن قلبه وعقله للإجابة وضعها، وإذا ما عجز عقله عن الإجابة حثه قلبه على الكتابة، فاكتب ما تعرفه أو ما شابه، فالحبر الذي يسيل على فراغ الإجابة ليس له ثمن مادي يذكر، لكنه وإن لم يلامس الصواب فهي محاولة ومراوغة قد تكسب بعض النقاط، فالهدف من ذلك عدم ترك سؤالا دون إجابة، وكذلك هو حال السياسة في الشارع العربي.
لقد قطعنا على أنفسنا عهدا ألا نقل لا نعلم، وأصبح المختص وغير المختص على حد سواء، فلكل منهم وجهة نظر سواء كانت من نسج خياله أو من كلام استرق السمع له، سواء اقتنع به أو لم يقتنع، فهو يحملها في ذهنه واهما نفسه بالمعرفة، وإذا ما أراد أن يحلل بنفسه أو يدافع عن رأي معين، فإنه يستعين بالمجهول فيقول لقد سمعت أن... أو إنهم يقولون... أو لقد شاهدوه وهو.... ليدعم بها أرائه وتحليلاته القائمة على أسس غير مدروسة.
إن ما أعنيه هو "التلوث التشويشي" إن صح التعبير الذي يشوش على الناس أفكارهم ومعرفتهم السياسية، ويأتي من أناس ليس لها مجال في السياسة، ليحللوا الأمور على أهوائهم وحسب مصالحهم، بعيدا عن الحيدة واستخدام العناصر الصحيحة لتحليل وفهم الأمور.
هذا الجانب من التشويش وهو جانب فوضوي غير منظم يختلف عن الجانب الآخر وهو الجانب المنظم الذي تقوده الأحزاب والمنظمات والدول وغيرها من الأشخاص الاعتبارية، وهو ما يعرف باسم فن السياسة، بمعنى وهم الناس بالسعي إلى تحقيق هدف سامي ونبيل، في حين أن الباطن يستهدف عكس ذلك تماما، وبذلك تشوش الصورة الحقيقية عند الناس.
ولكي أدخل في صلب الموضوع كان لابد من هذه الافتتاحية وإن طالت فاستميحكم العفو عن ذلك، لأني عمدت على توضيح ذلك كي لا نأخذ بظاهر السياسات الدولية التي تحمل في ظاهرها الخير والحب لنا، وفي باطنها عكس ذلك تماما. والتمس منكم انتباهكم فيما سأطرحه الآن من تحليلات للمشروع الأمريكي الجديد في الوطن العربي، فالنتائج المبهرة والإيجابية التي حققتها أمريكيا حتى الآن تبهر عقول السياسيين، ولكي أنتقل من الكلام الإنشائي وأدخل في صلب الموضوع فإنني أبدا بتفنيد الخطة الأمريكية التي تستهدف النصف قرن القادم في الشرق الأوسط، وفي طيات هذه الخطة:
أولا: تحاول أمريكا السيطرة على توجيه سياسات الوطن العربي كي تتلاءم مع مصالحها، بحيث لا تشكل أي تهديد عليها أو على حليفتها إسرائيل، والفكرة الرئيسية في هذه الخطة هي (سيطرة الحركات الإسلامية على الحكم في الوطن العربي)، وقبل أن أكمل سأجيب عن هذا السؤال قبل أن يطرح من السادة القراء، لماذا لا تُبقي أمريكا على الحكام العرب السابقين فهم لم يمتنعوا في الغالب عن تقديم العون لأمريكا وإسرائيل؟؟ والإجابة أن الأوان قد حان بعدما ازدهرت الحركات الإسلامية واتسعت قاعدتها الشعبية وأصبح من العسير السيطرة عليها أو تحجيمها، أن تتولي هذه الحركات الحكم قبل أن تصبح قوة لا يمكن السيطرة عليها، وتكون قادرة على الوصول إلى الحكم دون مساعدة ودعم خارجي، وبذلك لا يمكن السيطرة عليهم واستدراجهم للتحالف مع أمريكا أو حلفاءها المخفيين "قطر"، أما في هذا الوقت فإنهم بحاجة لمن يساعدهم للوصول إلى الحكم، وهذا هو الدور القطري، فبعد إيصالهم للحكم تضمن لهم – وفق وعودا مسبقة- تعاونا دوليا وإضفاء الشرعية الدولية على حكمهم، وبذلك تسيطر أمريكيا عليهم وتمتص غضبهم وعدائيتهم ضدها وضد إسرائيل، وتضمن بذلك استمرارية هذه السياسة إلى نصف القرن الحالي، لأنها على يقين بأن الأخوان لن يعيدوا الحكم إلى الأنظمة السابقة بأي شكل من الأشكال سواء بالقوة أو بالتزوير.
ثانيا: تدعم أمريكا قطر على أن تحل محل كل من مصر والسعودية في الشرق الأوسط، كي تصبح الدولة الأقوى في رسم السياسات وتصبح الأكثر تأثيرا على قرارات الدول، لأنها لها الفضل الأكبر في إيصالهم إلى الحكم، ودعمهم ومساعدتهم على إدارة البلاد والحصول على الشرعية الدولية في المجتمع الدولي، فتصبح أمريكا بدلا من مواجهة السعودية ومصر عند وضع خططها في الوطن العربي، لا يبقى أمامها سوى حليفها الوفي "قطر".
فالحديث عن الحروب والجهاد وتحرير فلسطين وهم وشائعات لدعم مرشح الإخوان في سباق الرئاسة، وكذلك دعم مرشحي الحركات الإسلامية للفوز في الانتخابات في كل الوطن العربي.
فبعد سيطرة "قطر" عليهم والتحكم بهم يزول الخطر الإسلامي عن أمريكا وإسرائيل، وهكذا تتكرر السياسة الأمريكية كل 50 عام سواء زادت المدة أم نقصت.
وعن الخطة القطرية الأمريكية "للسيطرة على الإسلاميين نجدها بدأت بالدعم المفاجئ والغير مسبوق من قناة الجزيرة القطرية للحركات الإسلامية في جميع دول الوطن العربي، مع تحريض علني ومفضوح لتحريض الشعوب والحركات الإسلامية للوصول إلى الحكم لتخليصهم من ظلم وجبروت الحكام العرب، وجاءت الفرصة الأولى في تونس عندما أضرم الشاب النار في نفسه، فتلقفت الجزيرة هذا الخبر بلهفة لتسخين الشارع التونسي والعربي حتى الغليان، وبثت من المشاهد ما يلهب الأحاسيس الثورية في الشارع العربي، فحدث ما حدث.
ولكي تنفذ الخطة الأمريكية القطرية بشكل صحيح كان لابد من الاستعانة بدعم ومساندة أحد من كبار علماء المسلمين لجهود قناة الجزيرة، فلم يجدوا خيرا من الدكتور "يوسف القرضاوي" الذي لعب دورا كبيرا في تنفيذ هذه الخطة سواء بعلم منه أو دون قصد، (لا يعلم ما في النفوس إلا الله)، ولكن في نهاية المطاف فقد أدى الدور المطلوب منه بصورة ممتازة، عندما بدأ بتأييد قناة الجزيرة، ومدحها بشكل صريح في لقاء معه على نفس القناة، فوصفها بأنها المدافعة عن حقوق المسلمين والمضطهدين في الوطن العربي، وفي تعليقه على حادثة الشباب الذي حرق نفسه في تونس، فقال الشيخ العلامة أن هذا الشاب البطل قد مات شهيدا!! ليفتح الباب على مصراعيه للشهادة في الوطن العربي.
وإن جمعنا عوامل وخطوات الخطة الأمريكية القطرية لرسم سياسات دول الشرق الأوسط في الخمسين سنة القادمة فسوف نجدها كالتالي:-
1- أن تكتسب قناة الجزيرة الطابع الديني.
2- أن تقف قناة الجزيرة مع المظلومين والمهمشين من الأحزاب الدينية والمواطنين.
3- أن تُحرض قناة الجزيرة الحركات الإسلامية والمواطنين على حكوماتهم.
4- أن تنقل قناة الجزيرة ما يلهب حماس وعواطف المسلمين من المشاهد والبرامج لحثهم على المزيد من الأعمال الثورية والهجوم على الحكومات والدخول في عصيان مدني.
5- تقوم دولة قطر باحتواء الحركات الإسلامية ومساندتها وتوفير الدعم المادي والعسكري –توفير السلاح- والسياسي واللوجستي إلخ.
6- تستخدم قطر رموز المسلمين والدعاة لمساندتها في حملتها لكسب تعاطف ورضا وتأييد الشارع العربي.
7- توفر قطر الدعم اللازم لكل الحركات الإسلامية القوية التي تهدد أمن إسرائيل في فلسطين "حركة حماس" وفي لبنان "حزب الله" وفي مصر "الإخوان المسلمون" والحركات الإسلامية في باقي دول الوطن العربي، لتساعدهم في الوصول إلى الحكم وتوفر لهم كل أشكال الدعم ( المشروط) – ومن أهم الشروط عدم معارضة السياسة الأمريكية في الشرق الأوسط والحفاظ على أمن إسرائيل- وبذلك تضمن أمن إسرائيل وحماية مصالح أمريكا، ومن ناحية أخرى تصبح قطر القوة المسيطرة على موازين القوى في الوطن العربي.
8- تقوم قطر بإرسال أشخاص بطريقة سرية للتواصل والتنسيق مع الأحزاب الثورية والمعارضة في الدول العربية، وتبرم معهم صفقات عاجلة تقتضيها الضرورة العملية على أرض الواقع.
9- أن تلغي قطر وتهمش دور كل من مصر والسعودية كقوى فعالة في الوطن العربي وتحل مكانها.
10- أن تصبح قطر القاعدة العسكرية الأمريكية الكبرى في الشرق الأوسط لتحافظ على أمن إسرائيل وتكون الرادع لأي هجوم من دول الوطن العربي.
11- تضمن أمريكا لقطر مكان جديد وفعال على الخريطة الدولية.
12- مع سيطرة الولايات المتحدة الأمريكية على قطر فإن أمريكيا هي المسيطر الفعلي على الجماعات الإسلامية في الشرق الأوسط.
13- النتيجة النهائية والهدف من الخطة هو سيطرة أمريكيا على نمو وتوجه الحركات الإسلامية، وتحويل غضبها ليصب على أفراد ورموز النظام السابق، فبدلا من محاربتها لإسرائيل تنشغل هي في ملاحقة رموز وأعضاء الحكومة السابقين وتحاسبهم.
فيما تدعم أمريكا وقطر حكم الإسلاميين لنصف قرن قادم، تكون فيه أمريكا مسيطرة ومطمئنة على أمنها وأمن إسرائيل.
Mr_tareq_hajjaj@hotmail.com


 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.08 ثانية