جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 1438 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

متابعات إعلامية
[ متابعات إعلامية ]

·ضمن الأنشطة والفعاليات التي تُبذل من اجل مساندة كبار السن في ظل جائحة الكورونا
·الأسيرة / سمر صلاح أبو ظاهر
·السيرة الشعبية الفلسطينية في الكويت
·افتتاح قسم علاج كورونا في مستشفى الشهيد محمود الهمشري
·قصة بعنوان في تابوت خشبي
·نداء عاجل من التحالف الاوروبي لمناصرة اسرى فلسطين
·امسية الخميس الثقافية ...!
·حفل توقيع كتاب : بوح الروح للأديب الكاتب والمفكر العربي الدكتور جمال أبو نحل
·الروائي الفلسطيني احمد ابوسليم


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: زياد مشهور مبسلط : بعد فوز مرسى بإنتخابات الرئاسة المصرية : حماس تحفر قبرها بي
بتاريخ الثلاثاء 19 يونيو 2012 الموضوع: قضايا وآراء

بعد فوز مرسى بإنتخابات الرئاسة المصرية : حماس تحفر قبرها بيدها ، وتجر الشعب الفلسطيني لويلات
زياد مشهور مبسلط

مؤسس مبادرة المثقفين العرب لنصرة فلسطين ( وفاق ) من أجل الوحدة والحرية والعدالة والإستقلال
منذ فترة طويلة من الزمن ، كنت أراهن في مقالاتي أن حركة حماس غير جادة في إنجاز مصالحة حقيقية وتحقيق وحدة وطنية صادقة على الأرض ؛ وكانت مبرراتي المنطقية لهذه القراءة تستند


بعد فوز مرسى بإنتخابات الرئاسة المصرية : حماس تحفر قبرها بيدها ، وتجر الشعب الفلسطيني لويلات


زياد مشهور مبسلط

مؤسس مبادرة المثقفين العرب لنصرة فلسطين ( وفاق ) من أجل الوحدة والحرية والعدالة والإستقلال


***

منذ فترة طويلة من الزمن ، كنت أراهن في مقالاتي أن حركة حماس غير جادة في إنجاز مصالحة حقيقية وتحقيق وحدة وطنية صادقة على الأرض ؛ وكانت مبرراتي المنطقية لهذه القراءة تستند الى مؤشر واحد ألا وهو إنتظار حماس لما ستتمخض عنه ثورة 25 يناير في مصر على أمل أن يصعد لسدة الحكم رئيس من حركة الإخوان المسلمين .

وفعلا ً ، وبُعيد النتائج الأولية لفوز مرسي على شفيق بفارق بسيط ؛ يخرج أول تصريح علني من حركة حماس على لسان الناطق باسمها فوزي برهوم يهاجم حركة فتح ويتهمها بالعمل على إفشال المصالحة الوطنية الفلسطينية حيث ورد في بيانها بخصوص المصالحة :' انها تنظر بقلق كبير وبخطورة بالغة إزاء ما تقوم به أجهزة أمن السلطة في الضفة الغربية وتحديداً في مدينة نابلس من حملة اعتقالات واستدعاءات ومداهمات طالت العديد من أبناء الحركة وأنصارها وطلبة الجامعات وأسرى محررين(..) مبيناً ان هذا يتناقض تماماً مع قرارات وتوصيات لجنة الحريات التي وقعت عليها فتح في القاهرة في العشرين من مايو الماضي مما يدلل علي تنصل فتح من استحقاقات المصالحة واتفاق القاهرة، ويتوافق ذلك مع قدوم المنسق الأمريكي بول بوشنغ والترتيبات الجارية للقاء عباس موفاز المشؤوم وفي ظل حملة اعتقالات واسعة يقوم بها الاحتلال ضد أبناء شعبنا'.

وأكدت حماس على لسان الناطق باسمها فوزي برهوم ' رفضها لهذا التغول الثلاثي عليها والذي حذرنا منه فور قدوم بوشنغ (المنسق الأمريكي الجديد) للمنطقة وعلى حركة فتح ألا تعبث بمستقبل المصالحة وألا ترهنها بمصالح وبأجندات خارجية مدمرة للقضية الفلسطينية .

***

ماذا بعد .. ؟

***

في واقع الأمر ، أكرر بأن حركة حماس لم تكن يوما ً معنية بشأن المصالحة الوطنية وتوحيد شطري الوطن ( قطاع غزة والضفة الغربية ) ، بل كانت تناور في كافة جولات المفاوضات واللقاءات الهادفة لإنهاء الإنقسام ، وتلعب بعنصر الوقت إنتظاراً لرئيس مصر القادم ؛ ومن خلاله ستقرر على الأرض بأي إتجاه ستنطلق .

وطالما أصبح رئيس مصر الجديد من حركة الإخوان المسلمين ؛ فهنا تحققت ' أحلام و طموحات ' حماس لتبدأ ً بتغيير مسارها ' التصالحي الوحدوي ' وتتجه بشكل مباشر لرفض كل أشكال المصالحة والوحدة الوطنية ؛ وليس تصريح داخلية حماس قبل أيام بخصوص عدم الوحدة مع ' العلمانيين ' ببعيد عن هذا المحور .

إذن ، حماس ، والحال هكذا ، ستغير من لهجة وصياغة خطابها الإعلامي الوحدوي التصالحي ، وربما تعلنها بشكل أكثر حدة أنها لن توقع أي اتفاق مع حركة فتح إستناداً لبيانها الرسمي المشار اليه أعلاه ؛ والتي تسوق فيه ذرائع وحجج ترى فيها إستحالة الوحدة والمصالحة .

وعلى الرغم من هذه ' الإحتفالية والبهجةالحمساوية ' و البيانات والتصريحات الحادة ، نؤكد بأن حركة حماس لن تحقق أية مكاسب حزبية جراء وصول حركة الإخوان المسلمين لرئاسة الجمهورية في مصر ؛ حيث أنه و منذ إنتصار ثورة 25 يناير ، والحركة في مصر تبعث بتطمينات للولايات المتحدة الأمريكية تؤكد فيها بأنها لن تكون حكومة ' دينية إسلامية ' بمعنى أنها لن تغرد خارج السرب ، وأنها لن تلغي أية إتفاقات دولية وعلى رأسها إتفاقية كامب ديفيد مع إسرائيل لو وصلت للحكم في مصر ؛ وهذا يعني أن الحكومة المصرية لن تفتح الحدود وتجيّش الجيوش وتحشد المتطوعين والمجاهدين لتحرير فلسطين ، ولن تطلق رصاصة واحدة على إسرائيل لمواجهة أية عملية عدوانية على الشعب الفلسطيني في قطاع غزة ، ولن تطرد سفير إسرائيل وتغلق السفارة الإسرائيلية في القاهرة ، ولن تقطع علاقاتها الدبلوماسية مع إسرائيل، وربما لن تسمح بمظاهرات باتجاه سفارة إسرائيل حتى لو إستشهد المئات من أبناء قطاع غزة ودمرت البيوت على رؤوس ساكنيها .

كما أن هناك جزئية في غاية الأهمية تتعلق بالشأن المصري في ظل صعود حركة الإخوان للحكم تتمثل بالوضع الداخلي المصري بين الحركة والأحزاب والتجمعات الأخرى من جهة وأفراد الشعب المصري من جهة أخرى مما يعني إنشغالها بوضعها الداخلي على حساب القضية الفلسطينية بشكل عام وحركة الإخوان العالمية على وجه التحديد ، وخاصة حركة حماس في قطاع غزة .

وعلى ضوء هذا العرض السريع سيبقى الوضع بقطاع غزة - في ظل سيطرة حماس - على ماهو عليه من حيث :

- إستمرار الحصار المفروض على القطاع ومايتبعه من ظروف ومشاكل إقتصادية وصحية وعلاجية وتعليمية وإجتماعية وخدماتية ونفسية .. الخ .

- تعرّض القطاع للعدوان الإسرائيلي بشكل متواصل بين حين وآخر .

- إستمرار الإنقسام بين شطري الوطن وما ينتج عنه من تراكمات نفسية وإجتماعية على المستوى الشعبي ، وخلافات سياسية وتراشق إعلامي على المستوى الفصائلي والرسمي بين غزة ورام الله .


***

الحل الأمثل :

***

على حركة حماس خاصة ، وكافة الفصائل الفلسطينية وفي مقدمها حركة فتح أن تدرك تماما ً أن المصالحة وتحقيق الوحدة الوطنية هي السبيل الوحيد لمواجهة وإنهاء الإحتلال الإسرائيلي ، وأن صناديق الإقتراع في ظل عملية إنتخابية ديمقراطية شفافة هي الحكم والفيصل لإفراز القيادة التي تمثل أهداف وطموحات وآمال الشعب الفلسطيني .

وإذا ماتحققت هذه الوحدة الحقيقية الصادقة على الأرض فسيكون بوسع شعبنا الفلسطيني القدرة على مواجهة الإحتلال حتى لو تآمرت عليه كل دول العالم ، وسوف يكون الموقف الرسمي الفلسطيني أكثر قوة في التحرك العربي والإقليمي والدولي .


=

زياد مشهور مبسلط

مؤسس مبادرة المثقفين العرب لنصرة فلسطين ( وفاق ) من أجل الوحدة والحرية والعدالة والإستقلال

=

الموقع الرسمي لمبادرة وفاق




 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.08 ثانية