جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 265 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

الصباح الرياضي
[ الصباح الرياضي ]

·برشلونة يتوج بطلاً للدوري الاسباني لكرة القدم.
·رياضيو غزة يتصدرون سباق المسافات الطويلة
·كلاسيكو الأرض يبتسم لبرشلونة بهدف سواريز
·منتخبنا الوطني يحتل المركز الـ126 في تصنيف الفيفا
·نهر الحياة ...!
·ألمانيا تتخطى الجزائر بصعوبة وتضرب موعدا مع فرنسا
·المبدع نعمان يقود منتخبنا الوطني لأول لقب قاري وبلوغ أمم آسيا
·الاتحاد الفلسطيني للسباحة يستقبل المدرب وليم ماردوخ
·مفوضية كشافة ومرشدات اريحا والأعوار تناقش فعاليات اسبوع الشباب


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: فداء محمد عبد الجواد : فساد في عُقْرّ الدار واسطة يتلوها محسوبية : فداء عبد ال
بتاريخ الثلاثاء 01 مايو 2012 الموضوع: قضايا وآراء

فساد في عُقْرّ الدار واسطة يتلوها محسوبية : فداء عبد الجواد

كتبت / أ. فداء محمد عبد الجواد
صبـــــاح / مســـــاء الخير حسب التوقيت المحلي.. تحياتي الحارة لقرائي الأعزاء.. فرغبة مني أن أبدأ كتابتي بهذه الطريقة،، للتواصل


فساد في عُقْرّ الدار واسطة يتلوها محسوبية  : فداء عبد الجواد
كتبت / أ. فداء محمد عبد الجواد
صبـــــاح / مســـــاء الخير حسب التوقيت المحلي.. تحياتي الحارة لقرائي الأعزاء.. فرغبة مني أن أبدأ كتابتي بهذه الطريقة،، للتواصل معكم بجملةٍ من المحبة والمودة.. .

"وباء الخريجين أساسه نقص فيتامين واو" مقالي السابق والذي شمل موضوع الخريجين وانتشارهم بالشكل الهائل في ظل الظروف الصعبة والواسطة التي تعدت الحدود.. .

من خلال التعليقات التي وردت على المقال كانت تقول إحداها أن "الواسطة الحقيقية والنفاق أصبح "عيني عينك وعلى المكشوف"، أما في الرد الآخر فقال شخص أن "الواسطة والمحسوبية لم نعرفها بهذا الشكل الصريح والمكشوف إلا في عهد حماس، ولله الحمد لأن حماس كما هو معروف تهتم بتعيين أكبر عدد من أبناء الحركة، حتى تكون لها قاعدة عريضة في كل مكان، فهذه الحزبية البغيضة لم نعرفها إلا في عهد الأخوة.. وشعارهم دائماً للواسطة هذه الجملة: (معلش يا شيخ دير بالك على أخونا لأنه من أولادنا) ، حتى في المعونات والمساعدات عندما يوزعون أي كوبونة فإنها توزع لأبناء حماس فقط".. .

وآخر يقول "لو جمعت الطلبات التي بعثتها من أجل الوظائف لبنيت منها بيتاً من ورق" .. هذه الردود التي استوقفتني أكثر فأكثر وأذهلني ما هو موجود في عقول الناس.. .
لكن،، هنا أريد توضيح أمر معين إلا وهو أن الواسطة والمحسوبية من أهم وأخطر أشكال الفساد الفلسطيني، وفي استطلاعٍ للرأي قام به مركز الائتلاف من أجل النزاهة والمساءلة "أمان" بإحصاءات عام 2011 للفساد الفلسطيني لشطري الوطن، كانت الواسطة والمحسوبية في المرتبة الأولي بنظر الجمهور الفلسطيني والتي وصلت نسبته إلى 42%.. فالواسطة والمحسوبية هي الثقافة الطاغية في المجتمع الفلسطيني.. .

ويعد الفساد ظاهرة قديمة منذ قدم المجتمعات الإنسانية، فقد ارتبط وجود هذه الظاهرة بوجود الأنظمة السياسية والتنظيم السياسي، وهي ظاهرة لا تقتصر على شعب دون آخر أو دولة أو ثقافة دون أخري.. والفساد هو "استغلال أحد الأشخاص للمنصب العام لتحقيق مصلحة خاصة ذاتية لنفسه أو لجماعته".. .

هذا يعني أن الفساد وجد منذ الأزل، وهو غريزة موجودة في النفس البشرية، فلا يمكن أن نحمّله لشخص ما وشخص آخر لا نحمّله، فالفساد الفلسطيني ظهر منذ أن جاءت السلطة الفلسطينية وتبعتها الأنظمة السياسية والتنظيمات والأحزاب وظهرت من خلالها الواسطة والمحسوبية، و"ما زاد الطين بلة" أن حكومة غزة اتخذت نفس السياق، وكأن الشعب الفلسطيني المسكين لا حياة له إلا إن كانت بواسطة، حيث أن السياسات المتبعة في الحكومتين "غزة والضفة" تحرض على مضمون الفساد.. .

فالواسطة والمحسوبية وجهان لعملة واحدة،، وسبق أن وضحنا الواسطة بأنها فيتامين واو المساعد الوحيد لأي شخص لخدمته، أما المحسوبية والتي تُفصل الحزبية ملبساً لها فهي تنفيذ أعمال لصالح فرد أو جهة ينتمي لها الشخص مثل حزب أو عائلة أو منطقة...الخ، دون أن يكونوا مستحقين لها.. .

وتأثر سلسلة الواسطة والمحسوبية سلباً على القيم الأخلاقية وتستثير الإحباط وتعمل على انتشار اللامبالاة والسلبية بين أفراد المجتمع، حيث يؤدي هذا كله إلى انتشار الجريمة كرد فعل لانهيار القيم وعدم تكافؤ الفرص.. هذا وأنها تعمل على إهدار الموارد بسبب تداخل المصالح الشخصية والفشل في الحصول على المساعدات الأجنبية، كنتيجة لسوء سمعة النظام السياسي.. وهجرة الكفاءات نظراً لغياب التقدير وبروز المحسوبية في إشغال المناصب العامة.. .

ومن جانب قانوني،، فالقانون الفلسطيني يحارب هذه الأشكال الدارجة للفساد، وينص على محاربته وخضوع أياً كان للمساءلة القانونية والإدارية والأخلاقية عن نتائج أعمالهم، ولكن يجب على الجمهور أن يعي بضرورة كشف ملابسات جرم الواسطة والمحسوبية وعدم تكتيف الأيدي والتبليغ عن أي قضية تمس الفساد، وعدم المشاركة فيها.. .

إذن بالنهاية، في ظل الحكومتين في فلسطين وكلاً منهم يتجه لحزبه، فحزب فلان لا يوظف إلا أبنائه وحزب فلان لا يهتم إلا بأبنائه، ولكن.. باقي الشعب الحزين لمن ينتمي؟؟ وماذا يفعل؟؟
فلماذا يا فلان تضع نفسك في دائرة الشبهات؟؟ ولماذا يا فلان تميز بين شخصٍ وآخر؟؟ ويا من حققت رغبتك بالواسطة والمحسوبية، ألم تفكر بحقوق الآخرين؟؟ والقانون.. هل أصبح تحت أِمرة الحاكم؟؟ والمظلوم ماذا سيفعل أم يقف على الأطلال ليغني اوووف وعتآبآ؟؟

الصُحافية فداء عبد الجواد


 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.08 ثانية