جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 442 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

الصباح الرياضي
[ الصباح الرياضي ]

·برشلونة يتوج بطلاً للدوري الاسباني لكرة القدم.
·رياضيو غزة يتصدرون سباق المسافات الطويلة
·كلاسيكو الأرض يبتسم لبرشلونة بهدف سواريز
·منتخبنا الوطني يحتل المركز الـ126 في تصنيف الفيفا
·نهر الحياة ...!
·ألمانيا تتخطى الجزائر بصعوبة وتضرب موعدا مع فرنسا
·المبدع نعمان يقود منتخبنا الوطني لأول لقب قاري وبلوغ أمم آسيا
·الاتحاد الفلسطيني للسباحة يستقبل المدرب وليم ماردوخ
·مفوضية كشافة ومرشدات اريحا والأعوار تناقش فعاليات اسبوع الشباب


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: عزام الحملاوى : عودة الروح
بتاريخ الجمعة 08 يونيو 2012 الموضوع: قضايا وآراء

عودة الروح
بقلم الكاتب // عزام الحملاوى

ست سنوات شاقة وعجاف عشناها من الزمن القاسي والمتردي شعبا ووطنا, ست سنوات من العذاب والآلام والجوع والحرمان والبؤس والأحزان رافقتنا خلال سنوات الانقلاب والانقسام أثرت على حياتنا اليومية,


عودة الروح
بقلم الكاتب // عزام الحملاوى

ست سنوات شاقة وعجاف عشناها من الزمن القاسي والمتردي شعبا ووطنا, ست سنوات من العذاب والآلام والجوع والحرمان والبؤس والأحزان رافقتنا خلال سنوات الانقلاب والانقسام أثرت على حياتنا اليومية, بسبب وجود الكثير من المماحكات والاتهامات والتناقضات السياسية التي كادت أن تعصف بنا كشعب وكقضية, وكانت تسرع بالأحداث الساخنة والمؤلمة, ورغم كل هذا العذاب كنا دائما نردد ونقول: بإيمان صادق وإرادة قوية وأمل لاينتهى, لإياس مع العمل الوطني, لأنه سيحافظ على ماتبقى وسيعمل على استمرار القضية والشعب ولابد من أن ينتصر في النهاية, لأنه دائما خط الشعوب المقهورة التي تناضل من اجل نصرة قضاياها ومصالحها 0ورغم وطنية شعبنا, إلا أن جسده الفلسطيني الجريح كان يعانى خلال فترة الانقسام من كل أنواع الآلام التي لم يقدر على تحملها, ولم تستطع كل الأدوية علاجه لوجود ايادى الشر الملوثة بالأحقاد والضغينة والانتقام التي كانت تعمل على أن تدمى هذا الجسد الجريح, بل كانت ايادى افاعى محترفة تلتهم الأرواح والأجساد وتزرع بذور الفتنة والانشقاق, لنستفيق في كل يوم مفاجئات من الرعب والخوف والحرمان والضياع السياسي, وكان الشعب مجبرا على أن يدفع ويحاصر بين الآلام والحرمان والضياع, والى ليل دائم لاينتهى من الهم والحزن والخيانة والتكفير والتهديد0لقد كانت الغالبية تبحث عن مبرر لما يحدث من هذه الصورة السوداء, وكانت تحاول أن تضع الحلول دون جدوى, فكانوا يضيعوا مابين الدهشة والحيرة والحزن على مايحدث مع شعبنا الصابر وعلى قضيته الوطنية ومايحدث لها من تدمير, ولم يكن يخطر ببال احد من أبناء هذا الوطن, أن بعض أبنائه قرروا تدميره وتمزيقه, وقرروا إقامة دولتين وحكومتين رغم الشعور الذي كان سائدا في تلك اللحظة, وهو عدم القبول والموافقة على كل مايحدث وعدم الرضا عن القائمين والمتسببين في هذا الوضع0انه الشعور الوطني الذي نما وترعرع عليه أبناء هذا الوطن, وظل قائما حتى لا تسئ الأمور أكثر وتصل إلى مما وصلت إليه, هذا الشعور الوطني الذي ظل مستيقظا وحاسما إلى أن بدأت الأمور بالانفراج وبدأ تنفيذ المصالحة لتنتهي كل هذه المعيقات التي كانت تقف حائلا في طريق وحدتنا وقضيتنا الوطنية, والتي سينتهي معها كل ألوان العذاب والآلام التي تعرض لها أبناء الشعب الفلسطيني خلال فترة التشرذم والانقسام0إن المخزون الكبير من العذاب والآلام والغضب الذي كان لدى أبناء الشعب الفلسطيني هو الذي جعله يتمسك بالأمل, وهو السر الذي كان يمدهم بالصبر والسكينة وجعلهم يتريثون حتى لاتتعقد الأمور وتنتهي بطريقة صحيحة, ويعود الهدوء إلى وطن غير مستقر بقضيته وشعبه كانت تتنازعه مخالب الشياطين0صحيح أن أبناء الشعب الفلسطيني كانوا لايعلموا بما يخفيه لهم القدر ,ولكنهم كانوا يحلموا ويؤمنوا بوطن تسوده المحبة والتسامح والعدالة والسلام يبنى بسواعد أبنائه, وكانوا يؤمنوا بعدالة قضيتهم الوطنية وحتمية انتصارها لأنها قضية شعب ووطن, ولم يكترثوا بتلك الفئة التي حاولت تدمير هذا الوطن وشعبه والقضاء على حلمه بإعادة الوحدة وتوحيد شطري الوطن0 إن تلك الفئة التي حاولت العبث بالجسد الفلسطيني وحاولت زرعه بالأشواك, وعملت على إدمائه لم تستطيع الاستمرار في ذلك لان أبناء هذا الوطن صبروا إلى أن جاءت الفرصة للتخلص من كابوس الانقسام, والعبور بالوطن إلى بر الأمان في احتفال سيتم في عرس وطني كبير سيشارك به كل أبناء هذا الوطن دون تمييز أو تخلف من احد, أنه عودة الأمل والروح حقا إلى أبناء هذا الشعب الذي صبر على كل الآلام إلى أن جاء الوقت ليستعيد دوره ونشاطه ونضاله من اجل قضيته ووطنه, وان تلك الزمرة التي حاولت أن تشتت الوطن وتمزقه لم تستطع أن تنال من هذا الوطن والشعب رغم كل محاولاتهم, ولم يستطيعوا أن يفرضوا أنفسهم فوق الوطن, وان يأخذوا الأولوية لأنفسهم على حساب الوطن وفرحته وعافيته واستقراره. لقد كانت فترة قاسية من تاريخ هذا الوطن والشعب, ذاق بها الشعب الفلسطيني اشد ألوان العذاب, وكانت فترة صعبه لقضيته الوطنية لذلك نأمل أن تتسارع خطى المصالحة حتى نحتفل سويا ودون تمييز بهذه المصالحة التاريخية, ونذهب للانتخابات دون تقاعس أو تخاذل حتى نفرز وننتخب قيادة تستحق أن تمثل هذا الشعب العظيم, وكفى خداعا وتضليلا لأبناء هذا الشعب, وكفى سنوات الضياع والعذاب بسبب قلة قليلة لايهمها إلا مصلحتها الشخصية والتنظيمية, عملت على تدمير الوطن والمواطن, وكانت السبب في تأخير قضيتنا الوطنية لعشرات السنين0





 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.08 ثانية