جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 848 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

الصباح الرياضي
[ الصباح الرياضي ]

·برشلونة يتوج بطلاً للدوري الاسباني لكرة القدم.
·رياضيو غزة يتصدرون سباق المسافات الطويلة
·كلاسيكو الأرض يبتسم لبرشلونة بهدف سواريز
·منتخبنا الوطني يحتل المركز الـ126 في تصنيف الفيفا
·نهر الحياة ...!
·ألمانيا تتخطى الجزائر بصعوبة وتضرب موعدا مع فرنسا
·المبدع نعمان يقود منتخبنا الوطني لأول لقب قاري وبلوغ أمم آسيا
·الاتحاد الفلسطيني للسباحة يستقبل المدرب وليم ماردوخ
·مفوضية كشافة ومرشدات اريحا والأعوار تناقش فعاليات اسبوع الشباب


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: خالد عصام جوده : أسرانا يعانون .. والعرب نائمون .
بتاريخ الثلاثاء 01 مايو 2012 الموضوع: قضايا وآراء

أسرانا يعانون .. والعرب 
بقلم : خالد عصام جوده
هم أسرانا البواسل، هم عناوين المجد القابعون خلف زنازين القهر والغدر، تحت ظلم الاحتلال ، خلف قضبان الحديد ، يا من رسمتم أحلامكم بالحرية


أسرانا يعانون .. والعرب نائمون .

أسرانا يعانون .. والعرب نائمون . بقلم : خالد عصام جوده هم أسرانا البواسل، هم عناوين المجد القابعون خلف زنازين القهر والغدر، تحت ظلم الاحتلال ، خلف قضبان الحديد ، يا من رسمتم أحلامكم بالحرية داخل زنازين ضيقة ، ليصبح الموت قريب منكم كما النسيان . أنتم أيها الأبطال الذين كنتم ولا زلتم بكبريائكم وبإبائكم صامدين ، لتصبح زنازين العزة والكرامة مكانكم ، لأنكم تمردتم على ظلم جلادكم ، الذي يبتلع حريتكم ، كما الأرض والشجر ، ودفعتم جل عمركم وشبابكم فداءاً لقدسكم وكنائسكم وأرضكم . وها أنتم اليوم بحرب أمعائكم الخاوية ، تقفون بكبرياء لتشبعوها صبراً وصموداً وفخرا وعزة ، تستنهضون عروبتكم التي جافتكم ببعدها عنكم . والتي يجب أن تتوحد من خلفكم ، لتعجل ولو يوم واحد من تحريركم من أيدي الإرهابيين المحتلين ، فالأسرى اليوم يحاولون استنهاض شعوبهم ، ويضربون مثلاً في توحيدهم ، من خلف قضبان الحديد ، ليصبح الأسير الفلسطيني في هذه الأيام العصيبة ، التي يعيشها مع الألم والجوع ، بحاجة الى كل تضامن معه بجدية ، ولماذا لا يكون هناك برنامج دائم وفعلي للخروج من نفق .. الظلام والتحرر . ويلقن هذا العدو المتغطرس درساً بوحدة شعوبنا العربية والإسلامية خلف أبطال الزنازين ، الذين يدافعون عن مجد أمتهم وعروبتهم .

إن ما قام به الأسرى البواسل ، من قرار جماعي في اتخاذ قرار الإضراب عن الطعام ، لهو أكثر تأثيرا على هذا المحتل ، فهم اليوم ليسوا بحاجة الى الخطابات الجوفاء المنمقة ببهرج الاستعارات الخاوية من الدلالات الواقعية ، فقد أحرجوا بقراراتهم تلك القريب قبل البعيد ، فلقد أجبروا المحتل الاسرائيلي على أن يفكر جليا بما يقترف من حماقات ، من خلال عزلهم ، ومنعهم من رؤية أهلهم وذويهم ، فتصبح تلك الأمعاء الخاوية ، أقوى من جيش الإحتلال وزنازينه وأشد عليه من القمم التي تعقد بوزراء ومكاتب وقرارات لا تساوي الحبر التي تكتب بها . فالأسرى اليوم لا يراهنون على تعنت الإحتلال الإسرائيلي ، والذي يحاول إستهداف كل قيم الوحدة والمقاومة الشعبية ، وتأجيج الفتن بين ابناء الوطن الواحد و المسلمين والمسيحيين والسنة والشيعية ، ومحاولة تقسيم وطننا العربي . فيجب علينا وضع الية عمل مشتركة ، واستنهاض كل احرار العالم ، لدعم الأسرى ومن خلفهم الشعب الفلسطيني وقيادته . ومواصلة كشف المحتل الصهيوني ، من خلال إظهار معاناة الأسرى والشعب الفلسطيني الأعزل ، وملاحقة هذا العدو قضائيا في المحاكم الدولية . أسرانا البواسل تتبدل الأعوام من عام إلى عام ولكن سيركع السجان ويحطم الطغيان فارفعوا الصوت مدوياً حرية .. حرية .. حرية . إشعلوا النار حطموا الأغلال فأنتم ملح الأرض أنتم نسيم القضية أعلموا أنه سيأتي اليوم التي ستبنى فيه دولة دفئ فلسطينية شعارها حرية ,, حرية ,, حرية ....


 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.23 ثانية