جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 332 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

مع الأحداث
[ مع الأحداث ]

·الرئيس عباس يهنئ بايدن بتنصيبه رئيساً ويتطلع للعمل سويًا من أجل السلام
·مركز الملك سلمان يُسيّر جسر جوي لمساعدة منكوبي انفجار بيروت
·ثوري فتح: العودة حق مقدس والاحتلال إلى زوال
·رحيل القائد والمناضل الوطني الكبير أحمد عبد الرحمن
·حزب عدالة الفلسطيني يحمل سلطات الاحتلال الإسرائيلي مسؤولية الإهمال الطبي للأسرى
·*حركة فتح تدين حملات الاعتقال السياسي المسعورة في غزة
·تنويه إعلامي حول ما نشر تضليل وأكاذيب طالت إقليم فتح في سوريا
·الرئيس محمود عباس يهنئ الرئيس السيسي بذكرى انتصارات حرب أكتوبر
·القدوة : مؤسسات الاقراض وعلي راسها فاتن وريادة غير ملتزمين بتعليمات سلطة النقد


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: رمــزي صادق شاهيــن : 17 أبريل ... ذكرى الإنتصار والكرامة
بتاريخ الأحد 15 أبريل 2012 الموضوع: قضايا وآراء

17 أبريل ... ذكرى الإنتصار والكرامة

بقلــم

رمــزي صادق شاهيــن


تعددت أشكال المعاناة الفلسطينية منذ النكبة العربية الكُبرى عام 1948 ، عندما تم إحتلال فلسطين أمام نظر وأعين الزعامات العربية المتخاذلة منذ ذلك الحين إلى يومنا هذا ، وبرغم تعدد أشكال هذه المعاناة إلا أن أصعبها وأقساها تمثل



17 أبريل ... ذكرى الإنتصار والكرامة

بقلــم

رمــزي صادق شاهيــن


تعددت أشكال المعاناة الفلسطينية منذ النكبة العربية الكُبرى عام 1948 ، عندما تم إحتلال فلسطين أمام نظر وأعين الزعامات العربية المتخاذلة منذ ذلك الحين إلى يومنا هذا ، وبرغم تعدد أشكال هذه المعاناة إلا أن أصعبها وأقساها تمثل في قضية الإعتقال في السجون الإسرائيلية ، هذه السجون التي لا يمكن أن يتم وصفها إلا بأبشع المعاني والكلمات ، حيث يتم إحتجاز الإنسان بصورة وحشية ومهينة ، في صورة تُعد الأكثر بشاعة في تاريخ الإنسانية .


دفع شعبنا مئات عشرات السنوات خلف القضبان ، في سجون هذا المُحتل الذي لم يكتفي بسرقة الأرض ، بل عمل على استخدام كُل الوسائل الغير مشروعة في إطار محاولاته تركيع شعبنا الذي يستمر في مشروعه الوطني لإنتزاع حقه في أرضه ووطنه ومقدساته ، فقامت إسرائيل بإعتقال أكثر من مليون فلسطيني منذ عام 1967م ، وهذه الأرقام قد تكون غير دقيقة ، لأن شعبنا كُله تعرض للإعتقال والإهانة والإحتجاز في سجون أعدتها إسرائيل خصيصاً للقضاء على الإرادة الفلسطينية العظيمة .


ولقد كان لقضية الأسر في السجون الإسرائيلية قصص كانت بمثابة أسطورة انكسرت خلالها محاولات الإحتلال أمام إرادة الأسير ، فقدم شعبنا خلال هذه المسيرة العديد من الشهداء أبناء الحركة الأسيرة الأبطال ، الذين فضلوا الموت في سبيل الدفاع عن كرامتهم وحريتهم ، كبديل عن الذل والإهانة في السجون الإسرائيلية البشعة .


قضية الأسرى الفلسطينيون تُعد من القضايا التي ساهمت في إبقاء حالة الصراع الفلسطيني إسرائيلي حاضرة ، فكلما زادت إجراءات إسرائيل بحق أبناءنا وأسرانا ، زاد إصرارنا على إكمال مسيرة الشهداء والأسرى ، من خلال الفعاليات المستمرة التي تُبقى هذه القضية العظيمة في وجدان وعقول كُل أبناء شعبنا ومناصري وأصدقاء الشعب الفلسطيني ، كما أنها تبقى على أجندة المؤسسات الحقوقية والإنسانية ، هذه المؤسسات التي يقع عليها واجب كبير في المزيد من الجهد لفضح جرائم الإحتلال ضد أسرانا الأبطال .


قبل أيام شكل الأسير البطل خضر عدنان صورة مشرفة لشعبنا في صموده الذي أجبر إسرائيل على الخنوع للإرادة الفلسطينية ، وبعدها البطلة هناء الشلبي ، التي أجبرت إسرائيل على التفكير مائه مرة في إجراءاتها التي سوف تكون بداية لإنتفاضة جديدة تحمل اسم انتفاضة الأسرى ، وقبل أيام أيضاً كانت الذكرى العاشرة لإعتقال القائد الكبير مروان البرغوثي ، هذا العملاق الذي سطر أشرف وأروع الصور في النضال الوطني ، لكونه تنازل عن كُل المميزات أمام إصراره على إكمال طريق النضال من أجل الحقوق الوطنية الفلسطينية وفي مقدمتها القدس واللاجئين والأرض والأسرى .


اليوم نحيي ذكرى يوم الأسير الفلسطيني ، هذه الذكرى التي لا يجب أن تكون مجرد تاريخ عابر ، بل من الواجب أن تكون بداية لعمل جديد يؤدي إلى إنهاء هذه القضية الأساسية ، من خلال الجهد السياسي والشعبي ، وكذلك جهود المقاومة في إجبار إسرائيل على إطلاق سراح الأسرى الأبطال ، فهناك أسرى مرضى ، وأسرى مضوا زهرة شبابهم في هذه السجون الظالمة .


عاش يوم السير الفلسطيني ، وعاش شعبنا وتضحياته ، والمجد للشهداء الذين رسموا لنا طريق الحرية القادمة لا محالة ، وكُل الإحترام والتقدير للجهود الوطنية والرسمية والشعبية التي تعمل من أجل قضية الأسرى ، والتحية لكُل مناصري وأصدقاء شعبنا الفلسطيني الذين يقفون إلى جانب حقوقنا الوطنية المشروعة من أجل انتزاع الإستقلال والحرية وإقامة الدولة الفلسطينية بإذنه تعالى .



 إعلامي وكاتب صحفي - فلسطين



 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.15 ثانية