جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 194 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

شؤون فلسطينية
[ شؤون فلسطينية ]

·المالكي: فلسطين تشتكي الولايات المتحدة إلى محكمة العدل الدولية.
·الذكرى الـ 66 لاستشهاد بطل القُدس وفلسطين عبد القادر الحسيني
·حين تنتصر سجادة الصلاة على خوذة الجندي!
·قرى القدس المدمرة
·حنا عيسى : المتاحف في القدس
·إنذار متأخر قبل الطوفان
·تواصل تختتم المرحلة الثانية من مراحل مشروع نجمة وقمر في محافظة خان يونس
·خان يونس بلدنا
·وزارة الصحة تصرف شهرين من مستحقات عمال شركات النظافة بمستشفيات غزة


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: عزام الحملاوى : الأمل الأخير
بتاريخ الجمعة 11 مايو 2012 الموضوع: قضايا وآراء

الأمل الأخير

بقلم الكاتب // عزام الحملاوى

كلما راودنا أمل المصالحة الفلسطينية لإنهاء الانقسام وإنهاء معاناة الشعب الفلسطيني, يعود إلينا اليأس والإحباط مرة أخرى من قبل الرافضين لهذه المصالحة, أوالخوف من حرب إسرائيلية,


الأمل الأخير

بقلم الكاتب // عزام الحملاوى

كلما راودنا أمل المصالحة الفلسطينية لإنهاء الانقسام وإنهاء معاناة الشعب الفلسطيني, يعود إلينا اليأس والإحباط مرة أخرى من قبل الرافضين لهذه المصالحة, أوالخوف من حرب إسرائيلية, أو من تدخل بعض الدول الإقليمية والدولية الغير معنية بإتمام المصالحة الفلسطينية لتتعقد الأمور مرة أخرى 0 وكذلك كلما ظهر لنا أمل يبشر بإعادة الوحدة الوطنية للحفاظ على ما تبقى من انجازات ومكتسبات رغم ماخسرناه من جراء هذا الانقسام, وإعادة استكمال بناء مرحلة جديدة على طريق الدولة المستقلة, إلا إن الأمور تنقلب رأسا على عقب وترجع إلى مربعها الأول مما يبعث على اليأس والإحباط , خصوصا عندما نشاهد ما يبعث على القلق من تجاذبات سياسية على الساحة الفلسطينية ، مما يشير إلى أن هناك خلل أمني وفكري وتنظيمي بين القوى الفلسطينية المتصارعة خصوصا بين فتح وحماس , لكنه الأمل الذي يعيش عليه الشعب الفلسطيني دائما منذ النكبة وحتى الآن, إنه الأمل الذي يغلب على اليأس, والطمأنينة على الخوف والرعب0هذا الأمل الذي ينتظره الشعب الفلسطيني, ويعيش عليه في تنفيذ وتطبيق اتفاقيات القاهرة والدوحة بآلياتها المتفق عليها, ولهذا علينا أن لا نخنق هذا الأمل لأنه إذا ضاع ضاع كل شيء كما يرى الشارع الفلسطيني وكل المهتمين بالفضية الفلسطينية0 نحن بحاجة إلى لقاء يشمل الجميع لتنفيذ الاتفاقيات , ويحل المحبة والوئام محل القطيعة، وروح العمل الجماعي محل الانقسام، وتغليب مصلحة الوطن على مصالح الأحزاب والتنظيمات, حتى نستطيع أن نقف جميعا صفا واحدا أمام ما يهدد وطننا ومن عليه بدون تمييز, وما يهدد قدسنا وأسرانا ومشروعنا الوطني واللاجئين وغيرها من القضايا المصيرية التي تهم الجميع بمختلف ألوانهم, نحن بحاجة إلى تشكيل حكومة التكنوقراط,, وإجراء الانتخابات الرئاسية والتشريعية, لنعيش حياة ديمقراطية تبعدنا عن سياسة الإقصاء , وكم الأفواه , والقمع والارهاب0 لقد قطعنا نصف الطريق, أما النصف المتبقي الذي سيوصلنا لتحقيق أهدافنا, فهو تطبيق الاتفاقيات على الأرض, وهذا مرتبط وممزوج بالجرأة السياسية, والقرار السياسي والحزبي الصادق من الجميع لانجازها , والانتهاء منها والابتعاد عن التدخلات الخارجية, لأنه سيوحد الرؤى والمواقف إزاء ماهو مرتبط بمصير فلسطين وأجيالها 0 أن تنفيذ الاتفاقيات يعتبر المنفذ الوحيد الذي لا سبيل لنا إلا العبور من خلاله للخروج من عنق الزجاجة, لإنهاء كافة المشاكل التي تواجهنا سياسيا واقتصاديا, واجتماعيا, والتعليم, والصحة ,والبطالة وغيرها , لذلك إذا وجدت النوايا الصادقة والجادة وعقليات رجال الدولة الغير مرتبطة بالأجندات الخارجية, وبصدور خالية من الأحقاد والضغائن, والرغبة في الانتقام, وترك الرواسب والمناكفات، وبالنظر إلى الأمور بعقلانية, حتى نكون صادقين مع نهج ديمقراطي اخترناه فسنتدارك الأمر وسنكبر جميعاً كما سيكبر وطننا بالوحدة وسننهى كافة مشاكلنا0 إننا أمام مفترق طرق: طريق إما أن نحافظ على ما انجزناه أو ندمره، أو طريق وضع حداً للفوضى وبناء الدولة المدنية الحديثة أو الضياع في طرق لا نعرف نهايتها،أو طريق أن نعوض ما خسرناه سياسيا واقتصادياً واجتماعيا وتنموياً أو ننهى على ما تبقى بحماقة لا يمكن تبريرها 0إن تنفيذ الاتفاقيات هو طريقنا الوحيد وأملنا الأخير والمعبر الذي لا بديل لنا عنه، وهذا مايراه الجميع وكل الحركات الوطنية الشخصيات المستقلة والاعتبارية والعقلاء من أبناء هذا الشعب لذلك وجب علينا أن نتساءل, وان نعمل على إيجاد الحلول لهذه التساؤلات حتى نصل إلى هدفنا, ما الذي يهيئ طرفي الانقسام لتنفيذ الاتفاقيات؟؟؟ وما الذي سيجعل التنفيذ رغبة حقيقية عند كافة الأطراف في التوصل إلى الحلول وإنقاذ الوطن؟؟؟؟ماالذى سيضمن عدم وضع العراقيل أمام بعضهما البعض ؟أو التفرغ لتصفية الحسابات؟ أوالمناكفات والمكايدات السياسية أو تسجيل الإدانات0؟؟؟؟ أملنا أن يدرك الجميع أن ما يحدث على الساحة الفلسطينية يتطلب المعالجة بروح الفريق الواحد، والالتفاف حول القواسم المشتركة لان هذا في مصلحة الجميع, وسيوفر الكثير من التعب والعناء على الشعب وسيعزز من مقومات صموده في مواجهة الاحتلال وتحرير الأرض وإقامة الدولة المستقلة . أن ما يحدث بين الضفة وغزة هو توسيع وتعزيز الهوة بين شطري الوطن , وهذا يحتاج إلى عقول قادرة على اتخاذ القرار السليم وتدارك الأمر بسرعة وإلا سياتى الوقت الذي يندم به الجميع ووقتها لن يفيد الندم شيئا 0


 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.09 ثانية