جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 964 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

شؤون فلسطينية
[ شؤون فلسطينية ]

·المالكي: فلسطين تشتكي الولايات المتحدة إلى محكمة العدل الدولية.
·الذكرى الـ 66 لاستشهاد بطل القُدس وفلسطين عبد القادر الحسيني
·حين تنتصر سجادة الصلاة على خوذة الجندي!
·قرى القدس المدمرة
·حنا عيسى : المتاحف في القدس
·إنذار متأخر قبل الطوفان
·تواصل تختتم المرحلة الثانية من مراحل مشروع نجمة وقمر في محافظة خان يونس
·خان يونس بلدنا
·وزارة الصحة تصرف شهرين من مستحقات عمال شركات النظافة بمستشفيات غزة


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: خليل خوري : الاردن منطلقا لمناورات ( الاسد المتأهب) هل هي خطوة باتجاه افتراس (
بتاريخ الخميس 17 مايو 2012 الموضوع: قضايا وآراء

الاردن منطلقا لمناورات " الاسد المتأهب" هل هي خطوة باتجاه افتراس " اسد " سوريا؟

خليل خوري
بمشاركة اكثر من 15 الف كوماندوز ينتمون لجيوش متعددة الجنسيات بدات يوم امس الثلاثاء على ارض الحشد والرباط " الاردن" مناورات عسكرية اختارت لها القيادة العسكرية الاميركية الراعية لها اسم " الاسد المتأهب "


الاردن منطلقا لمناورات " الاسد المتأهب" هل هي خطوة باتجاه افتراس " اسد " سوريا؟

خليل خوري
بمشاركة اكثر من 15 الف كوماندوز ينتمون لجيوش متعددة الجنسيات بدات يوم امس الثلاثاء على ارض الحشد والرباط " الاردن" مناورات عسكرية اختارت لها القيادة العسكرية الاميركية الراعية لها اسم " الاسد المتأهب " . المناورات سوف تجري بالذخيرة الحية في مناطق مختلفة من جنوب الاردن لعدة ايام والهدف منها وفق تصريحات ادلى بها قائد عسكري اردني مجرد عسكري وانساني محض ولا يستهدف لا قدّر ولا سمح الله اية دولة مجاورة للاردن بل سيتركزعلى رفع مستوى القدرات القتالية للكوماندوز وتحقيق درجة اعلى من التنسيق بينها كما سيخضعون لتمارين تتعلق بمحاربة الارهاب وفتح ممرات امنة للاجئين الهاربين من مناطق تشهد اعمال عنف وتقديم خدمات انسانية لهم . وعن الدول المشاركة في هذه المناورات فقد ذكرت وسائل اعلام غربية انها تشمل الولايات المتحدة الاميركية وبريطانيا وفرنسا وايطاليا اضافة الى كوماندوس اشاوس بعثت بهم السعودية ومشيخات خليجية تدور في فلك الاخيرة وتخضع لاملاءاتها ، وذرا للرماد للعيون فقد سمحت القيادة الاميركية لقوات رمزية من العراق واندونيسيا والصين وروسيا وغيرها للمشاركة في هذه المناورات وذلك للتغطية على التوجهات السياسية للمناورة والتي لا هدف من ورائها سوى خدمة المشروع الاميركي في هذه المنطقة . والسؤال هنا : هل يمكن للولايات المتحدة كراعية للارهاب الدولي وللهيمنة على دول العالم ان تشرف على هذه المناورات وتشارك فيها لمجرد رفع القدرات القتالية للكوماندوز الاميركي ام انهم اختاروا الاردن مسرحا لمناوراتهم كي يضمنوا للاسد المتاهب فريسة يلتهمها من دولة مجاورة ؟ اجراء المناورة في الاردن وتوقيتها وتسميتها كما ترى طائفة كبيرة من المراقبين تنطوي على دلالات عديدة . لقد اختاروا الاردن مسرحا لصولات وجولات اسدهم المتاهب لانه دولة مجاورة لسوريا فضلا عن انه يستضيف ما يقارب 120 الف لاجىء سوري لجأوا اليها حتى لا يكونوا ضحية للصدامات المسلحة الجارية بين القوات النظامية السورية وبين المجموعات الارهابية المسلحة وحيث لا ترى وزيرة الخارجية الاميركية هيلاري كلنتون وحسبما صرحت اكثر من مرة سبيلا لتوفير الامن وسبل العيش لهم والحفاظ على حياتهم الا بعودتهم الى سوريا عبر ممرات امنة فلو صحت ادعاءات القائد العسكري الاردني لتم اختيار مصر او السعودية او تركيا او أي بلد اخر غير الاردن لرفع مستوى القدرات القتالية لقوات الكوماندوز وحيث يمكن ان تنجز مناوراتها دون ان تثير الشبهات حول توجهاتها السياسية فضلا عن توتير العلاقات بين بلدين عربييين تميزت علاقاتهما لاكثر من 3 عقود بانها كانت علاقات تعاون مشترك في الكثير من المجالات السياسية والاقتصادية . وما يمكن قولة في دلالة تسمية المناورة بالاسد المتاهب انهم اختاروا لها هذه التسمية بقصد ايصال رسالة الى بشار الاسد انه اذا كان لا زال يحتفظ بانياب ومخالب قوية ولا زال قادرا على توظيفها في هجماته ضد المجموعات المسلحة المناهضة له فان الاسد المتاهب يقف له بالمرصاد وسينقض عليه ويفترسه في اللحظه المناسبة أي عندما تخور قواه نتيجة للعقوبات الاقتصادية المفروضة على سوريا وايضا نتيجة حرب العصابات التي تخوضها الجماعات المسلحة ضد ه . ومن دلالة التوقيت نلاحظ ان " مناورات الاسد المتأهب " قد بدأت في نفس اليوم الذي يحيي فيه الفلسطينيون ذكرى مرور 64 عاما على النكبة الفلسطينية التي تمخضت عن قيام دولة اسرائيل وعن طرد اكثر من مليون فلسطيني خارج وطنهم وذلك لايصال رسالة لهؤلاء اللاجئين بان لا امل بعودتهم طالما ان الاردن لم يعد ارضا للحشد والرباط ومنطلقا لتحرير بيت المقدس بل بات في ظل الفوضى الخلاقة التي تسعى الادارة الاميركية لنشرها في سوريا ولبنان مسرحا لمناورات كوماندوز واشبه بمسلسل مناورات النجم الساطع التي كانت تجريها قوات المارينز الاميركية على الاراضي الاردنية والمصرية اثناء الحصار الذي كان مفروضا على العراق وتحديدا في السنتين التي سبقت الغزو الانكلو اميركي وحيث كان يؤكد المسئولون الاردنيون وعلى راسهم رئيس الوزراء الاردني انذاك على ابو الراغب انها مجرد تمارين عسكرية ولا تستهدف في مراحل لاحقة توظيفها في هجمات ضد العراق ليكتشف المواطن الاردني قبل اندلاع حرب الخليج بيومين بان قوات الكوماندوز كانت تجري مناوراتها وتحتشد على الاراضي الاردنية وتحديدا على الحدود الاردنية المحاذية لمحافظة الانبار تاهبا للهجوم على العراق . لقد وجد النظام الاردني نفسه انذاك امام خيارات صعبة : اما الوقوف على الحياد وعدم السماح لقوات الغزو الاميركي الانطلاق بفرقتين عسكريتين مزودة بدبابات ابرامز من اراضيه وذلك لضمان الحصول على نصف كمية الامدادات النفطية العراقية باسعار تفضيلية لا تتجاوز 19 دولارا لبرميل وللنصف الثاني مجانا وللحفاظ ايضا على حصة الاردن في السوق العراقي والتي لم تكن في ادنى مستوياتها اقل من 2 مليار دينار اردني من البضائع التي كان يصدرها الاردن للعراق , او السماح لقوات الغزو الاميركي الانطلاق من اراضية حفاظا على علاقات الصداقة مع الولايات الاميركية ولضمان الحصول على مساعداتها المالية والعسكرية وربما تفاديا لنقمة الادارة الاميركية وعقوباتها التي سيتعرض لها الاردن كما تعرض لها في حرب الخليج الاولى حين رفض الملك الراحل حسين بن طلال المشاركة في قوات حفر الباطن . ولقد اختار النظام من زاوية مصالحه اقل الخيارات سوءا وتاثيرا على امنه القومي فسمح على مضض وعلى غير رغبة منه لقوات المارينز الانطلاق من اراضيه . ولا احسب في ظل الفوضى الخلاقة التي تنشرها الادارة الاميركية في سوريا بهدف الاطاحة بنظام بشار الاسد ان النظام الاردني سيرحب باي تغيير هناك يؤدي الى استبداله بنظام يقوده الاخوان الملتحون او السلفيون او غيرهم من الجماعات الاسلامية التي لا يقل عداؤها ومناهضتها للنظام السوري عن عدائها للنظام الاردني وحيث لم يعد خافيا من مناكفة الاخوان الملتحين للنظام الاردني وحراكهم في شوارع عمان واربد والكرك وغيرها من المدن الاردنية ضد النظام ان هدفهم بعد التخلص من نظام بشار هو استلامهم للمفاتيح الرئيسية للسلطة في الاردن توطئة لاقامة امارة ظلامية فيها ولكن هل بوسع النظام ان يتخذ موقف الحياد حيال أي تدخل عسكري ضد سوريا في الوقت الذي يرزح فيه الاردن تحت وطأة مديونية خارجية لا تقل عن 18 مليار دولار اضافة الى عجز في موازنة الدولة للسنة الحالية لا يقل عن 2 مليار دينار وهو وضع صعب ولا يمكن تجاوزه اعتمادا على الامكانيات الذاتية للاردن بل يمكن التغلب عليه وفق حسابات النظام ولو مؤقتا بالمنح والهبات والمساعدات التي يحصل عليها الاردن من الدول المانحة وعلى راسها الولايات المتحدة الاميركية والجماعة الاوربية والسعودية وقطر . ولهذا لن يقف الاردن على الحياد ولن يجد خيارا امامه سوى الرضوخ للضغوط والاملاءات التي ستفرضها عليها الولايات المتحدة وغيرها من الدول المانحة للمساعدات بغية جره الى جانب الاسد المتاهب للانقضاض على الفريسة السورية في اللحظة التي يفقد الاخير قدراته القتالية حتى لو رغب الاردن سرا في بقاء نظام بشار الاسد للاسباب التي اشرنا اليها ، ليس بوسع النظام ان يختار طريقا اخر والا وجد نفسه في مواجهة عقوبات اميركية اقلها وقف تدفق المساعدات الاميركية والسعودية والقطرية ناهيك عن حجب القروض الدولية عنه .


 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.08 ثانية