جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 156 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

متابعات إعلامية
[ متابعات إعلامية ]

·ضمن الأنشطة والفعاليات التي تُبذل من اجل مساندة كبار السن في ظل جائحة الكورونا
·الأسيرة / سمر صلاح أبو ظاهر
·السيرة الشعبية الفلسطينية في الكويت
·افتتاح قسم علاج كورونا في مستشفى الشهيد محمود الهمشري
·قصة بعنوان في تابوت خشبي
·نداء عاجل من التحالف الاوروبي لمناصرة اسرى فلسطين
·امسية الخميس الثقافية ...!
·حفل توقيع كتاب : بوح الروح للأديب الكاتب والمفكر العربي الدكتور جمال أبو نحل
·الروائي الفلسطيني احمد ابوسليم


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: سفيان ابو زايدة : لماذا قُدم موعد الانتخابات في اسرائيل؟
بتاريخ الأحد 06 مايو 2012 الموضوع: قضايا وآراء

لماذا قُدم موعد الانتخابات في اسرائيل؟
د. سفيان ابو زايدة

من الناحية التاريخية، ليس هناك اي مفاجأه في تقديم موعد الانتخابات البرلمانيه في اسرائيل



لماذا قُدم موعد الانتخابات في اسرائيل؟
د. سفيان ابو زايدة
من الناحية التاريخية، ليس هناك اي مفاجأه في تقديم موعد الانتخابات البرلمانيه في اسرائيل ، حيث تجرى  كل ثلاث سنوات تقريبا و متوسط عمر الحكومات لديهم هو عامين فقط. بعد مرور ستة عقود و نصف تقريبا على اجراء اول انتخابات في اسرائيل، الكنيست القادمة التي سيتم انتخاباها هي رقم تسعة عشر و الحكومة الجديدة التي سيتم تشكيلها بعد هذه الانتخابات هي الحكومة الثالثه و الثلاثين.
ليس هناك مفاجأه من هذه الناحيه، خاصه عندما تتقدم احزاب المعارضه بتقديم طلب لحل الكنيست و تقديم موعد الانتخابات بغض النظر عن الحجج و الذرائع. المفاجأه ان حزب الليكود الحاكم و على الرغم من تمتعه باغلبيه كبيره في الكنيست هو الذي تقدم بطلب استباقي لتقديم موعد الانتخابات التي من المرجح ان يتم اجراءها في شهر سيبتمر القادم.
ليس هناك اجابه واضحه او سبب مباشر يعطي تفسيرا و اضحا لماذا اقدم نتنياهوعلى هذه الخطوه. حتى الان هو غير مضطر لفعل ذلك، خاصه في ظل تمتعه بشعبيه عاليه في اوساط الاسرائيليين و في ظل غياب اي مرشح يمكن ان يهدد مكانته كرئيس وزراء للمرة الثالثه. الاستطلاعات تعطيه و تعطي حزبه فوزا مريحا في اي انتخابات قادمه. شركائه في الحكومه، و على الرغم من تهديداتهم بين الحين و الاخر ، خاصه حزبي اسرائيل بيتنا و شاس غير معنيين بتقديم موعد الانتخابات و الدخول في هذه المجازفه التي قد تكلفهم بعض المقاعد.
هناك اكثر من تفسير للدوافع التي جعلت نتنياهو الاقدام على هذه الخطوه، اهمها:
اولا: الانتخابات الامريكيه.
هناك من يعتقد ان قرار نتنياهو بتقديم موعد الانتخابات في اسرائيل مرتبط بالانتخابات الامريكية. نتنياهو يفضل ان تجرى الانتخابات في اسرائيل قبل الانتخابات الامريكية و ليس بعدها. طالما تعطيه الاستطلاعات فوزا اكيدا و بلا منافسه حقيقيه من احد، من الافضل له ان يستقبل الرئيس الامريكي المنتخب سواء كان اوباما او المرشح الجمهوري و هو متحرر من ضغط الانتخابات الاسرائيلية او ضغط الاحزاب المشاركه معه، او حتى اعضاء حزبه الذين هم اكثر تطرفا منه.
ثانيا: الحراك الاجتماعي المرتقب .
 هناك توقعات ان تعود خيام الاعتصام و الاحتجاجات الاجتماعية مع بداية الصيف. هذا الامر سيتم استغلاله من قبل احزاب المعارضه الثلاثه، العمل بقيادة شيلي يحيموفتش و كاديما بزعامة موفاز و الحزب الجديد الذي شكله يئير لفيد و اسماه "هناك مستقبل" الذي سيكون الموضوع الاجتماعي على سلم اولوياته حيث تعطيه الاستطلاعات ما يزيد عن العشرة مقاعد. تقديم موعد الانتخابات سيقضي على هذا الحراك الاجتماعي حيث التركيز سيكون على الانتخابات و نتائجها.
ثالثا: التحديات داخل الحكومة.
على الرغم من استناد حكومة نتنياهو الحاليه على اغلبية برلمانيه مريحه، الا ان هناك الكثير من التناقضات الرئيسية بين الشركاء، خاصة في قضايا تتعلق في الدين و الدوله، بالتحديد بين حزبي شاس و اسرائيل بيتنا. اهم القضايا الخلافيه و التي تعاني منها اسرائيل منذ تأسيسها هي قضية خدمة المتدينين في الجيش. ليبرمان الذي يدفع بأتجاه تغيير الوضع القائم الذي يعفي المتدينين الذي يتعلمون التوراة الخدمة في جيش يصطدم بموقف الاحزاب الدينية المتشدده التي ترفض اي تغيير لهذا الوضع. اضافة الى قضايا اخرى تتعلق بالبؤر الاستيطانية و التي اصدرت المحكمة الاسرائيلية العليا قرارات بشأنها. نتنياهو الذي يشعر انه ليس فقط لن تتراجع قوته في حال اجراء الانتخابات، بل من المحتمل ان تزيد ، اراد ان يقول ان التلويح بهذا الخيار لا يخيفني.
رابعا: الحاجة الى نوع من المرونه السياسية.
نتنياهو و على الرغم من عدم استعداده لتقديم اي شيئ جدي للفلسطينيين، و لكنه في نفس الوقت يميل الى شيئ من البرغماتيه، حيث انه يدرك ان عليه ان يحتفظ بنوع من المرونه الكاذبه و الدبلوماسيه المخادعه التي تستدعي تقديم بعض التنازلات الشكليه. الشركاء من خارج الحزب لا يساعدونه في ذلك، و المشكله اكثر تعقيدا في داخل حزب الليكود، حيث يجلس له الوزير يعلون على يمينه و سيلفن شالوم على يساره اضافة الى المستوطن موشي فيقلن و من معه في مركز الحزب. نتنياهو يدرك ان الوضع السياسي الحالي لن يدوم طويلا، و بالتالي عليه ان يحاول اجراء بعض التغييرات التي تخفف من حدة المعارضه له اذا ما اراد ان يقدم على بعض الخطوات الشكليه.
خامسا واخيرا: هجوم الجنرالات على نتنياهو.
 ليس من السهل ان يتمتع رئيس وزراء في اسرائيل بشعبيه عندما يهاجمه العديد من رؤساء المؤسسه الامنيه السابقين في اسرائيل و التي كان آخرها الهجوم الشديد الذي شنه رئيس الشاباك السابق يوفال ديسكن ، ليلتحق بما قاله رئيس جهاز الموساد السابق مئير داغان و غابي اشكنازي و غيرهم من الجنرالات. القاسم المشترك بينهم جميعا، و ان كانت الدوافع مختلفه، هو ان نتنياهو غير مؤتمن و غير قادر على قيادة اسرائيل، خاصة في الموضوع الايراني.
لكن الاهم من الموضوع الايراني، هو ما قاله ديسكن في الموضوع الاسرائيلي الفلسطيني و الذي اصاب الدعاية الاسرائيلية في مقتل، عندما قال ان نتنياهو هو المسؤول عن تعثر العمليه السياسية و ليس الرئيس عباس.
نتنياهو بعد هذا الهجوم المتكرر من قبل هذه القيادات التي تحظى على احترام و ثقه كبيرين في اوساط المجتمع الاسرائيلي بحاجة الى تجديد الثقه به من قبل الشارع الاسرائيلي لكي يقول لهؤلاء ان الشعب يثق بي و ان عدم ثقتكم لا تعني شيئ.
على اية حال، و لان عنصر الوقت يحسب بالثواني و الدقائق و الساعات ، و لا يحسب بالشهور و السنين، فأن نتنياهو يحرص على استثمار كل دقيقة من الاشهر الاربعة القادمة لتثبيت المزيد من الحقائق على الارض التي ستقضي بشكل نهائي على امكانية اقامة دولة فلسطينية على حدود 67 حيث هناك جشع غير مسبوق لالتهام المزيد من الارض الفلسطينية في ظل عجز كامل و استسلام غير مسبوق لما تفعله اكثر حكومة يمينية متطرفة في التاريخ الاسرائيلي.
و السؤال الذي يوجع القلب، هو ما الذي يجب على الفلسطينيين فعله خلال هذه الفتره الزمنيه، عدا عن كيل الاتهامات لبعضهم البعض، و عدا عن التنكيل في بعضهم البعض؟
Szaida212@yahoo.com   
 

 


 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.08 ثانية